الإثنين , أغسطس 2 2021
مساجد

حصر للمساجد التى تبرعت بها الكنيسة فى محافظات مصر

نازك شوقى

فى ظل توطيد المحبة والصداقة القوية  التي تجمع المسلمين والمسيحيين على أرض المحروسة، تبرّع عدد من إيبارشيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بأموال وأراضٍ لبناء عدد من المساجد بمحافظات الجمهورية، ففي مطرانية ببا والفشن ببني سويف تبرعت المطرانية بقطعة أرض، بمركز سمسطا غرب المحافظة، تبلغ مساحتها قيراط بقرية قفطان بمركز سمسطا، لأحد المسلمين الذي طلب ذلك وكان يحفّظ القرآن فيها عندما شرعت المطرانية في بيع تلك المساحة.

وأكد مصدر كنسي أنّ التبرع جاء تجسيدا لأواصر المحبة والصداقة القوية التي تجمع المسلمين والأقباط بمركز سمسطا وباقي مراكز المحافظة.

كما تبرعت مطرانية بني سويف برئاسة الأنبا غبريال، أسقف بني سويف وتوابعها وعضو لجنة سكرتارية المجمع المقدس، بقطعة أرض مساحتها نحو 350 مترا بقرية كفر الجزيرة التابعة لمركز ناصر بمحافظة بني سويف، لإنشاء مسجد عليها، في ظل أجواء المحبة والمودة والعلاقات الوطيدة التي تجمع أقباط ومسلمي محافظة بني سويف.

وأوفد أسقف بني سويف، وفد ضم القس آرميا عبده مسؤول أسرة الملاك للحوادث والأزمات ومجدي شهدي محامي المطرانية، إلى مديرية أوقاف بني سويف، لتسليم عقد التبرع للشيخ صفوت نظير وكيل وزارة الأوقاف، والموقع من الأنبا غبريال أسقف مطرانية بني سويف وتوابعها.

وفي محافظة قنا، تبرعت مطرانية دشنا للأقباط الأرثوذكس، بتوجيهات الأنبا تكلا أسقف دشنا وتوابعها، مساهمة عينية للقائمين على بناء مسجد النعمانى بمدينة دشنا، الذي يجاور كاتدرائية مار جرجس.

والمسجد الذي تبلغ مساحته تقريبا 200 متر، يتم بالجهود الذاتية من الأهالي، كما قدّمت الإيبارشية تبرعات عينية ومادية للمساهمة في تشييد مساجد في نطاق مركزي دشنا ونجع حمادي، إذ تبرعت العام الماضي بمواد بناء لصالح مسجد في قرية السلامية في نجع حمادي، سقطت قبته بسبب العواصف والطقس السيئ، ونفس الأمر تكرر من الإيبارشية مع مسجد في قرية فاو بدشنا حيث حصل الأخير على مساعدات مادية وعينية.

اما في محافظة الإسكندرية، قدمت كنيسة العذراء مريم والبابا كيرلس السادس بمنطقة «الزوايدة»، تبرعات عينية لتجهيز المسجد المواجه للكنيسة، وحرص القس روفائيل حلمي، راعي الكنيسة على تفقد المسجد والوقوف على منبره.

وكان  الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أكد في تصريحات سابقة أنّه يجوز للمسيحيين في الديار المصرية وفقا للشريعة الإسلامية، بناء الكنائس في ظل الدولة الإسلامية إذا احتاجوا إلى ذلك في عباداتهم وشعائرهم التي أقرها الإسلام على البقاء عليها، وذلك وفق اللوائح والقوانين التي تنظمها مصر في ذلك، حيث لم يَرِدْ فى الشرع الحنيف المنعُ من ذلك في شيء مِن النصوص الصحيحة الصريحة، وطبقا لذلك، جرى العمل عبر العصور المختلفة، ووفق اللوائح والقوانين التي تنظمها مصر في ذلك الأمر.

وأضاف المفتي: «هناك فتوى للراحل الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر الشريف، أجاز فيها للمسلم التبرع مما له الخاص لبناء كنيسة، وأشار إلى أنّه يجب أن يترك الأمر في بناء الكنائس لأهل الاختصاص، وهم المسيحيون، وأنّه ليس من الشرع الخوض فى عقائد الآخرين».

شاهد أيضاً

الكاتبة “إيمان عنان” تناقش مجموعتها القصصية “كنت لك”

محمد المغربى الكاتبة “إيمان عنان” تناقش مجموعتها القصصية “كنت لك” في ضيافة ملتقى السرد العربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *