الإثنين , يونيو 7 2021
أخبار عاجلة
فاطمة كشري

شر البلية ما يضحك ” شاش طبي داخل بطن المريضة” .. خطأ طبي فادح يتسبب في تدهور حالة الفنانة فاطمة كشري

أمل فرج

فنانون كثر ذهبوا ضحية لأخطاء طبية فادحة على مرالوقت، أو تسببت الأخطاء، والإهمال الطبي في تدهور حالتهم الصحية، والتي كان آخرهم الممثلة المصرية فاطمة كشري،وتنشر الأهرام الكندي تفاصيل الواقعة.

خضعت الفنانة فاطمة كشري، الأيام الماضية من لعملية جراحية بعد تعرضها لوعكة صحية، وعانت بعدها من خطأ طبي.

وأكتشفت فاطمة كشري، أنها وقعت ضحية لخطأ طبي فادح، بعد أن زاد آلامها خلال الأيام الماضية.

بدأت القصة عندما شعرت “كشري”، بإعياء شديد قبل 3 أشهر، وخضعت لعملية “فتاق”، وبعد مرور 4 أيام على تلك الجراحة، فوجئت الفنانة بوجع غريب يشبه الورم بجانب مكان العملية، لتذهب إلى الطبيب وتخضع لعملية جراحية أخرى، وتكتشف أن الطبيب نسي بداخلها “شاشًا طبيًّا” تسبب لها في هذه المعاناة.

وأشارت الفنانة فاطمة كشري في تصريحات صحفية، إلى أنها تواصلت مع نقابة المهن التمثيلية، لمساعدتها ولكن لم يهتموا بها، وذلك لأنها ليست عضوًا في النقابة.

“كشري” تعتبر من أشهر الكومبارسات، إذ قدمت في السينما والتليفزيون عددا من الأدوار الشهيرة.

_ اسمها الحقيقي فاطمة السيد عوض الله، واكتسبت اسم شهرتها من عربة الكشري التي كانت تمتلكها وزوجها.

_ دخلت الفن عن طريق الصدفة، ففي أحد الأيام كانت عائدة لمنزلها، وكان يتم تصوير أحد الأعمال الفنية، ووقفت لبضعة دقائق للمشاهدة، وطلبت من الموجودين أن تظهر بالعمل، ليدلها أحدهم على مكتب للكومبارس.

_ في عام 1989، ظهرت فاطمة كشري للمرة الأولى في أعمال فنية، وكان ذلك بفيلمي “صراع الأحفاد” و”كتيبة الإعدام” ضمن مجاميع الكومبارس.

_ قالت إن أول أجر حصلت عليه هو 10 جنيهات.

_ أول أعمالها بالدراما التليفزيونية كان من خلال مسلسل “دهب قشرة” عام 2001

_ من أشهر أعمالها “أحلى الأوقات”، “سجن النسا”، “عريس من جهة أمنية”، “خالتي فرنسا“.

_ ظهرت في الحملة الدعائية الشهيرة لقنوات “ميلودي” وحققت من خلالها شهرة واسعة.

_ كان آخر أعمالها مسلسل “عمر ودياب” بدور أم جابر، وعرض المسلسل في رمضان الماضي.

فاطمة كشري

شاهد أيضاً

أونتاريو: وزيرة الصحة تنشر تقرير فيروس كورونا اليوم 7 يونيو

نشرت وزيرة الصحة بأونتاريو تقريرها اليومي عن كورونا اليوم7 يونيو حيث كتبت كرستين إليوت وزيرة الصحة بأونتاريو على صفحتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *