السبت , مايو 15 2021

فتش عن المرأة .. الأجهزة الأمنية بأسيوط تكشف غموض العثور على جثة متفحمة بسيارة ربع نقل بمقابر منفلوط

أمل فرج

نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط، في كشف غموض العثور على جثة متفحمة داخل سيارة ربع نقل داخل مقابر قرية بني شقير بمركز منفلوط، وتبين أنها لعامل والسيارة ملكه، وأن صديق له قام بقتله بآلة حادة واشغال النيران في السيارة بعد أن استدرجه في المقابر. 

وكان اللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط تلقي إخطاراً من اللواء وائل نصار مدير المباحث الجنائية، يفيد العثور على جثة متفحمة داخل سيارة نقل، في المقابر الخاصة بقرية بني شقير.

وتبين من المعاينة الأولية، العثور على الجثة، وبالفحص تبين أن الجثة لشخص يدعى «خ.م» في العقد الرابع من العمر وأنها متفحمة بسبب إشعال النيران بها. 

وتم تشكل فريق بحث بإشراف اللواء وائل نصار مدير المباحث الجنائية، وبالتنسيق مع العميد عصام غانم رئيس فرع الأمن العام بالمديرية ضم العميد أحمد البديوي رئيس مباحث المديرية، والعقيد حسام أبوالمعالي مفتش المباحث، والرائد محمد شريت رئيس مباحث منفلوط ومعاونوه، وأسفرت جهود البحث، أن وراء ارتكاب الواقعة «ع.م» 35 سنة عشيق زوجة المجني عليه.

وأشارت التحريات أن المتهم كان صديق المجني عليه ودائم التردد عليه بمنزله مما نتج عنه ارتباطه بعلاقة عاطفية مع زوجة المجني عليه التي كانت دائمة الخلاف مع زوجها وتشكوا للمتهم.

وكشفت التحريات أن الزوجة طلبت الطلاق من الزوج، وبسبب رفضه طلبت من المتهم التخلص منه دون مشاركتها وعلى الفور استجاب لها باستدراج المجني عليه داخل سيارته بمقابر القرية، وضربه بآلة حادة أسفرت عن وفاته، وأشعل النيران بجثتة وفر هاربا. 

شاهد أيضاً

اختفاء قرط ذهبى من متوفية كورونا داخل عزل قنا

نازك شوقى أعلنت مديرية الصحة بقنا، بدء التحقيق، في واقعة سرقة قرط ذهبي، من سيدة توفيت بفيروس …

تعليق واحد

  1. يا أمل لماذا تفتش فقط عن المرأه ؟ تراثنا المخبول ينسب كل الشرور الى المرأه وحتى المرأه مثلك انخدعت وصدقت هذا التراث المخبول ..يعنى هى طلبت الطلاق من زوجها وهو لم يطلقها ..يعنى مفيش واحده تطلب الطلاق الا لما تكون شربت المر من البعل المتنطع والنطع …وبعدين هناك فحل أو بغل تانى قام بالتنفيذ وكأنه مسلوب الاراد همثلا أو طفل صغير لا يعرف مصلحته بل مجرد دميه فى يد المرأه ..وبعد كل هذا تيجى أمل فرج وبعنوان تحريضى تقول : فتش عن المرأه .وأين مسئولية الفحول ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *