الأحد , نوفمبر 27 2022
الوزيرة الكندية مريم منصف

وزيرة ليبرالية تصف طالبان بالأخوة وتهدد مستقبل ترودو في الانتخابات

زلفة لسان من وزيرة في حكومة الليبرال لكنها جاءت في وقت قاتل حيث تشهد كندا انتخابات فيدرالية مشتعلة. تتقارب فيها فرص المحافظين مع الليبرال في استطلاعات الرأي.

حيث دعت وزيرة المرأة والمساواة بين الجنسين والتنمية الاقتصادية للمناطق الريفية بكندا، مريم منصف، ممثلي حركة طالبان بعبارة إخواننا، وشرحتها لاحقها بأنها في “سياق ثقافي”.

وقالت الوزيرة الكندية خلال مؤتمر صحفي افتراضي: “أود أن أغتنم هذه الفرصة للتحدث مع إخواننا في طالبان. ندعو إلى ضمان خروج آمن ومضمون لأي شخص من أفغانستان.

ندعو إلى الكف فورا عن العنف والإبادة الجماعية وقتل النساء وتدمير البنية التحتية، بما في ذلك المباني التاريخية”.

وفي وقت لاحق وأوضحت منصف، التي ولدت في إيران ونشأت في أفغانستان، أن ذكر كلمة “إخوة” بالعلاقة مع طالبان “سياق ثقافي”، مشيرة إلى أن “طالبان هي منظمة إرهابية، لكنهم يزعمون أيضا أنهم مسلمون” مشددة على أن الحكومة الليبرالية لرئيس الوزراء جاستن ترودو لا تدعم طالبان.

 ورد زعيم حزب المحافظين الكندي المعارض، إرين أوتول على تصريح الوزيرة، واصفا “اللغة التي تستخدمها حكومة ترودو بأنها غير مقبولة تماما”.

وكان مسلحو طالبان دخلوا كابل من دون قتال في 15 أغسطس وفرضوا في غضون ساعات قليلة سيطرتهم الكاملة على العاصمة الأفغانية.

 وتحجج الرئيس الأفغاني أشرف غني بأنه غادر البلاد لمنع إراقة الدماء، فيما أعلن نائب رئيس البلاد، أمر الله صالح، أنه وفقا للدستور، الرئيس بالإنابة في غياب رئيس الدولة، ودعا إلى المقاومة المسلحة ضد طالبان.

هذا وتعمل كندا، على إجلاء مواطنيها وموظفي السفارات وبعض الفئات من المواطنين الأفغان.

شاهد أيضاً

المطران أنتونى فيشر رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بسيدني يعلن نياحة والده …

أشرف حلمي أعلن نيافة الحبر الجليل الأنبا أنتوني فيشر رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بمدينة سيدني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *