الثلاثاء , يونيو 18 2024
مينا عبد السيد

صدمة مسيحية جديدة بشأن وفاة مينا عبد السيد

تقرير الطب الشرعي يؤكد وفاة الشاب مينا عبد السيد بأسفكسيا الغرق نتيجة سقوطه في احدي بلاعات مدينة 6 اكتوبر و انجراف جثته داخل مواسير الصرف حتي وصولها الي محطة الصرف حيث اكتشف جثته عاملين في المحطة ولا شبهة جنائية

كلمات تم أخذها نسخ على جميع صفحات مسيحى مصر ، مع صورة للشاب مينا عبد السيد

فلم يكن وفاة الشاب مينا عبد السيد بحادث الوفاة العادى أنما شغلت واقعة مقتله السوشيال ميديا بسبب بشاعة تفاصيلها

‏ وقد أنتهت تحقيقات النيابة العامة في الواقعة إلى استبعاد شبهة ارتكاب أي جريمة من جرائم التعدي عليه قبْل وفاته، وانتفاء الشبهة الجنائية فيها، مؤكدة أنها حدثت نتيجة اسفكسيا الغرق؛ بعد سقوطه في مياه الصرف، خلال سيره بالطريق العام؛ لإصابته بضعفٍ في الإبصار.

وبحسب بيان النيابة العامة اليوم، بدأت التحقيقات، منذ بُلّغت النيابة العامة بالعثور على الجثمان يوم 29 يناير الماضي، واستمرت حتى مساء أمس 16 فبراير، ولقرابة 18 يومًا تضمنت مناظرة الجثمان، ومعاينة مكان العثور عليه، والتحفظ على تسجيلات آلات المراقبة به ومشاهدتها، وسؤال اثنين بمحطة الصرف، هما من عثرا على الجثمان، وسؤال والد المتوفَى، وصديقه، ورَبِّ عمله، وزملائه بالعمل

وسؤال معاون رئيس جهاز مدينة حدائق أكتوبر، والاطلاع على خرائط قدمها للبالوعات المؤدية للمحطة محل العثور على الجثمان، وإجراء الصفة التشريحية على جثمان المتوفى، وسؤال الطبيب الشرعي الذي أجراها، والاستعلام عن الشريحة الهاتفية المعثور عليها بهاتف بحوزة المتوفى وقت انتشال جثمانه، وسماع شهادة مسئول بالشئون القانونية لشركة الاتصال منتجة الشريحة، فضلًا عن إجراء تحريات جهة البحث حول الواقعة وسماع شهادة مجريها.

وقالت النيابة إن التحقيقات كُرّست منذ ورود بلاغ العثور على الجثمان لبيان حقيقة شبهة ما كان مثارًا بالأوراق، وما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي، مِن قتل المتوفى أو ضربه بصورة أفضت لموته، ثم إلقائه بمياه الصرف، حتى انتهت بزوال تلك الشبهة لعدة حقائق، أبرزها انتهاء تقرير مصلحة الطب الشرعي إلى خلو الجثمان من أية إصابات سوى اثنتين بالفخذ والإلية غير كافيتين لإنهاء حياته، وهما جائزتا الحدوث بسبب سقوط المتوفى في محطة الصرف الصحي، فضلًا عن خلو الجثمان من أي آثار به تشير إلى وجود تعذيب بدني أو عنف جنائي

أو تقييد للمتوفى قبل وفاته، بما يقطع بعدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، وأنها حدثت نتيجة اسفكسيا الغرق، الأمر الذي توافق مع شهادة مسئولَيْ محطة الصرف اللذين عثرا على الجثمان طافيًا على سطح المياه، في منطقة بالمحطة تتجمع فيها المياه من أكثر من مِئَة مصرف، حيث تأكدت النيابة العامة -من اطلاعها على الخرائط المقدمة من معاون رئيس جهاز مدينة حدائق أكتوبر، الخاصة بمناطق البالوعات المشار إليها- أن إجمالي عددها يبلغ ١٢٠ بالوعة، فضلًا عما أكده المعاون المذكور من أنّ قُطر أي واحدة منها يتسع لمرور الجسد منه.


‏ووفق البيان، عَزّز التصور المشار إليه ما ثبت بتقرير المعمل الكيماوي بمصلحة الطب الشرعي من سلبية العينات المأخوذة من المتوفى، بما يؤكد عدم تعاطيه أي سموم أو مُخدِّرات أو مواد ضارة قد يُظَن إعطاؤها للمتوفى لإفقاده الوعي للتمكن منه أو إحكام السيطرة عليه على نحو ما أثاره والده وصديقه، دون تقديمهما داعيًا أو مبررًا منطقيًا لهذا الاشتباه

فضلًا عن أن تحريات جهة البحث أكدت أن الوفاة تُعزى للسقوط عرَضًا في إحدى بالوعات الصرف الصحي؛ لما كان يُعانيه المتوفى من ضعفٍ في الإبصار، وهو الأمر الذي أكده صديقه خلال شهادته في التحقيقات، وكذلك أيدته سائر الأدلة والقرائن بالأوراق، والتي توصلت إليها النيابة العامة من تحقيقاتها، وكان من أبرزها أن الشريحة الهاتفية المعثور عليها بهاتف كانت في حوزة المتوفى وقت انتشال جثمانه قد ثبت انقطاعها يوم تغيب المتوفى ٢٤ يناير ٢٠٢٢، وعودتها للعمل يوم العثور عليه ٢٩ يناير ٢٠٢٢، وقتما حاول ضابط الواقعة تشغيل الهاتف بعد العثور على الجثمان حسبما شهد في التحقيقات

وأن الشريحة في يومي الانقطاع وعودة عملها كانت بنطاق برج التغطية المجاور لمجمع حي الأشجار السكني، وهو ما يؤكد التصور الذي انتهت إليه النيابة العامة في التحقيقات من انتفاء شبهة الاعتداء على المتوفى قبل موته. وقالت النيابة العامة إنها لاحظت عن كثب ما تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي خلالَ الفترة السابقة من شبهات حول الوفاة، وتناولتها بالعناية اللازمة

وأجرت تحقيقاتها حولها حتى انتهت إلى النتيجة المعروضة، وأهابت بالكافة الالتزام بما انتهت إليه التحقيقات وأعلنت عنه النيابة العامة بشفافية في بيانها هذا، والإحجام عن إثارة مزيد من الشبهات أو الشائعات دون مبرر واضح أو سند يقدم إلى جهات التحقيق، مؤكدة أنها ستمضي في تحقيق أي دلائل قد تظهر لاحقًا تغير من النتيجة التي انتهت إليها التحقيقات، متى اقتضت الضرورة لذلك، ووافقت صحيح القانون.

شاهد أيضاً

وزيرة الخارجية الكندية تدلي بتصريحات حول اتهام بعض النواب الليبيراليين في التدخل الأجنبي

كتبت ـ أمل فرج  أدلت وزيرة الخارجية ميلاني جولي، بتصريحات بشأن عدد من النواب الكنديين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.