الخميس , نوفمبر 4 2021
ريال مدريد

ريال مدريد يتعادل مع اشبيليه 2-2 ولا يزال يتطلع إلى صدارة الليغا

تعادل فريق ريال مدريد أمام فريق اشبيلية بإيجابية ثنائية في الجولة 35 من الدوري الاسباني لموسم 2020-2021، ليظل مبقيًا على صراعه على لقب الدوري الذي فاز به في الموسم السابق 2019/2020، كان ريال مدريد قريبًا جدًا من خسارة المباراة لكن النجم البلجيكي “هازارد” غٌير نتيجة المباراة في الوقت بدل الضائع،من خلال منح فريقه هدف التعادل الثاني، بعد أن كان فريقه على وشك الخسارة على أرضه.

بدأت المباراة بهدف سدده “فرناندو” من فريق إشبيلية بزمن 22 دقيقة، ولكن “ماركو أسينسيو” قام بوضع هدف التعادل الأول في الدقيقة 67، ليقوم”إيفان راكيتيتش”بتسديد الهدف الثاني لفريق اشبيليهفي الدقيقة 78من ركلة جزاءمتقدمًا على مستضيفه، ليأتي بعد ذلك هدف التعادل النجم البلجيكي”إيدنهازارد”في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع، ليظل الميرينجي محافظًا على تطلعاته للبطولة، بعد الضربة القوية التي ألكمته عقب إقصائه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراته ضد تشيلسي.

سمح التعادل لريال مدريد الذي حصل على الرعاية من شركة ايزي ماركتس باستعادة المركز الثاني في لاليجاسانتاندير بفارق نقطتين خلف المتصدر فريق أتلتيكو مدريد، الذي تعادل في هذا التاريخ 0-0 مع برشلونة التي حلت في الترتيب الثالث.

في الشوط الأول

بدأت المباراة بشكل سيء بالنسبة لفريق ريال مدريد، حيث نشب خلاف بعد أن ألغي حكم المباراة هدف للمهاجم “كريم بنزيمة” الذي أحرزه في الدقيقة 12 بداعي التسلل، بعد الرجوع إلى تقنية الفيديو، الأمر الذي زاد من حدة الفريق الأبيض الذي حاصر إشبيلية في بعض المراحل، ثم جاءالهدف الأول لإشبيلية من لاعب الوسط”فرناندو”بركلة حرة مباشرة، لينتهي الشوط الأول لصالح فريق اشبيلية، على الرغم من المحاولات العديدة لفريق ريال مدريد والذي لم يكن فيها ناجحًا.

في الشوط الثاني 

بدأ الشوط بداية هادئة في أولي الدقائق من قبل الفريقين، أعقبها تمريرات متتالية لريال مدريد مع حفاظ اشبيليه بتمركزاته وسط الملعب لإغلاق الفرص في وجه منافسه، وبرغم ذلك استمر ريال مدريد في السيطرة على الكرة في محاولة لقنص هدف التعادل.

واستحوذ فريق ريال مدريد على المباراة بنسبة 55%، ليحرز هدف التعادل الأول المهاجم “ماركو أسينسيو”، بعد دقائق قليلة من دخوله الملعب من خلال تمريرة من “توني كروس” في الدقيقة 67، ومع ذلك ، بعد بضع دقائق، تقدمت إشبيلية مرة أخرى بالهدف الثاني من ضربة جزاء سددها لاعب الوسط “إيفان راكيتيتش”. 

وتعد هذه المباراة واحدة من أكثر المبارات إثارة للجدل في الموسم، حيث أطلق الحكم صفارة ركلة جزاء لصالح إشبيلية بعد صفير سابق لصالح ريال مدريد، والذي ألغاه بعد العودة لتقنية الفيديو، واستمرت الكرات المتبادلة بين الفريقين لينتهي الشوط الثاني لصالح فريق اشبيلية، ومع ذلك، فإن ريال مدريد لم يستسلم ليحرز هدف التعادل الثاني في الدقيقة الرابعة من وقت محتسب بدل الضائع من خلال المهاجم “إدين هازارد”.

وبهذه النتيجة، يتصدر فريق أتليتكو ​​مدريد الدوري الاسباني برصيد 77 نقطة ويليه فريق ريال مدريد على برصيد نقاط 75.

شاهد أيضاً

تعليق نارى لمرتضى منصور على خبر وفاته

نازك شوقى علق مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك السابق، على الشائعات المنتشرة بشأن وفاته إثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *