الجمعة , أبريل 22 2022
أخبار عاجلة
الزوج القاتل والزوجة الضحية

مغترب مصرى عاد من غربته فقتل زوجته ، وفاجىء النيابة أثناء التحقيقات

الزوج أيوه قتلتها

اعترف المتهم بقتل زوجته المُدرسة أمام مدرسة بمنطقة بولاق الدكرور، بجريمته أمام النيابة بعد أن وجهت له تهمة القتل العمد، وحيازة سلاح أبيض، دون مسوغ من الضرورة المهنية أو الحرفية، وتحفظت النيابة على السكين المستخدم فى الجريمة وإرسالها للمعمل الجنائي لفحصه، وكتابة تقرير عنه.

كشفت مناظرة النيابة العامة لجثمان مُدرسة قتلت على يد زوجها المٌدرس داخل حوش مدرسة تعمل بها المجنى عليها بمنطقة بولاق الدكرور، أن الجثة لسيدة ترتدي ملابسها كاملة مسجاة على الأرض داخل حوش المدرسة، غارقةً فى دمائها التي نزفتها جراء الإصابات التي لحقت بها وأودت بحياتها.

نتيجة تحريات المباحث

كشفت التحريات، أن الضحية نعمل مدرسة وتدعى “ف.ل” في الثلاثين من عمرها، زوجها سائق، انفصلت عنه وأخذت الشقة، فقرر الانتقام منها وقتلها، حتى لحق بها في المدرسة محل عملها وقتلها.

كانت حياة الزوجين تسير بشكل طبيعي، ولديهما طفلتين، والزوجة تعمل في إحدى المدارس الخاصة وبينما الزوج حصل على عمل بإحدى الدول العربية وقد سافر وقضي عدة سنوات هناك لتوفير النفقات اللازمة لأسرته.

الخلافات الأسرية

عاد الزوج من سفره، بسبب تفشي فيروس كورونا، وحاول البحث عن عمل ولكن لم يوفق، ومن هنا بدأت الخلافات الزوجية، حتى طلبت الزوجة الطلاق، ولجأت لرفع قضية، وحصلت على حكم بتطليقها بالإضافة إلى اخذ الشقة.

الزوجة تطرد طليقها

وقامت الزوجة المطلقة، بطرد طليقها، من الشقة، فبدأت مشاعر الانتقام تسيطر عليه فانتظرها أمام المدرسة التي تعمل بها وفور وصولها انقض عليها وقد حاولت الهرب لكن دون جدوي لحق بها داخل فناء المدرسة وقام بتسدد 3 طعنات لها حتى فارقت الحياة.

شاهد أيضاً

جنايات القاهرة تسدل الستار على قضية الأثار الكبرى وتصدر الحكم النهائي

أمل فرج أخيرا، وبعد صولات وجولات طال مداها في القضية التي عرفت إعلاميا بقضية “الأثار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *