الخميس , ديسمبر 8 2022

وداعاً عام نعوش الرهبان بالأقصر والحزن مازال عنوان أديرة المدينة

لقد كان عام 2021 من أسوء الأعوام التى مرت على أديرة الأقصر وهى دير الشايب ، ومارجرجس الرزيقات ودير القديسين ومن بعدهم دير المحارب بل وعلى إيبارشية الأقصر واسنا وإرمنت ففى هذا العام تنيح أساقفة ورهبان يحبهم الجميع داخل هذه الأديرة

والأن سنسرد وبالصور تفاصيل أكثر عام موجع لأقباط الصعيد عامة والأقصر خاصة

دير مارجرجس الرزيقات واحد من أكبر وأهم الأديرة داخل الكنيسة المصرية على مدار عمرها الطويل

يتعدى الزوار فيه أثناء الاحتفال بمولد مارجرجرس المليون زائر والمبيت فيه كان يتعدى ال 100 ألف خيمة بجانب محلات بيع وشراء ، تجرى احتفالات الدير فى شهر 11 من كل عام حيث تنتشر الفرحة بين أبناء محافظتى قنا والأقصر لأن غالبية زواره من هاتين المحافظتين ، تحول الدير السعيد إلى حالة مختلفة تمام فى عام 2021 واصبح الحزن صاحب الكلمة الأولى داخل دير مارجرجس الرزيقات بعد دخول غالبية رهبان الدير فى العزل بعد إصابتهم بفيروس كورونا

حيث تنيح الراهب لوقا الرزيقى ومن بعده الراهب تواضروس الرزيقى فظن البعض أن الحزن انتهى وأن باقى الرهبان سيخرجون من العزل للعودة للعمل داخل الدير المغلق أبوابه والذى أغلقت ابوابه وقتها ، إلا أن جاءت الصدمة الثالثة داخل الدير وهو نياحة الراهب موسى الرزيقى ، لم ينتهى الأمر عند هذا الحد ، وتنيح الراهب كاراس الرزيقى الشهير بالراهب أبو عصاية ، والذى قال أثناء خروجه من الدير إلى العزل ” لقد خرجت من الدير ولن أعود إليه مرة أخرى ” وقد تحقق  ما قاله بالفعل ” خرج من الدير ولم يعود إلا بعد نياحته

دير الشايب

فيما يبدو أن دير مارجرجس الرزيقات رفض أن يكون هو الدير الأكثر حزنا داخل محافظة الأقصر بعد نياحة اربعة من رهبان الدير بفيروس كورونا المستجد ، لكن جاءت الصدمة الأكبر من داخل دير الأنبا باخوميوس الشايب الموجود شرق الأقصر حيث تنيح كلا من الأنبا سلوانس أسقف دير الشايب وقبله بساعات تنيح أيضا الراهب فلوباتيرا الشايب بفيروس كورونا المستجد ، ومن قبلهم تنيح الراهب صموئيل الشايب وذلك فى نهاية عام 2020 وبداية2021 والذى نعاه القمص صرابامون الشايب رئيس دير القديسين وقتها والذى تنيح هو الأخر بفيروس كورونا وهذا هو نص النعى كما نشرته الأهرام الكندى وقتها

نعى القمص صرابامون الشايب أمين دير القديسين اخيه القس صموئيل الشايب الذى تنيح عن عمر يناهز 56 سنة بعد إصابته بالتهاب رئوى نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد قائلا

وداعا ابي المحبوب القس صموئيل الشايب ، انعيك الآن فقط لأنني لم أكن مصدقا قبلا أنك قد رحلت عن عالمنا ، وداعا الرب ينيح روحك المباركة ، كل من عرفك يؤكد أنك كنت طيبا بشوشا
حنونا ، وعندما التقينا في ساعاتك الأخيرة وتناولتَ من الأسرار المقدسة كان وجهك مضيئا صابرا شاكرا بالنعمة المعطاة لك من الرب يسوع وامتلأ قلبي بالعزاء الروحي وفرحت
جدا وتعزيتُ بإيمانك ، إلى أن نلتقي لا تنساني 
وداعا وداعا وداعا ، الرب يعزي كل من أحبك بالحق .
وتعزيات السماء للأسرة المباركة ،
وأيضا تعزيات السماء لنيافة الانبا سلوانس ومجمع رهبان دير الشايب
القمص صرابامون الشايب أمين دير القديسين الطود الأقصر.

