الخميس , أبريل 18 2024
الشهيدة بوتامينا

الشهيدة التى توسلت للجند بعدم تعريتها قبل احراقها

كثير منا يجهل سير بعض القديسين والشهداء لذلك نستعرض سلسلة من قصصهم ونبذات عن حياتهم العطرة واليوم مع قصة الشهيدة بوتامينا

النشأة


ولدت هذه الطوباوية من والدين مسيحيين تقيين ربياها تربية مسيحية حتى نمت فى حياة الفضيلة والطهارة وكانت امها تدعى مارسيلا
ولقد اختارت هذه القديسة تجربة قاسية اذ كما يقول بلاديوس ان ظروفها اضطرتها ان تصير امه (عبدة ) لرجل غنى وهى بعد فى مرحلة شبابها واشتهى سيدها ان يخطى معا فلما طلب منها ذلك رفضت بشدة ، ووبخته كثيرا فلما فشل فى اخضاعها لشهواته الشريرة ذهب الى الوالى المدعو اكيلا واخبره أن هناك عذراء تدعى بوتامينا وهى مسيحية تعبد المصلوب ثم قدم له هدايا كثيرة لكى يخضعها لغرضه الشرير وعندما حضرت أمام الوالى بدا يلاطفها محاولا اقناعها وارغامها على طاعة سيدها ولكنها اصرت على حفظ بتوليتها وعدم طاعته ولو ادى ذلك الى استشهادها

تعذيبها


استشاط الوالى غضبا وامر ان توضع فى قدر مملوء بالقارالمغلى ،ففرحت هى لذلك .

أما الضابط الذى كلف بان يسوقها للتعذيب وكان يسمى باسيليوس فقد اندهش من ثبات وقوة هذه الفتاة الطاهرة فكان يمنع المتفرجين من الاقتراب منها او الازدراء بها ،ثم اظهر نحوها كثيرا من العطف .

فلما رات بوتامينا عمله الحسن طلبت منه أن يؤمن ويتشدد وانها ستصلى من أجله وتطلب عنه لكى يعوضه الهنا الصالح عن حسن صنيعه معها

رفضت التعرى

ولما وصلت الى الميدان اراد الجند تعريتها قبل وضعها فى القار، فتوسلت اليهم كثيرا حتى لا ينزعوا ثيابها بل يتركونها بها .

الى هذه الدرجة من التحفظ ومحبة الطهارة رفضت أن تخلع ثيابها وينكشف جسدها فاجابوها فى طلبها ثم وضعوها فى الزيت المغلى ثلاث ساعات حتى فاضت روحها الطاهرة وصعدت الى ربها تشكوه قسوة وظلم الانسانية ويقال ان امها مارسيلا احرقت بالنار معها .

استشهاد باسيليوس


اما باسيليوس فقد ظهرت له القديسة بعد استشهادها ثلاث ليال متتالية ووضعت اكليلا على راسه
واخبرته انها توسلت الى الرب من اجله وأنه سيلحق بها قريبا وفعلا تم ذلك ، وفى احد الأيام ساله بعض زملائه أن يحلف كما كان يفعل فقال لهم حاشا لى ان افعل هكذا لاننى امنت بالرب يسوع واعتمدت باسم الثالوث القدوس وها الان ولدت ولادة جديدة فلم يصدقوه أولا ولكن حينما اكد لهم ، وأخذ يحدثهم عن الإيمان بيسوع المسيح اخبروا الوالى الذى احضره اعترف أمامه بايمانه بربنا يسوع المسيح فامر بتعذيبه ثم قطعوا رأسه ونال أكليل الشهادة .

شاهد أيضاً

كندا

تقرير حديث يشير إلى معاناة المدارس بسبب نقص المعلمين والموظفين في أونتاريو

كتبت ـ أمل فرج  أوضح تقرير صدر حديثا لمنظمة People for Education، عن أزمة نقص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.