الإثنين , ديسمبر 6 2021
خالد محمود

طالبان ..إسلامية ..أم قبلية

في كتابه “طالبان” الصادر بالانجليزية ، يقول الخبير الاهم في الشأن الافغاني احمد رشيد ان الخلط بين الثقافة القبلية والفكرة الدينية عند طالبان موجود طول الوقت ، ويضرب مثلا لذلك بواقعة شهدها بنفسه احضرت فيها طالبان شخص متهم بالقتل ، وخيرته بين الموت والفدية ، فاختار الموت فدعت اقارب الضحية ، واعطتهم اسلحة نارية فانقضوا على الضحية بالرصاص حتي تاكدوا من موته.

ويقول رشيد تعليقا على الواقعة ان هذا التقليد القبلي ، اي السماح لاهل الضحية القيام بانفسهم بقتل المتهم ، محل اختلاف حول استناده على الدين ام لا . ويروي رشيد واقعة اخري حول رجم فتاة حول الموت ، لرفضها عريس ، وتخطيطها للهروب والزواج مع شخص “ليس من دمها ” ، يقصد ان الرفض لاسباب قبلية ايضا .

هناك طبعا اضافة لكلام رشيد عشرات الامثلة على ذلك ، بل انه حتي مذابح طالبان ل “الهزارة ” استنادها جهوي وقبلي حتي لو تلفح بالديني .

مفيدة هذه الاشارات لتبيان ان مانحن بصدده هو “ثقافة تعسف ” تبحث عن اسنادات دينية او اجتماعية .

كان الكاتب الكبير حسام تمام ، رحمه الله ، يضحك دوما ، حين يكايدني بالقول ” ستكتشفون ان الجماعة الاسلامية في مصر ، اكثر القوي تقدمية واقترابا من الحداثة -اشربوا بأه” الله يرحمك ياحسام

شاهد أيضاً

كلميني يا أرضي

شعر / محمد عربي عابدينكلميني يا ارض كلمينيطمنيني وخبرينيزرعك طرحطب إتْزرَعولا هم مطنشين .ولا مات …

تعليق واحد

  1. واحد كافر ومسلم سابق

    يعنى انت لم تجاوب على السؤال مع أنه واضح ..هو ما الفرق بين القبليه والاسلام ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *