السبت , يونيو 22 2024
عروس الاسماعيليه وزوجها

خدعة فى واقعة عروس الاسماعيليه فلا تصدقوها

خوفا على ابن عمها أو قل تحت ضغط الأسرة أو قل بسبب قلة حيلتها أو أيا ما كان السبب خرجت عروس الإسماعيليه فى مقطع فيديو تحتضن فيه زوجها وهى تضحك وسعيدة ، وتأكل الحمام ، بعدما انتشرت مقاطع فيديو توضح بأنها ضربت ضرباً مبرحاً ، وتمت إهانتها وهى بفستان زفافها أثناء خروجها من الكوافير

وما أكد واقعة الضرب هو مقاطع الفيديو التى انتشرت على شبكة التواصل الإجتماعى بجانب مقطع فيديو أخر لاحد العاملات بالكوافير والتى كشفت عن أبشع واقعة ضرب وإهانة عروس الإسماعيليه أثناء زفافها من قبل ابن عمها وسيدة أخرى تساعده على ذلك ، رجحت عاملة الكوافير أن تكون شقيقة الزوج

وبعد فاصل الضرب والإهانة وكسرت النفس لفتاة بفتسان زفافها ، وبعدما بدات الكيانات المعروفة بالدفاع عن المرأة وحقوقها بالاستعداد للتحرك بالدخول فى معركة للدفاع عن العروس ، خرج أهل العريس عروس الإسماعيلية بجانب العروس نفسها بعد مشاهدتهم لمقاطع الفيديو وانتشارها الكبير ، ليوضحوا للرأى العام المصرى بأنه لا يوجد شىء والكارثة أنهم يريدون نفى واقعة الضرب بشكل كامل ، وكأن مقاطع الفيديو التى انتشرت عل شبكة التواصل الإجتماعى غير موجودة

أو كما أكد والد العريس أن العريس و عروس الإسماعيليه أبناء عم، وأن ما حدث هو أن عروس الإسماعيلية سقطت غصبا عنها على الأرض ونفي تماما أن تكون تعرضت للضرب أو الاهانة

و ان العريس و عروس الاسماعيليه تربطهم علاقة حب من 13 سنة، و انهم ابناء عمومة، ولا يوجد اية خلافات بينهم،

و الأمر عادي جدا، اما أبشع ما قاله الزوج وهو يحتضن زوجته فى مقطع الفيديو على أهل الإسماعيلية وما قالوه على الواقعة قائلا وبتبجح شديد ” اسمها الإسماعيليه فى سخرية من شعب الإسماعيلية المكتوبة اسماء شهدائهم بالدماء

ايا ما كان الأمر فالمصريون والكيانات والجهات الرسمية أيضا شاهدوا مقاطع الفيديو وتأكدوا من واقعة الضرب ولكن ما هو السبب الذى جعل عروس الاسماعيليه تصمت على ذلك ، هذا أمر يخصها وعلى الجهات الرسمية إلا تصمت وتحقق فى الواقعة وإلا تكتفى بصمت العروس على الواقعة

شاهد أيضاً

المشردين

الحكومة الكندية تخصص 60 مليون دولار لبناء مساكن للمشردين في مونتريال

أمل فرج  أعلنت الحكومة الفيدرالية عن تخصيص 60 مليون دولار، بشكل سنوي، خلال العامين المقبلين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.