الصدمة الكبرى

جاءت الصدمة الأكبر لشعب الأقصر من جنوبها من دير القديسين حيث تنيح رئيس الدير القمص صرابامون الشايب من مواليد الأقصر ، نزل الخبر مثل الصدمة على الأقصريين فهو الراهب الاشهر فى كل شىء وتحدثت عنه كل المواقع والصحف الإخبارية لمكانته الكبير

حيث قال عنه المفكر الكبير محمد عبد المجيد المصرى المقيم بالنرويج

لم يتحمل جسده المُنهَك بفيروس الكورونا والمُلقّح ضد الوباء الصمودَ وهو الذي صمد ضد العاتيات وصواعق الدهر والطائفية ومجتمع لا متسامح، وظل طوال خدمته يعتبره المسلمون قبل المسيحيين قمُّصَهم النقي، ونموذجا لرجل الدين الذي لا نرى منه إلا قلـّة تخدم الله والوطن والمعبد والمؤمنين.

القمّص صرابامون الشايب، أمين دير القديسين بالأقصر، صعد إلى جوار ربه في سلام وأمان بعدما حذّر المسؤولين من انتشار جائحة كورونا في الأديرة المنعزلة، فكانت العُزلة ثلاث: جسدية وحُزنا على أصدقائه المصابين وفجعا من إهمال قادم لأناس وهبوا أنفسهم للسلام.

القمص صرابامون الشايب، أسكنه الله فسيح جناته مع الصدّيقين والشهداء وحسُن أولئك رفيقا، كان حالةَ حٌب مجسّدة في نفس رقيقة لا يخاطبك إلا بالدعاء لك، ويُشعرك أنه حامل رسائل من المؤمنين وغير المؤمنين إلى السماوات العُلا.كان، رحمه الله، شهادة حيّة أن الاديان كلها يمكن أن تتوحد في قلب رجل واحد، فيراه كل صاحب دين كأنه نزل من السماء للقاء شخصي وخاص ووديع لتصفية أي شوائب تكون قد علقت بالقلب عن غير قصد.

كنت أشعر معه أنه في الكنيسة والدير والمسجد والمعبد يصاحبه رهط من الملائكة لحمايته ولملء قلبه بالبركات لئلا تنفد إذا قابل أحدا.

يختلط على الصديق الأمر فلا يدري، احيانا، أهو إنسان من لحم وشحم أم ملاك متخفي في صورة بشرية ليعلــّــم رجال الدين كيف يأنسون بالحُب بدون التمييز بين بني آدم.

قبل رحيله، غفر الله له، طلب من مُحبيه أن لا يتصلوا به ففيروس كورونا أرهقه، وحباله الصوتية بقي منها ما يكفي للأدعية والصلوات فقط.

كنت أفرح برسائله الفيسبوكية الموجهة لي كأنه يُحدد فيها موعدا للقاء دافيء؛ إنْ لم يكن في الدنيا فبجوار الله في الآخرة.

كان شجاعا على عكس أكثر رجال الدين، فيستمد شجاعته من إيمانه ومن قدرته على تجاوز عبادته إلى ما وراء الدين حيث الفكر يسع السماء والأرض بقدرته على التسامح.

كان القمص صرابامون الشايب يملك ابتسامة لا تدري معها إنْ كانت مصنوعة من الأدعية أم مُباركة بضحكات الملائكة.تغمده الله بواسع رحمته في جنة الخُلد حيث ينعم برؤية وجه الله، ذي الجلال والإكرام.

محمد عبد المجيد طائر الشمال عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين أوسلو في 8 مايو 2021

محمد عبد المجيد

اما ماحده سيدهم المفكرة المعروفة فقالت

في محادثة تليفونية دعاني أبونا القمص صرابامون الشايب لزيارة دير القديسين بالطود ..الأقصر الرائعة .

و بعد أن حكى عن النشاط المميز للدير في مجالات كتير ومهمة لتنمية وخدمة المجتمع كله خاصة البسطاء بلا استثناء .. ما كنت أتصور أن تجسيد عمل بالضخامة دي فعلا فوق ماتخيلت لأنه مستحيل بكل المقاييس يكون دا مجهود بشري بحت بالدقة والجمال والفخامة والتميز للعديد من الخدمات المهمة مهما كان معاه فريق عمل .. مستشفى على مستوى عالي واللي بتضم كل العيادات المتخصصة بأحدث الأجهزة .. مشغل للملابس والسجاد اليدوي للبنات والستات وكل اللي مالهم مورد رزق… أبيار المياه على أعماق مدروسة بفهم لزراعة كافة المساحات المتاحة .. مكتبة فاخرة .. حضانة للصغار اللي خدمت بيوت كتير .. كنيسة مبهرة .

تحبس أنفاسك وانت داخلها ..لأنها فعلا بتجسد القوة والصلابة والشموخ الغريب ..كنيسة وتد عالية بمجد واضح . أيقونات ومقاعد ونجف و..و..كله بينطق بالعظمة .. ..الشيء الملفت في الأمر مش كم المشروعات اللي بتتبني بعظمة وبتتحول من مجرد فكرة لواقع إعجازي ..لكن في حاجتين * كم الجهد الضخم اللي ورا الشغل دا كله.. تلاقي أبونا صرابامون الشايب (.الرب يغدق عليه بالسعادة السماوية ) …رغم الألم اللي كان بيعانيه أثناء السير لكنه كان يتمتع بخفة حركة ونشاط بلا كلل ..زي الفراشة فعلا .. ابتسامة لاتفارق ملامحه المعجونة بالوداعة وغبار العمل ، يحكي لكل زائر عن كل مشروع بدقة التفاصيل باعتزاز وبغيره واهتمام .. وكأن كل طوبة وكل نبته وكل ارتفاع هو ابن من روحه الشغوفه بالبناء ..شغل من القلب فعلا دا ثمرة تعب و سهر لأيام متواصلة من غير راحة أو نوم . لكن فرحته كانت زي الأطفال لما يلاقي أن الثمار دي أسعدت وطيبت خاطر ناس كتير . . ذهنه حاضر بقوه لدرجة أنك تستغرب إزاي وهو مركز معاك بينادي على حد من العمال لينجز أمر ما أو يوجه سيدة لتسديد حاجتها. ويرد على تليفون أو يهتم وهو بيسمع ترانيم الأطفال من غير ماتفلت منه الفكرة ..كل دا غير اهتمامه الخاص وشغفه الكبير بالقراءة ومتابعة كل قضايا التنوير والقضايا الإنسانية بالمجتمع وخاصة قضايا الأقباط اللي كان يتناولها بقلمه الحاد والصائب وتحذيراته الشجاعة و المؤكدة لما سيحدث بالمستقبل طالما نتعامل مع الحاضر باستهانة وتردي ..

الحاجة التانية (وزي ما حكى بالحرف ) : بعد ما بطمن على الدير وأقفل كل شيء بنفسي أدخل قلايتي وقبل ما أنام لازم أقعد مع المسيح وأقدم له كشف حساب عن كل اللي اتعمل طول اليوم ..إيه اللي تم وإيه اللي اتعطل .. احكي له حتى عن كل المقابلات… وأخد بمشورته .. وأقوله لو اعطيتني بكرا عمر ساعدني علشان أعمل كذا وكذا ..دي مسؤلية و أمانة يابنتي وحتى ما أكون قصرت في شيء أدام المسيح .. المكان دا والناس دي كلها في رقبتي ..**خلص الكلام ..لكن المؤكد واللي مش ممكن يخلص أو ينتهي إن كل ثمر الجهد دا ورا ه إيد معجزية من فوق ..دا بيحصل لما الإنسان يسلم حياته للمسيح بحب وبالتمام .. بالتالي بيعطي للمسيح كل الفرصة والحق لينطلق ويعمل بحرية ونجاح متميز ..

أبونا الغالي كان مستعد وجاهز للملكوت لذا استتحق أنه يعيش ملء الحياة وملء الوجود وملء السعادة وملءالصحة وملء العمل والابتكاروالشغف وملء الطاقة والعطاء مع المسيح يشاركه كل النجاحات في الملكوت السعيد …**فرحا ونياحا لروحك النشيطة الملهمة ..

حضرة القمص صرابامون الشايب ..

ماجدة سيدهم والقمص صرابامون الشايب

أما الصحفى المعروف خالد محمود فقال

وداعا راهب الفكر المستنير غادر دنيانا الفانية راهب الفكر والاستنارة القمص صرابامون الشايب امين دير القديسين بالطود بالاقصر ، والذي يمثل رحيله فاجعة ليس فقط للكنيسة والاخوة الاقباط بالاقصر بل للجماعة الثقافية المصرية كلها والتي ارتبط بها الراحل بعلاقات وثيقة .

لم التق القمص الراحل رغم انتماءنا لنفس المدينة وصلتي بذات دائرته من المثقفين ، لكننا تناقشنا على الفيس وكنت متابعا لاراءه الجريئة الشجاعة المستنيرة في زمن الانزواء ، وتفاعله الراقي والعميق وتواصله مع عشرات المثقفين المصريين .

خالص العزاء لشقيقه الصديق العزيز دكتور الهامي فرح سلامة ، ولصديق عمره الاستاذ حشمت يوسف ، وللكنيسة والاهل بالاقصر .

الدعاء له بالرحمة ولاحباءه جميعا بالصبر والسلوان

خالد محمود

أما صفوت سمعان فقال

انعى بكل اسى وحزن امين دير القديسين بالطود الأقصر الراهب صرابامون الشايب الذى وافته المنيه بسبب تدهور التنفس بسبب كورونا ، شكل هذا الخبر صدمة لكثير من محبينه وزملائه واولاده وهو يعتبر من الرهبان القلائل الذى قاموا بدور تنوبرى وتثقيفى وكان لا يقول إلا كلمة الحق دون النظر لتبعاتها لأول مرة احس اننى فقدت ظهرا يقف دائما بجانبى كل العزاء لكل المصريين ولكل اولاده ومحبينه وكل زملائه ايام صعبه .

مع السلامة اخى العزيز مع القديسين والملائكة

ربنا يصبرنا جميعا

القمص صرابامون وصفوت سمعان

أما الكاتب المعروف جميل نصرى فقال

لماذا اسم ابونا / صرابامون الشايب نيح الله روحه سيظل محفورا في وجدان وقلب كل من تعامل معه؟ لأنه ببساطة شديدة هو واحد مننا فبالرغم من ثقافته الواسعة والموسوعية وفكره الراقي المستنير وحكمته المقودة بالروح والحق لكنه طوع كل ذلك في خدمة شعبه ومحبيه وبلغة سهلة وبسيطة في تعامله الصادق والنابع من القلب مع الخاصة والعامة فمثلا حينما يشكو لك القليل من بعض أمراضه يقول لك وبلغة بسيطة نشكرالله يا ود والدي وأيضا حينما يسأل عن أحوالنا يقول لك عامل أيه يا ود والدى مع سيل من الدعوات المملوءة بالمحبة ولأنه واحد منا فهو يعرفنا اسما اسما ويعرف كل تفاصيل حياتنا ليس فقط هذا بل مشاركا لنا في السراء والضراء ويشعرك بأنك لست بمعزل أو بمفردك فهو واحد منا وحينما نخطئ حتى فی شخصه لم يكن برجل الدين المتعالي أو الذي يعظك كخاطئ ضل طريقه كان يقول لنا انا اللي ضدي أكثر واحد بحبه وكان رؤوف جدآ ومحب للغاية الخطاة ويقول من منا بلا خطيئة ويأخذ بيده ولديه من الجرأة والشجاعة أن يمشي عشرات الكيلومترات في سبيل إنقاذ ابن أو ابنة من فم الاسد ولأنه واحد منا كان هدفه خلاص النفوس دون تمييز أو عنصرية وبدرجات متساوية مع أصحاب النفوذ أو أصحاب الثروات أو البسطاء والعامة لم يكن يلهث وراء الأسماء أو وراء الأرقام فهو فرد من كل عائلة وواحد منها أبونا صرابامون الشايب نيح الله روحه كان وسيظل رمزا للمحبة الفياضة والخدمة البازلة الصادقة لذلك اسمه محفور في قلب كل من تعامل معك

مفتقدينك جدا أذكرنا في صلواتك أمام العرش الألهي

جميل نصري امين

أما الصحفى نصر القوصى

أعلن الصحفى نصر القوصى بأنه سيقف حائلا أمام محاولات الطمس التى تمارس ضد تاريخ القمص صرابامون الشايب رئيس دير القديسين واحد من أشهر الرهبان فى السنوات الأخيرة ، مؤكدا بأن الكاريزما الخاصة بالقمص صرابامون الشايب ، وردود أفعاله القوية تجاه أمور كثيرة تخص الشعب المصرى بصفة عامة والكنيسة بصفة خاصة ، بجانب علاقاته القوية بأصحاب الفكر والرأى ، كل ذلك جعل دير القديسين واحداً من العلامات المضيئة داخل الكنيسة المصرية بالرغم من حداثته ، وأمام ذلك تعهد الصحفى نصر القوصى بنشر غالبية رسائل القمص صرابامون الشايب ، وها هى احد رسائله ، وهى عبارة عن نداء من القمص صرابامون إلى الآباء المطرانة والأساقفة أعضاء المجمع المقدس بجانب الآباء الرهبان والكهنة

دير المحارب

دير الراهبات الأشهر بصعيد مصر والكائن بالمنطقة الآثرية بمنطقة البر الغربى حيث تنيحت رئيسة الدير وهى الراهبة تماف فومية والتى قالها عنها وقتها الدكتور عماد فيكتور سوريال

تماف افومية

اتكلم عن راهبة حقيقية عاشت النسك بكل صوره كما عاشت المحبة الإنجيلية للجميع كرم متناهي،كانت دائما تعطي،من خيرات الدير المزروعة ،وايضا من خيرات مناحل الدير ، بشوشة الوجه في مقابلة زوار الدير طيبة القلب تفرق حب للجميع وتصلي لأجل ،كل طالب للصلوات تزيل الهموم لكل زائر مهموم.

عرفتها منذ زمن قليل،عندما كنت ازور الدير واستقبل راهباته للعلاج بعيادتي

وطالما اتصلت بها للاطمئنان علي صحة الراهبات،اللاتي كانت تعتبرهم بناتها بالحقيقة

الكبيرة منهن والصغيرة ، وكانت تمطرني بصالح الدعوات،والامنيات الروحية.

نموذج بالحق فريد للرهبنة القبطية كيفما تكون،حيث كانت لا تتواني في قانونها الرهباني

الذي يبدأ في الثالثة صباحا،وايضا قانون المحبة الإنجيلية التي عاشتها.

واخيرا تنيحت بسلام في التاسعة والسبعين.

أذكرينا يا تماف افومية كما كنت تذكرينا ،والان أكثر لتحررك من قيود الجسد والامه،

ايتها القديسة المعاصرة رئيسة دير تواضروس المشرقي المحارب ،غرب الأقصر

 كما تنيحت فى نفس العام الراهبة تماف استير من راهبات دير الشهيد العظيم تاوضروس المشرقي شقيقة سعد حليم مشرقي مدير مجمع محاكم ارمنت سابقا السيدة انجيل حليم مشرقي زوجة المرحوم ميشيل نصيف سعيد واخت السيدة ايڤون حليم مشرقي زوجة فاخوري رزق عبد الشهيد

شاهد أيضاً

الدكتور عماد فيكتور سوريال ورسالة إلى رئيس هيئة النيابة الإدارية

معالي الوزير رئيس هيئة النيابة الإدارية تحية تقدير واحترام مقدمه لمعاليكم د.عماد فيكتور سوريال كبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *