السبت , مايو 15 2021
رئيس دير الشايب

كورونا يهاجم دير الشايب بشراسة رئيس الدير وثلاثة رهبان

 يعانى الأنبا سلوانس رئيس دير الشايب بالأقصر معاناة شديدة  من اوجاع كورونا بخلاف عدد من الرهبان   

 الجدير  بالذكر  أن القمص صرابامون الشايب أمين دير القديسين تنيح اليوم بسبب فيروس كورونا

وكان الراهب صرابامون اصيب بالفيروس وتم نقله للمستشفى للعلاج ولكن فشلت كافة المحاولات فى إنقاذه ليرحل عن عالمنا بعد خدمة طويلة لكنيسته

ويعتبر القمص صرابامون من الشخصيات المستنيرة ويجد الحب بين الجميع مسلمين ومسيحيين وصاحب مواقف ثابته وقوية وكتب كثيرة و اخر كلماته للرب نذهب وللرب نعود

وترك لأحبائه رسالة يقول فيها:

منذ ثلاث ايام أُعاني ياأحبائي من دور كورونا عنيف ،

مع أرتفاع شديد في درجة الحرارة ، والآلام مبرحة في العظام وعدم أنتظام في معدل الأكسجين

لكن أثق هذه هدية الرب لي في أسبوع الآلام وايضأ وأنا في السبعين من العمر لانه يحبني وأثق ايضاً أنني سأعبر هذه الأزمة بسلام ،

لا هي عار ولا خطية ، ولا هي بسبب خطايانا وغضب الله علينا ، وهذا هو الذي يجعلني أفتخر بأنني مُصاب بالكورونا ، وهؤلاء الذين يُعايروننا ماذا سوف يقولوا إذا أُصيبوا بالوباء

  هل سيقبلوا  فكرة الغضب الإلهي ،

وما هو رأيهم في كل الاتقياء الذين حصدهم الوباء في العالم كله .

هذا الخطاب الديني العجُول والجهُول هو الذي جعل أولادنا المصريين البسطاء يخفُون المرض لشعورهم بالدونية لأصابتهم بمرض جعله الله عنوان الغضب والانتقام الألهي ، توقفوا أيها الوعاظ في المساجد والكنائس عن هذا الخطاب العبثي ، ،

أنتم لستتم بذلك خدام الله ، الإكتشافات العلمية التي أكتشفها العلم بخصوص كورونا منذ ظهورها ، وحتى الأن قبلا كانت تحتاج وقتا طويلا جدا ،أليس هذا من محبة الله للأنسان في أقل من عام يصل اللقاح الي الفقراء في ريف مصر ، أعذروا الإنسان البسيط عندما يُخفي الكورونا لشعوره بالعار ثم ينقل العدوى للناس ،

 الصلاة والدعاء لهم

على الجانب الأخر طالب صفوت سمعان بقفل الأديرة فلو انتقل الينا كورونا الهند لن يكون احد فى مصر آمن ..الموت سيكون فى الشوارع

حان الوقت ان تتدخل الحكومة بالتوجية والتوعية وايضا الزجر واتخاذ اجراءات صحية مشددة

شاهد أيضاً

استغاثة على ورقة نقدية فئة عشرين جنيها تتسبب في أزمة والأمن يكشف اللغز

أمل فرج كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القتاهرة ملابسات بلاغ أحد المواطنين، مقيم بدائرة قسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *