الإثنين , مايو 17 2021

محمد السيد طبق يكتب في رحاب أية

هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ۚ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا ۖ وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ ۚ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ (2) الحشر …. لما تظن بتأكد استحالة هزيمة عدوك وإمكانياتة الجبارة ومدده وعتادة وقوتة و نفوذة وحلفائة.. وأموالة وسيطرته المؤكدة على الموقف…. فافتكر على طول الأية دي من سورة الحشر لإن ربنا قال في نهايتها فاعتبروا يا أولي الأبصار.…. الأية اللي فيها المؤمنون متأكدون وبشكل كامل باستحالة النصر على عدوهم يهود بني النضير أصحاب القوة والحصون والمال والنفوذ بقولة ما ظننتم …… في حين أن اليهود أنفسهم برغم كل تلك المعطيات قال عنهم وظنوا انهم مانعتهم حصونهم يعني موش متأكدين بشكل مطلق…… ثم انظر إلى عظمة الله وسره وقوته حين يأتي هو وحده فيمحوا كل تلك المعطيات قائلا.. فأتاههم الله من حيث لم يحتسبوا….. هناك دائما عند الله حل ونصر وسهم نافذ تسقط فيه كل المستحيلات فلا ترتكن لغيره ابدا مهما كان ضعفك ومهما كانت قوة عدوك

شاهد أيضاً

مجموعة جاستس للاستشارات تعلن عن عدد من الوظائف داخل مصر

تتشرف إدارة جاستس الدولية للاستشارات ان تعلن عن حاجتها لشغل الوظائف التالية بمقرها بمصر : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *