الثلاثاء , نوفمبر 29 2022

محمد السيد طبق يكتب إلى حبيبتى التى في السماء

كل الذين حدثوكي عني أخطئوا فحبيبتي لم تكن شقراء .. كان فوق جبينها أمارة وعلي وجنتيها ترتسم السماء. كانت عميقة العينين أخاذة كأنها العنقاء.. كانت حبيبتي في حياتي كل شيئ كان قد رحل وكل شيئ سوف يكون أت كان شعرها حرا أسير… كأنها أنت.. لكنها كانت كمعجزة لا تتكرر في العمر إلا مرة واحدة وقد انتهى من بعدها زمن المعجزات

شاهد أيضاً

كنيسة مجمعية شعبية

كمال زاخر 28 نوفمبر 2022 تردد سؤال عن صلاحيات البابا فى توجيه اسقف من الاساقفة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *