الإثنين , أغسطس 2 2021
اشعياء المقارى الراهب المشلوح

نقاط مهمة فى بيان الكنيسة اليوم حول قضية الراهب المشلوح أشعياء المقارى

كتب الناشط المعروف إسحاق إبراهيم عن عدة ملاحظات فى بيان الكنيسة المنشور فى مجلة الكرازة اليوم

قائلا بيان الكنيسة المنشور في مجلة الكرازة حول تنفيذ حكم الإعدام بحق الراهب المشلوح أشعياء المتهم بقتل الأنبا إيبفانيوس لن ينهى الجدل حول ظروف محاكمته وملابساتها.

ده ملاحظات حول القضية من بدايتها:

البابا تعامل بشفافية مع بداية الأزمة، وأبلغت الكنيسة الأجهزة الأمنية، وطلبت منها اتخاذ اجراءات التحقيق العادية في مثل هذه الجرائم.

هذه الخطوة لم تعجب كثير من الأساقفة ورجال الدين لسببين، الأول من باب أن رجال الدين المسيحي (القس أو الراهب) لا يمكن أن يقتل أو يرتكب جرائم (من باب تقديس رجال الدين المسيحي وشعوذة قطاع كبير من المسيحيين)، والسبب الثاني من باب الستر والمخاوف من اهتزاز صورة رجل الدين اللي الناس بتبوس أيده

و تعمله مطانية (وبالمناسبة الأسقف الشهيد كان رافض جدا هذا النوع من الممارسات).

قتل الأسقف كشف حجم الانقسام داخل الكنيسة، وتداعياته، وهو ما أكدته التحقيقات من وجود تيار مناو للأسقف داخل الدير له جروب على الواتس آب، ويحرض ضده، ويحظى بدعم قيادات كنسية أعلى.

كم المعلومات التي تضمنتها التحقيقات والتسريبات بمخالفات الراهب الذي أعدم المالية والأخلاقية كبير، وأحد تداعيات المشاكل والأزمات التي أصابت نظام القبول بالرهبنة، وخدمة الرهبان، وسبل محاسبتهم.

لا تتضمن أوراق القضية أي راهب أو شخص من زوار الدير أو المتعاملين معه شهد بأنه شاهد جريمة القتل، أو أنه على يقين كامل بأن المدانين ارتكبا الجريمة، بطبيعة الحال أقر الكثيرون بوجود خلافات كبيرة، ومناوشات بين أشعياء والأسقف.

لا توجد أية كاميرات أو أوراق رصدت قيام المدانين بارتكاب الجريمة، أو التخطيط لها، أو وجدا بمسرح الجريمة وقت وقوعها.

الناشط إسحاق إبراهيم

الراهب المشلوح أشعياء اعترف بارتكاب الجريمة، وقام بتمثيلها أمام جهات التحقيق، لكنه تراجع أمام المحكمة، وقال إنه تعرض للتعذيب والإكراه النفسي، وكان يجب التحقيق في شكواه وفي مضمونها.

الراهب المشلوح أشعياء قد يكون قاتل أو لا يكون، لكن لم ينال محاكمة عادلة تتوافر فيها ضمانات حقيقة لحقوق المتهمين، والمكفولة بنصوص الدستور والقوانين المصرية.

حق الأسقف الشهيد يتحقق بأن ينال المتهم الحقيقي محاكمة عادلة تتوفر فيها سبل تقديم المتهم لدفوعه والتحقيق فيها، وليس بأن يحاكم شخص – قد يكون القاتل- في محاكمة سريعة لغلق ملف القضية.

أضر أنصار الراهب أشعياء كثيرًا بقضيتهم، بأن بنوا دفاعهم عنه على استحالة قيام رجل دين بارتكاب هذه الجريمة، وباضفاء قصص خيالية، ونسج صورة ذهنية عنه تفقدهم المصداقية.-

الانتصار لأفكار الأسقف الشهيد يأتي بالنضال من أجل تحقيق القيم التي نادى بها، والضغط على القيادات الكنيسة لاجراءات اصلاحات حقيقية في نظم التعليم والرهبنة والخدمة وعلاقة رجال الدين بعموم المسيحيين، وللأسف هذا الملف يتحرك خطوتين للأمام وخطوة ونصف للخلف.

شاهد أيضاً

زوج يلقى بزوجته فى النيل ، والسبب أذهل قضاة المحكمة

نازك شوقى مازالت جرائم الأزواج مع بعضهم البعض مستمرة فلا يمر يوماً إلا ونسمع عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *