الخميس , أكتوبر 6 2022
داعش

داعش تدخل وبقوة فى ملف اختفاء المسيحيات بمصر

ونحن نبحث عن ترسيخ مبادىء وقيم المواطنة الكاملة داخل الدولة المصرية وجدنا العديد والعديد من الملفات التى لم يتم حسمها وأن أمام الدولة المصرية الكثير والكثير من أجل ترسيخ دولة المواطنة ، ولحين ما نصل إلى هذا الترسيخ ستراق دماءاً كثيرة ، وسنرى خلف الأسوار مظلومين ، وستضيع أسر وسيبقى حلم الهجرة قوياً وقبل كل ذلك ستبقى اتهامات معلبة سلفاً لمن قرر أن يفكر بأنه أما “متنصر ، أو متأخون، أو ملحد ، أو مهرطق سنسمع الكثير والكثير من هذه العبارات الرنانة التى ستطلق على من أراد ان يخرج عن ثقافة القطيع باحثاً عن دولة مواطنة حقيقية ، ولعل من أهم الملفات التى لم يتم حسمها داخل الدولة المصرية ملف اختفاء الفتيات والسيدات المسيحيات

فمسلسل اختفاء الفتيات المسيحيات مسلسل مستمر منذ عشرات السنين وفيما يبدو أنه لم ولن يتوقف ما بين اتهام المسيحيين بأن هناك عصابات منظمة تقوم بخطف الفتيات القاصرات ، وممارسة الجنس معهم وتصويرهم وتهديدهم بهذه الصور ، أو التلاعب بمشاعر سيدة متزوجة ثم ممارسة الجنس وأيضا تصويرها وتهديدها بذلك ، أو قيام جماعات دينية بعينها بالتلاعب بمشاعر النساء

نسبة كبيرة من مسيحى مصر يؤكدون وجود هذه النوعيات وينكرون تماماً خروج سيدة بمحض إرادتها وقيامها بالزواج من مسلم أو ترك المسيحية وما يغذى هذا الأمر هو رفض المجتمع والقانون المصرى ومرجعيته المادة الثانية للدستور التى تؤكد بأن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع ، والتى تمنع أن يطبق الحرية فى عكس الأمر أى يرفض تحول سيدة مسلمة للمسيحية أو الزواج من شاب مسيحى ، ما بين كل ذلك يبقى مسلسل اختفاء المسيحيات طعنه فى قلب المواطنة داخل هذا الوطن وملف مفتوح ولم ولن يغلق فى دولة لا تعرف من المدنية شيئا إلا اسمها فقط

أول أمس نشرنا رأى القمص صرابامون الشايب والصحفى أشرف حلمى و بالأمس نشرنا رؤية وضعتها صفحة يوميات فى حياة الأنبا أمونيوس لوضع الحل النهائى لهذه الكارثة التى تؤرق المجتمع المصري

واليوم ننشر كيف تدخلت داعش فى هذا الملف

وإليكم التفاصيل

حيث استنكر الكاتب الصحفى أشرف حلمى بأستراليا حالات أختفاء الفتيات القاصرات من الاقباط فى مصر والاعتداء الممنهج على طفولتهم من قبل الإسلاميين وإعلان أسلمتهم دون تدخل السلطات المصرية فى ظل الإلغاء المتعمد لجلسات النصح والإرشاد اضافة الى اختطاف المتزوجات المختطفات , وربط حلمى علاقة تنظيم داعش الإرهابى بكل من الإخوان والسلفيين المخترقين لإجهزة ومؤسسات الدولة التى تتعاون مع هذا التنظيم الذى تحاربه قواتنا المسلحة والشرطة المصرية وذلك بتقديم الدعم المالى واللوجستي للإرهابيين وتسهيل عمليات الأسلمة القسرية للاقباط على أثر وقوف صفحة تحمل شعار داعش على مواقع التواصل الإجتماعى وراء واقعة اختفاء الفتاة القبطية سارة عاطف الطالبة بكلية التجارة جامعة بني سويف والإعلان عن أسلمتها .

وحذر حلمى السيدات والقاصرات اللواتي تحولن الى الاسلام على يد السلفيين اتباع تنظيم داعش من استغلالهم جنسياً وإرسالهم الى المناطق التى يسيطر  عليها التنظيم بسيناء , سوريا , ليبيا والعراق لممارسة جهاد النكاح إضافة الى إستخدامهم فى العمليات الإرهاربية داخل وخارج مصر بتفخيخهم دون ارتدائهم للنقاب أو الحجاب بعد خداعهم وتفجيرهم لاحقاً بأجهزة التحكم عن بعد حتى لا تشك بهما اجهزة الأمن المصرية حال الاعتداء على الكنائس والمؤسسات الحكومية التابعة لاجهزة الدولة كذلك كمائن الشرطة والجيش على الطرق المصرية على خطى الاعتداءات التى طالت مديرات الامن فى بعض المحافظات المصرية والكنائس حال الثورة من قبل دواعش الداخل .

سارة عاطف

شاهد أيضاً

فتح باب الهجرة و التوظيف لفئة من الجزائريين

أمل فرج قررت مقاطعة كيبيك الكندية، تسجيل العمال الأجانب لديها، ومن ضمنهم الممرضين الجزائريين، وكانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *