الأربعاء , ديسمبر 8 2021
آبي أحمد

العالم يتحرك ضد رئيس الوزراء الإثيوبى

عقد وكيل الأمين العام للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن جريفيث لقاء مع وزير الخارجية الإثيوبي دمقي موكنن لبحث الوضع الإنساني في إقليم تيجراي.

وأعرب وكيل الأمين العام عن قلقه إزاء نضوب الموارد في تيجراي وشدد على الحاجة إلى المزيد من خطوط الإمداد إلى الإقليم. 

من جانبه أنكر وزير الخارجية الإثيوبي أن تكون بلاده السبب في الأزمة الإنسانية التي يعانيها الإقليم المشتعل، قائلا بأن وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه إثيوبيا – عقب هزيمة قواتها بتيجراي – هي التي مكنت من دخول المساعدات الإنسانية إلى الإقليم.

وأكد دمقي فرار حوالي ٢٢٠ ألف شخص من إقليمي عفر وأمهرا، مضيفًا أن الحكومة الإثيوبية تقدم مساعدات إنسانية لهؤلاء الأشخاص.

وتابع دمقي مبررا موقف بلاده “سنبذل قصارى جهدنا لمعالجة مخاوف العاملين في المجال الإنساني وسنظل ملتزمون بوقف إطلاق النار”.

شاهد أيضاً

النيابة العامة تصدر بيانا عاجلا بشأن الفتاة المختفية بالمنيا

أصدرت النيابة العامة بياناً حول واقعة اختفاء فتاة بسمالوط مركز المنيا لكشف ملابسات الحادث ونفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *