الإثنين , أبريل 15 2024
الكنيسة القبطية
ماجد سوس

الوحدة بين الإيمان وتطور العقيدة

ماجد سوس

أجمل ما في رسالة المسيح هي المحبة، تلك التي وضع لها تعريفاً لم يضاهيه شاعرا ولا فيلسوفا ولا متصوفاً في كل التاريخ الإنساني فمن هو الذي ألغى شريعة العين بالعين والسن بالسن واضعاً بدلا منها شريعة محبة الأعداء، من ذاك الذي قال إنه ليس لأحد حب أعظم من أن يضع نفسه لأجل أحباءه. تلك المحبة التي اعتبرها معلمنا بولس الرسول أعظم من الإيمان والرجاء متحديا المتمسكون بإيمانهم خارج دائرة المحبة بخروجهم من دائرة الله لأنه المحبة فقال كلماته الشاهدة علينا: ” إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة، ولكن ليس لي محبة، فقد صرت نحاسا يطن أو صنجا يرن.

وإن كانت لي نبوة، وأعلم جميع الأسرار وكل علم، وإن كان لي كل الإيمان حتى أنقل الجبال، ولكن ليس لي محبة، فلست شيئا” (١ كو ١٣).

يخطئ من يتصور ان الوقوف على أرضية مشتركة مع الآخر هو تنازل عن الإيمان أو العقيدة وأن المحبة إن لم تكن مشروطة قد تؤدي بنا إلى اللاطائفية. لأنه كل من لا يسعى إلى وحدانية القلب التي للمحبة فقد حاد عن وصية المسيح ومنهجه. في عصرنا الحديث أمثلة رائعة بدأها البابا كيرلس السادس في الدور الذي قام به الأنبا صموئيل الشهيد في مجلس الكنائس العالمي ثم أتى البابا شنودة الثالث الذي شارك في تأسس مجلس كنائس الشرق الأوسط وفتح حوارا مسكونياً من أجل تحقيق الوحدة بل ذهب إلى ابعد من هذا، فرغم الاختلاف الإيماني والعقيد بين الإسلام والمسيحية قدم البابا شنودة ورقة عمل للرئيس السادات لوضع كتب مشتركة بين المسيحية والإسلام وتوضع فيها كل ما هو متطابق في الديانتين من مثل وقيم وعيش مشترك وتدرس لأولادنا وقد حصل قداسته على جائزة التسامح الديني من هيئة الأمم المتحدة.

في الاونة الاخيرة اثير موضوع اختلاف الايمان والعقيدة بين الطوائف فهل نحن بالفعل مختلفون في الإيمان بصفة عامة. يجيب عن هذا التساؤل قداسة البابا شنودة الثالث حيث كتب في مقدمة كتابه شرح قانون الإيمان: أن ” قانون الإيمان (دستور الإيمان) هو أساس عقيدتنا المسيحية.

وتؤمن به كل الكنائس المسيحية في العالم أجمع، والذين لا يؤمنون به لا يعتبرون مسيحيين، كشهود يهوه والسبتيّن”.

هنا قداسة البابا يؤكد على أن هناك إيمان عام تتفق فيه كنائس العالم.

ماهي العقيدة ويجيب على هذا التساؤل القمص تادرس يعقوب – أستاذ علم الآباء – قائلاً: “استخدمت الكلمة اليونانية عقيدة (دوجما) في العهد الجديد لتعني القرارات التي أتخذها الرسل بقيادة الروح القدس في مجمع الرسل (أعمال 16: 4)غايتها أن يسلك المؤمنون في طريق الخلاص، الذي تحرص الكنيسة على السلوك فيه عبر التاريخ دون انحراف”.

إذا فالعقيدة هنا تأخذ من الإيمان العام وتضع منه علامات الطريق وطرق المسير.

وكما يقول نيافة الأنبا رافائيل – الأسقف العام – في كتابه ” ثبت أساس الكنيسة” : “هي (العقيدة)التي ترسم لنا حدوداً ومعالماً واضحة في الطريق الروحي ويطلق عليها، أيضاً، مصطلح اللاهوت العقيدي وهو الذي يهتم بدراسة الحقائق الإيمانية وعرضها بشكل علمي” .

نستطيع أن نقول أن للعقائد ثوابت ومتغيرات، الثوابت كعقيدة التجسد والتثليث والفداء والخلاص والقيامة والروح القدس وغيرها من العقائد الثابتة الغير قابلة للتغير أو حتى التطوير أما ممارسة الأسرار الكنسية وطقوس الكنيسة فهي بالفعل حدث فيها تطوير وتطورت من خلال المجامع المسكونية والمستندة على المبدأ الإلهي المسلم للكنيسة من فم الرب الطاهر: “الحق أقول لكم: كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطا في السماء، وكل ما تحلونه على الأرض يكون محلولا في السماء.” (مت 18: 18 ).

لنأخذ مثال المعمودية المقدسة وتحت عنوان التطور الذي حدث في عقيدة المعمودية كتب نيافة الأنبا بنيامين أسقف المنوفية في كتابه طقس أسرار الكنيسة السابعة:” كانوا يعمدون في النهر، أي مياه جارية. فيلبس والخصى الحبشي عمده في النهر.

لكن الآن هل ممكن أن أعمد – اليوم- في النهر؟! لا بالطبع، لابد من معمودية مدشنة. فالمكان حدث فيه تطور.مثال آخر، عقيدة الاعتراف وقد مرت بمراحل تطور كثيرة بدءاً بالاعتراف العلني أمام الشعب في القرن الثالث في عهد ترتليان وكبريانوس حتى القرن الخامس، مرورا بالاعتراف على الشورية والكاهن يمر بها ويأخذ كل خطايا الشعب ويضعها على المذبح ثم يقرأ التحليل لكل الشعب التائب.

وبحسب ما جاء بكتاب العالم الأسقف القبطي ابن السباع من القرن الثالث عشر: “عندما بدأت الكنيسة القبطية قبول طقس الاعتراف في الكنيسة في عهد البابا كيرلس الثالث (ابن لقلق) كان المسؤول عن الاعتراف يسمى معلم الاعتراف وكان البابا يعين رئيساً لمعلمي الاعتراف وأسقف المدينة يعينهم في إيبارشياتهم ومعلم الاعتراف كان كاهناً أو شماساً أو خادم وكان يختار بعناية ويكون له خبرة في الإرشاد الروحي والنفسي والاجتماعي وأول من أعتبر أن الإعتراف السري للكاهن هو “سر” مقدس هو الفيلسوف الكاثوليكي القديس توما الإكويني عام ١٢٦٠ ثم تطور السر في كنيستنا وأصبح كل كاهن في الكنيسة القبطية له أن يمارس سر الاعتراف ويعطي للمعترف حل شخصي.

من كل ما تقدم نصل إلى نتيجتين محددتين، أولهما، أن هناك إيمان عام يتفق عليه كل مسيحيي العالم وهو بالفعل ركيزة لعقيدة ثابتة خاصة بالتجسد والثالوث والفداء والقيامة والجلوس عن يمين الآب وإرسال الروح القدس وأن هناك عقيدة متطورة مبنية على هذه الثوابت منوط تغييرها بالسلطان الممنوح من روح الله للمجامع المسكونية المعترف بها.

ثانيا، أن هناك أرضية مشتركة علينا الوقوف عليها لتحقيق حلم الوحدة التي ينتظرها ربنا يسوع المسيح من عروسه وهي تبدأ من قبول الآخر ومحبته المحبة الحقة المبنية على وحدة الهدف والأمر يحتاج منا إلى نبذ روح التعصب والوقوف على حقيقة أن هذا ليس ضد تمسكنا بالإيمان المسلم لنا من الرسل والآباء بل سيراً نحو تحقيق ما ينتظره يسوع من كنيسته المنظورة.

شاهد أيضاً

أشفق علي المواطن الأقصري

الدكتور عماد فيكتور سوريال ” أشفق عليك اخي المواطن ” بعد تهنئتي لبني وطني بعيد …

تعليق واحد

  1. عزيزى أ.ماجد سوس أشترك مع حضرتك فى أننا جميعا نسعى للوحدة و الوجدة لها أساس و أصل و جذور من يريدها حتى و لو إنفصل عنها فهو مرحب به أن يعود و يثبت فيها مرة أخرى لتسرى فيه عصارة الحياة للكنيسة الأولى الأرثوذكسية الإيمان عمود الحق و قاعدته ذات الفكر الواحد و الإيمان الواحد و المعمودية الواحدة و الروح الواحد فالطريق واضح جلى و لا يصح مبدأ الميكيافيلية الغاية تبرر الوسيلة
    و الوحدة المطلوبة الآن هى وحدة الأنسانية من أجل حياة أفضل للجميع مهما أختلفوا فى الفكر و الدين و الجنس و اللون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.