الثلاثاء , أبريل 23 2024
سد النهضة

تعنت إثيوبي وهجوم دولى ضد إثيوبيا

أمل فرج

تزامنا مع الانتخابات الإثيوبية تصرح إثيوبيا بتصريحات غاضبة، وتثير غضب الجميع، وتزداد أخطاؤها، حتى تخسر الموقف الدولي، وفيما يلي تنشرالأهرام الكندي التفاصيل.

واصلت إثيوبيا تصريحاتها العدائية والمتعنتة بأزمة سد النهضة، والتي زادت وتيرتها مع قرب انعقاد الانتخابات والتي ستنطلق غدا.

وتواجه الانتخابات الإثيوبية تشكيك في مدى نزاهتها خاصة وأنها تجري وسط تحذير عالمي من الأوضاع التي يشهدها إقليم تيجراي.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين، إن مصر تبذل كل ما في وسعها لوقف بناء سد النهضة.

وأضاف في ندوة عبر الإنترنت جمعت رؤساء الجامعات والعلماء وكبار المسؤولين الحكوميين إن أعداء إثيوبيا وأنصارهم يعملون بجد لمنع وعرقلة عملية بناء السد حيث إقترب المشروع من الاكتمال.

وأوضح “مع اقتراب الانتهاء من البناء، تشعر القوى المختلفة وداعموها بالقلق من التغلب على الفقر في البلاد، وبالتالي يعملون على تدمير أملنا”. 

وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية فإن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي أشار تحديدا إلى جهود مصر الحثيثة الهادفة إلى تعطيل بناء سد النهضة.

وكان وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي، طالب بمحاربة ما وصفه بالضغوط غير الضرورية على بلاده.

وأضاف وزير الري الإثيوبي – بعدما ألقى محاضرة عن الوضع الحالي لسد النهضة الإثيوبي اليوم الجمعة 18 يونيو – إنه ألقى محاضرة عن الوضع الراهن لسد النهضة أمام أكثر من 50 ألفا من العلماء الجامعيين والعلماء من الجامعات المحلية والأجنبية.

وتابع أنه تطرق في المحاضرة إلى موضوعات رئيسية، هي تحديات النمو في إثيوبيا وسد النهضة وعملية المفاوضات الثلاثية مع مصر والسودان.
بينما أكدت الحكومة السودانية رفضها الانزلاق في أي مواجهات عسكرية لحل قضية سد النهضة رغم أنه تحول لسلاح وخطر ضد السودان.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، إن بلادها تلقت طعنة في الظهر من جانب إثيوبيا خلال الملء الأول للسد ما سبب هزة عنيفة للثقة بين البلدين، مشيرة إلى أن إثيوبيا ربطت بين قضية سد النهضة والفشقة لتعبئة الرأي العام في الداخل الإثيوبي لقضايا داخلية.

شاهد أيضاً

أونتاريو تعلن موافقتها بشأن الرسوم القانونية في قضية برنامج الدخل الأساسي

كتبت ـ أمل فرج  أعلنت حكومة أونتاريو مواقتها على سداد 320 ألف دولار، كرسوم قانونية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.