الأربعاء , يونيو 9 2021

اشتعال السوشيال بعد طرد فتاة من كافية بسبب ملابسها

نازك شوقى

بعد حديث إحدى الفتيات عن طردها من كافيه شهير في شارع التسعين بالتجمع لمجرد ارتدائها العباءة، انتشرت الواقعة مثل النار فى الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي

وما إن نشرت إحدى الفتيات وتدعى دينا حشيش ما حدث لهن داخل الكافيه حتى انتشرت الواقعة بسرعة الرياح على مواقع التواصل، بسبب زميلتهن التي كانت ترتدي عباءة رغم أن المجموعة كانت مختلفة في ملابسها ما بين محجبة وغير محجبة.

وبحسب التعليق المتداول على موقع فيسبوك نقلا عن دينا حشيش وهي واحدة ممن تعرضن للطرد، فإنها قالت: “الواحد كان فاكر إن لسه شهر على خناقة البوركيني والتشنج الطبقي، بس أنا افتتحت الموسم بأول قصة، أنا وفريق الشغل قررنا نعمل ميتينج مهم في التجمع في كافيه الصبح، وحد اقترح علينا كافيه بسيط في شارع التسعين”.

وأكملت : “بدأنا الميتينج وكنا 5 بنات كل واحدة فينا شكل، البلوند، أنا، محجبات بأشكال مختلفة، إحنا تيم كونتنت بنكتب لـ 1.7 مليون فولورز، وأحلى حاجة فينا اختلافنا، لأننا بنوصل لكل متابعينا مهما كانت خلفيتهم وبعد ساعتين،  جت أخر بنت بدموع في عينها من الإحراج، وبتقولنا مش هقدر أحضر الاجتماع، مش عايزيني هنا علشان لابسة عباية”.

وتابعت من خلال منشورها: “روحت للمدير، قولتله عيب عليك، إحنا في 2021، وقدمت قوي حوارات الخوف من الاختلاف،  وبرضو مش هناقشك إن لك دريس كود، حقك، ولكن أنا مديريتهم وجايباهم ومتكسفنيش قدامهم، إحنا ساعة وماشيين لازم السينس، أنت شايف ناس محترمة فعادي المكان فاضي أصلًا، يقولي في كاميرات والمدير هيلومني ومش مسموح بعباءة ولا نقاب ولا شبشب، أنا عمري في حياتي ما اتطردت من مكان، ويوم ما يحصل يبقى في قهوة وأنا أصلا ما بشيش”.

علق أحمد سعد على الواقعة بقوله: “الحرية يا اما تبقى فى المطلق والكل يتحسب عند ربنا.. يا اما نسكت و بلاش نترسم و نعيش دور المراقبين على بعض.. اختار دينك.. اختار اسلوب.. اختار لبسك.. اختار اللى انت عايزه.. المهم تبقى سعيد.. أنت خليفة الله فى الارض.. مخلوق أمكانياته أسطورية بس بنستغلها فى التفاهات وإزاى نشغل بالنا ببعض ونتكلم على بعض”.

شاهد أيضاً

القنصلية المصرية بالسعودية تنشر 34 ورقة رسمية لأبناء الجالية

نشرت القنصلية المصرية بالرياض عدد 34 ورقة رسمية خاصة بأبناء الجالية المصرية بالسعودية وهى 34 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *