الخميس , يونيو 13 2024
انتحار
بسنت خالد الفتاة المنتحرة

حبة الغلة كانت الملاذ من حياة مسمومة ..و بسنت انتحرت من بعد سطرين ..

ماجدة سيدهم

رسالة بسنت بتؤكد أنها انتحرت مش علشان شوية حثالة ابتزوها .. لكنها انتحرت لما كل المجتمع حواليها ماصدقهاش وما رحمهاش ..حتى أقرب الناس ليها خافوا وارتبكوا وصدقوها بس واتكلموا بعد تعاطف الرأي العام معاها .. لو كان الأهل .. الأم بالذات .. مصدقاها من الأول ماكنتش كتبت رسالة زي دي تستجدي أمها ترحمها وتضمها وتحميها وتصد عنها *رسالة بسنت تدين القانون غير الرادع واللي لو كان عاقب قبل كدا و بصرامة أي مجرم اتعرض أو انتهك حق أي بنت أو ست ماكنش النهاردة قدر أي وضيع أنه بس مجرد يفكر

ويخطط لجريمته ..وهنا لازم وقفة قانونية شديدة الصرامة في جرايم الإنترنت لحماية البنات .. .. * رسالة الطفلة بسنت تدين اللاشرف ..تدين مدرس عايرها وعراها أدام نفسه وخذلها أدام زميلاتها … ولو كانت الميديا اتأخرت شوية بس في كشف الأمر لكان المستر دا بقا واحد من اللي هايبتزوها بعد كدا .. حتى لو بسنت الصغيرة متورطة .. هل دا مبرر يبيح استغلالها وقهرها والضغط عليها باعتبار أنها أصبحت متاحة للذكور الحثالات لحتى يصل بها الأمر للإنتحار نعم حبة الغلة كانت أرحم من عيون وألسنة الناس .

حبة الغلة كانت فعلا الملاذ للتخلص من مجتمع مسموم ومنتهي الصلاحية ..

شاهد أيضاً

مختار محمود يكتب : الأنجاس المناكيد!

لا تصدِّقْ أنَّ زمنَ الرقِّ قد ولَّى، وأنَّ عصرَ العبودية قد أدبرَ؛ فلكلِّ عهدٍ رقيقُه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.