الجمعة , نوفمبر 5 2021

المحكمة تنصف معلم من تهمة التحرش وهتك عرض 13 طالبة

نازك شوقى

قضت محكمة جنايات بنها ببراءة مدرس لغة إنجليزية من تهمة التحرش وهتك عرض 13 طالبة بإحدى المدارس الخاصة ببنها وصدر الحكم برئاسة المستشار خالد الشباسى رئيس المحكمة.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها إنه تبين أن البلاغات التي قدمها الشاكين ضد المدرس كيدية كما أن الوقائع محل التهم الموجهة إليه مرت عليها أكثر من 7 سنوات وجاءت كلها أقوال مرسلة لا دليل عليها فضلا عن فحص الموضوع بمعرفة وزارة التربية والتعليم جهة عمل المدرس وتقصى الحقائق وانتهت إلى أنه حسن السير والسلوك والأخلاق ولم يوقع عليه أية جزاءات.

واستمعت المحكمة لمرافعة فريق الدفاع عن المدرس والذين دفعوا ببطلات الاتهام ووجود كيدية في البلاغات وتضارب أقوال إحدى الشاكيات بجانب سقوط المدة القانونية للشكوى، والإبلاغ بالنسبة لبعض الشاكيات اللائي اتهمن المدرس بالتحرس بهن منذ ما يزيد على 7 سنوات.

وقدم فريق الدفاع تقرير لجنة تقصي الحقائق المشكلة من مديرية التعليم بالقليوبية الذي جاء فيه أن المدرس يتمتع بحسن الخلق ومشهود له بالكفاءة وأكد فيه أولياء الأمور وإدارة المدرسة أن المدرس على خلق ولم ترد ضده أي شكاوى طوال فترة عمله بالمدرسة وأنه حسن السير والسلوك.

كما تضامن مع المدرس ما يزيد عن 300 طالب وطالبة خارج وداخل المحكمة، أشادوا بأخلاقه وأنه لم يتعرض لهم طوال دراستهم معه كما تبين أن السبب الرئيسى لتحريك الشكاوى والبلاغات تم عن طريق «بوست» على مواقع التواصل الاجتماعى فبدأت الطالبات في كتابة التعليقات عليه ومن هنا أثيرت القضية .

كانت نيابة قسم بنها قررت في وقت سابق حبس المدرس المتهم بالتحرش بطالبات مدرسة تجريبية ببنها 4 أيام على ذمة التحقيقات، لحين ورود تحريات المباحث .

كشفت التحقيقات أنه بسؤال عدد من الفتيات الشاكيات اللائى اتهمن المدرس بالتحرش وتتراوح أعمارهن ما بين 14 حتى 21 عاما، أنهن اتهمن المدرس بالتحرش بهن في فترات وأعوام سابقة خلال تلقيهن الدروس.

فيما أنكر المدرس كل الاتهامات، وقال أمام جهات التحقيقات، أن سبب الاتهام بعض المشكلات والخلافات بينه وبين إحدى الشاكيات والتى طردها من مجموعة درس خصوصى منذ عام ونصف العام ما تسبب في التربص به واتهامه بالتحرش.

شاهد أيضاً

مدارس تونتو تعلن إيقاف 100 معلم بسبب حالة التطعيم

كتبت ـ أمل فرج مجلس مدارس تورنتو يعلن عن إيقاف 100 معلم و موظف ؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *