الإثنين , ديسمبر 5 2022
يونس مصطفى الموجي

وفاة منقذ الأقباط من الموت المحقق … وفاة من قامت الداخلية المصرية بإخراج بيان رسمى خصيصا له

نازك شوقي

ليس من المعتاد بل من النوادر أن تقوم الداخلية المصرية بإصدار بياناً رسميا خصيصا من أجل أن تشييد بعمل ما قام به مواطن مصرى بسيط ، ثم يتم تكريمه فى جميع وسائل الإعلام فماذا فعل هذا الرجل لتنقلب السوشيال ميديا وخصوصا المسيحية منها حزنا على هذا البطل و تضع صورة فى مقدمة المجموعات المسيحية المختلفة على الفيس بوك فمن هو ولماذا تم تكريمه وما هو السبب وراء حزن مسيحى مصر عليه بهذا الشكل

الأهرام الكندى تكشف التفاصيل كاملة من خلال هذا التقرير

من هو ولماذا اهتمت الداخلية بتكريمه ؟

هو يونس مصطفى الموجي الشهير بصلاح الموجي سائق فى اواخر العقد الخامس من عمره ويعمل باحد المدارس الخاصة ؛ يقيم بأحد المساكن الشعبية بجوار قسم شرطة حلوان.

جاءت شهرة الموجى وانتشرت صوره بسبب العمل البطولى الذى قام به خلال مشهد بطولي بحادث كنيسة

مارمينا العجايبي، حيث انقض على إرهابى واسقطه على الأرض وقام بتجريده من سلاحه والتحكم فيه رغم أن الإرهابى أشهر سلاحه فى وجهه، ولكن الموجى نجح فى تجريده من سلاحه وتناول “خزنة الذخيرة” وضربه على رأسه وأفقده الوعى، وساعده ابنه مصطفي فى التحكم ، حتى تم تسليمه لقوات الأمن، منقذا بذلك المنطقة التى توجد بها كنيسة مارمينا العجايبى من انفجار واسع كان من الممكن أن تكون نتائجه كارثية على الدولة المصرية

الموجى المغمور تحول إلى بطل قومى

وبمجرد انتشار مقطع الفيديو تحول الموجى من شخص عادى لا يعرفه سوى عدد من الأفراد الذين يعدون على أصابع اليد إلى بطل قومى يعرفه الشعب المصرى ، وتتصدر صوره السوشيال ميديا المصرية والعربية ، بل والقنوات العربية والعالمية الجميع يتحدث عن منقذ المصريين الذى منع بجسده كارثة كانت ستؤدى إلى انتشار عشرات الجثث بشوارع حلوان

أطلق المصريين على الموجى لقب “المنقذ” واحتشد أمام منزله مئات المصريين الذين ذهبوا لتقديم الشكر والعرفان له فى مشهد يؤكد بأن المصريين يستطعيون الفرز الجيد لمن يقوم بعمل بطولى حقيقى ومن يدعى كذبا وبهتاناً البطولة


الداخلية تقوم بتكريمه

قامت الداخلية بتكريمه وأصدرت بياناً تشكره فيه ، ولكن قبل تكريم الداخلية كان الشعب المصرى يرفعه فوق الأعناق ، وأصبح الموجى واحد من الِأشياء المهمة والجميلة التى حدثت فى عام 2017 وأطلق عليه لقب ” أيقونة عام 2017، وطالبه ابناء حلوان بالترشح لانتخابات مجلس النواب قائلين من ينقذ المصريين بجسده قادر أن ينقذهم من خلال ابحث عن حقوقهم .

دخل الإرهابى فى طىء النسيان ولكن ظل وسيظل الموجى رمزاً للوطنية والنضال الحقيقى داخل هذا الوطن

لم يقتله الإرهابى وقتله فيروس كورونا

أصيب الموجى بفيروس كورونا وفعل بداخل جسده الفيروس اللعين ما لم يستطع إرهابى يمتلك أسلحة ورصاص من فعله ، فبعد معاناة طيلة الأيام الماضية بسبب إصابته بالفيروس ، رحل الموجى تاركاً لاسرته تاريخاً سيظلون يتشرفون ويتباهون به هم وأحفادهم ، فيكفى أن يقولوا نحن أبناء منقذ كنيسة مارمينا العجايبى بحلوان ، نحن أبناء البطل الذى لم يخشى رصاص الإرهابى ، قتله فيروس كورونا مثلما قتل بداخل وفين أشياء كثيرة جميلة

رحم الله الشهيد البطل الموجى وسيظل الشعب المصرى يذكره وهو وأبطال كثيريين أحبوا هذا الوطن بصدق

يونس مصطفى الموجي

شاهد أيضاً

بعد مقتل الفتاة الإيرانية مهسا أميني .. السلطات الإيرانية تعلن حل شرطة الأخلاق

كتبت ـ أمل فرج يبدو أن هناك تحرك أخيرا من السلطات الإيرانية، بعد شهور من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *