الأحد , نوفمبر 27 2022
نبيل المقدس

ملء الزمان …. !!

بقلم : نبيل المقدس

      الكثير مننا وخصوصا المسيحيين الذين يتخذون المسيحية مجرد أنها عقيدة .. لا يدركون المعني الحقيقي لكلمتي ” ملء الزمان ” . التي يتم ذكرهما دائما  , عند الإحتفال بيوم ميلاد سيدنا يسوع المسيح .

والسؤال هنا ما هو المقصود  بملء الزمان .

كان  العالم قبل ميلاد المسيح يتكون من ثلاثة شعوب : هي صاحبة السلطة .. والنفوذ .. والضعف “لكنه ضعف له تأثير قوي علي توجيه مجري الأمور في ذلك العصر”.. هذه الشعوب هم اليونان , والرومان , واليهود.

فالشعوب اليونانية كانت تتميز بالثقافة .. والشعوب الرومانية كانت صاحبة القوة والهيمنة .. أما الشعوب اليهودية كانت من الدول المحتقرة , لكن كانت مطمعا من باقي الدول لموقعها … أما الشعوب الأخري لم يكن لها اية قيمة تُذكر . وقد أدرك بيلاطس هذه الحقيقة لذلك كتب عنوان الصليب بثلاث لغات وهم العبرية واليونانية واللاتينية .

من هذه الأمور التي نظمها الله عمدا, يشعر المسيحيون وهم يقرأون تاريخ ذلك العصر , أن الله لم يرسل يوحنا المعمدان فقط ليعد طريق الرب .. بل أرسل العالم كله ليكون مهيئا لمجيء الفادي , ووصول رسالة الخلاص عن طريق الرسل إلي العالم كله.

قبل مجيء الفادي بقرن , كان العالم ممزقا ومبعثرا لشعوب صغيرة متباعدة , فتعددت الأديان , والتقاليد , والشرائع , واللغات , والحروب علي من يكتسب حدود اوسع .. لذلك ومن النظرة الإنسانية أنه كان متعذرا مجيء المسيح في هذا الوقت او العصر لقبول أي دعوة روحية , كما سوف تلاقي صعوبة أن تنساب بين هذه الدويلات الكثيرة , و تنتشر بحرية إلي كل أنحاء العالم.

من هنا ظهرت قوة وسلطان الرومان في تهيأة العالم في مجيء المسيح .. حيث قامت بتوحيد الكثير من هذه الشعوب . وكانت روما ” رومية” أدمجت الدول والشعوب المتناحرة في إمبراطوربة واحدة , وحطمت القوميات المتباينة , والأديان المختلفة , وخلقت من الدول المشتتة مملكة عظيمة متحدة.

وقامت بعمل الطرق التي تصل هذه البلدان بعضها ببعض , وقضت علي قطاع الطرق , حيث نري هذا العمل  واضحا في سفريات الرسل حيث كانوا يتنقلون من بلدة إلي بلدة للتبشير في أمن و سلام .  

اما الشعب اليوناني كان لهم دور كبير في الإستعداد لمجيء المسيح , في توحيد اللغة .. وكانت اللغة اليونانية بالنسبة للشعوب التي كانت من ضمن المملكة الرومانية , أحبتها لخفة مفرداتها , وسهولة نطقها .. فإنتشرت اللغة اليونانية وأصبحت اللغة السائدة في هذا العصر , وبناء عليه إنتقل العلم والأدبيات والفن من اليونانية حتي جميع الأمم وتم كتابة الإناجيل باللغة اليونانية.

سوف تسألني .. ماذا فعل اليهود المرزول وسط قوة الرومان وثقافة اليونان .. ؟؟ نحن نعرف أنه حصل تشتت لليهود في جميع انحاء الأرض .. والكثير منهم قد إكتسبوا ثقافات هذه الدول , إلاّ أنهم  إحتفظوا بديانتهم , وإختفظوا بنصوص العهد القديم بالكامل .. حتي عند رجوع البعض منهم من السبي , لم يفقدوا نصوص التوراة والمزامير وكتب الشريعة والطقوس الدينية  وايام الأعياد والتاريخ اليهودي من أول عهد ابراهيم ابيهم حتي اليوم .. !!.

هنا نستطيع أن نقول “جاء المسيح في ملء الزمان” … عن طريق تضامن الثلاث شعوب .. فقد تم تهيئة الطريق لمجيء المسيح .. فالرومان وحد الشعوب إلي ممالك فسهل الطرق بينها مما جعل نشر الرسالة اكثر سهولة .. واليونان صاحب لغة سهلة وبسيطة عشقها العالم في هذا الوقت وتعلمها التلاميذ بسرعة.. اما اليهود أنفسهم من الكتبة والفريسيين  فقط كان لهم الفضل في حفظ كل كلمة وبدقة غريبة .. وصانوا كلام الله من الضياع او التحريف.

هذا هو ملء الزمان حيث فيه العالم كله هيأ الطريق لمجيء يسوع الفادي .. طبقا لوعود مخطوطات العهد القديم التي كانت في حفظ اليهود اثناء سبيهم بالإضافة إلي ما فعله يوحنا المعمدان .. ” 29 وفي الغَد رأَى يسوع آتِياً نَحوَه فقال: ((هُوَذا حَمَلُ اللهِ الَّذي يَرفَعُ خَطيئَةَ العالَم. 30هذا الَّذي قُلتُ فيه: يأتي بَعْدي رَجُلٌ قد تَقَدَّمَني لأَنَّه كانَ مِن قَبْلي.  

كل سنة وانتم طيبين …. وعيد ميلاد مجيد 

شاهد أيضاً

كأس العالم الافريقى … لما العالم كله فرح

مش عاوز اعلق على مونديال باهت لكن عاوز افكركم بمونديال العظمة فى جنوب افريقيا ٢٠١٠. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *