الجمعة , مارس 1 2024
إعدام

فيروس كورونا ينقذ تاجر مخدرات من الإعدام

أمل فرج

قضت محكمة عليا في دولة سنغافورة، بتأجيل إعدام رجل ماليزي قضى أكثر من عقد من الزمان في انتظار الإعدام لارتكابه جرائم تهريب مخدرات، بعد أن أثبتت إصابته بفيروس كورونا قبل أن يواجه حكم الإعدام.

اجتمعت اليوم الأربعاء 10 نوفمبر، محكمة سنغافورية للبت في استئناف ضد ناجانثران دارمالينجام، الذي قال محاميه إن الرجل لا ينبغي أن يواجه عقوبة الإعدام لأنه لا يعتبر سليم العقل.

ومع ذلك ، أجلت المحكمة قرار البت بشأن هذه القضية، وبدلاً من ذلك قالت إنه في ضوء تشخيص “دارمالينجام”  الأخير الذي يشير لإصابته بكورونا، سيتم تأجيل إعدامه.

وقال القاضي أندرو فانج للمحكمة، إن النظام القانوني يجب أن “يستخدم المنطق والفطرة السليمة والإنسانية” ويؤخر سن عقوبة الإعدام.

وجاء في بيان صادر عن مصلحة السجون في سنغافورة صدر في نفس اليوم: “بالنظر إلى الوضع، منحت محكمة الاستئناف وقف التنفيذ القضائي بأثر فوري حتى الانتهاء من جميع النتائج المعلقة”.

وجاء في البيان أيضا أن المتهم سيتلقى رعاية طبية وتستأنف الإجراءات في موعد يتم تحديده بمجرد تعافيه.

وكان من المقرر إعدام الرجل البالغ من العمر 33 عاما، يوم الأربعاء الماضي، وقال محامي دارمالينجام، إن “كوفيد” سمح له بالعيش في هذا العالم، بدلاً من قتله.

وحاول محاميه ونشطاء تجنيب الرجل مواجهة الموت على أساس أن دارمالينجام يواجه تحديات فكرية ولديه اضطرابات أخرى تعيق قدرته على اتخاذ القرار، ومع ذلك ، لم تقتنع المحاكم ، ووجدت أن الجاني يعرف ما كان يفعله.

جدير بالذكر أن المتهم الماليزي، اعتقل في أبريل 2009 بتهمة تهريب ما يصل إلى 43 جراما من الهيروين إلى سنغافورة، وبموجب قوانين المخدرات الصارمة في هذا البلد الآسيوي، يمكن أن يؤدي الاتجار بأكثر من 15 جرامًا من المادة إلى عقوبة الإعدام.

في حين أن سنغافورة رفعت في السابق حكم الإعدام بحق تاجر مخدرات ماليزي في حكم تاريخي، في عام 2013 ، اختار القضاة فرض عقوبة السجن المؤبد على رجل قام بتهريب 47 جرامًا من الهيروين إلى سنغافورة ، بدلاً من إعدامه.

شاهد أيضاً

الكنيسة الإنجيلية

وفاة الدكتورة هدي جرانت ..والعزاء داخل الكنيسة بالملابس البيضاء حسب وصية الراحلة

رحلت اليوم الدكتورة هدى جرانت Hoda Grant ، الأستاذ المساعد بالجامعة الأمريكية سابقًا، وبقسم اللغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.