الجمعة , سبتمبر 17 2021
ماجدة سيدهم

ما بين المقهور والنصاب صفر

بقلم : ماجدة سيدهم

طبعا فاكرين مريم صاحبة أشهر صفر في علم الرياضيات ..لتاني سنة تحصل على امتياز بكلية الصيدلة بعد ماعادت الثانوية العامة زي الفل

كل دا حلو بس مش مهم المهم هو أن فيه طالب ابن أبوه بجد واللي هو صاحب الصفرالحقيقي.. لاحس ولاخبر .. ولا حد عرف هو مين ولا هيعرف .. لأنه هايبقى مفاجأة المستقبل ومش المفروض نعرف ماضيه .. الواد دا سابق مريم بسنة.. وأكيد تقديراته عالية …يعني هيشتغل في مكان مهم وقبل مريم كمان ….

السؤال ..امتى هانشوف الطالب ابن أبوه دا في منصب رفيع زي أبوه برضه .. وراشق في كل الفضائيات والمنابر بيتنحنح و بيعطي تصريحات وقرارات مهمة لها تأثير في مصير شعب مطحون من تحت راس الصفر ..أيوه كلها كام سنة وهايبقى الولد دا مثال للكفاح وقدوة للشباب اللي لازم يكافح ويتعب ويتمرمط ويصبر لحد مايلاقي أي شغلانة ويشتغل ..يعني الولد دا ممكن جدا يكون قدوة لمريم ولألاف غيرها .. مريم مهما تفوقت تفتكروا هاتتعين في الجامعة … ما أظنش ..وارد تشتغل ووادر تفضل تدور على شغل ..؟

كل الناس باركت لمريم إلا أنا.. مش غضب منها لكن اشفاقا على القهر اللي اتعرضت له .. ربنا معاكي ومع كل جيلك ..

شاهد أيضاً

التاجر المفلس والنبش في الماضي !؟

د./ صفوت روبيل بسطا يقول المثل الشعبي : (التاجر لما يفلس يدور في دفاتره القديمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *