الإثنين , مايو 17 2021

مازالت الأقصر حزينة على رحيل من نحسبهم على خير .. أسامة حجاج وعبود

بقلم محسن السيد

نحسبهما كذلك ولا نزكي على الله أحدا ، نحسبهما ممن كانوا يتقون الله عز وجل وكانا من أهل المساجد ونشهد الله أنهما كانا سباقين للخير ويحبون الخير للجميع ومن أصحاب الأخلاق العالية جدا. كانا من أكثر الناس أدبا وخلقا واحتراما وصاحبا مكانة عالية فى قلوب شعب الأقصر وقلوب من عاشرهما رحمهما الله 
برحمته الواسعة واسكنهما فسيح جناته اخويا وحبيبي
فى الله أسامة حجاج الذي رحل منذ أكثر من عشر سنوات ، كان عمره وقتها حوالى 35 سنة عند الوفاة واخي وحبيبي فى لله عبود الذي رحل من ايام قليلة وعمره 47 سنة
وهكذا يرحل من نحسبهم على خير فى إعمار صغيرة
لم أحزن فى حياتي كلها بقدر حزني على وفاه أسامة وعبود
قال رسول الله ﷺ : « أيُّما مسلم، شهد له أربعةٌ بخير، أدخله الله الجنة، فقلنا : وثلاثة، قال : وثلاثة، فقلنا : واثنان، قال : واثنان، ثم لم نسأله عن الواحد » * رواه البخاري *

شاهد أيضاً

رسالة إلى الراهب باخوميوس الرزيقى شقيق الراهب أشعياء المقارى سابقا

الدكتور عماد فيكتور سوريال هذا ما كتبته للراهب باخوميوس الرزيقي، شقيق الراهب المشلوح أشعياء المقارى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *