الأربعاء , فبراير 28 2024
عروس الاسماعيليه وزوجها

توابع واقعة عريس الإسماعيلية .. والأهرام تكشف عن تحرك جهة رسمية تجاه ما يحدث

نازك شوقي

مازلنا مع واقعة عريس الإسماعيلية العريس الذى قام بضرب زوجته تلك الواقعة التى شغلت الرأى العام المصرى ، ولكن سنكشف عن جانب أخر مختلف وهو الإعلام المصرى ، فالواقعة كشفت عن العوار الذى إصاب الإعلام المصرى فها هى القنوات الإعلامية تتنافس فما بينهم لإجراء حوار مع الزوج ، بل ويتنافسون لإخراج الزوج من هذه الورطة التى وقع فيها، فالزوج هو ما يملىء على هذه القنوات طريقة الحوار وما سيقال ، بل والأدهى من ذلك أن إعلامية تخرج لتمتدح ما فعله الزوج وهذه الواقعة تحديدا حركت نقابة الإعلاميين

حيث قال الدكتور طارق سعدة، نقيب الإعلاميين، إن لجنة الرصد التابعة لنقابة الإعلاميين ستقوم بتفريغ الحلقة التي أدلت فيها المذيعة ياسمين عز، بتصريحات عن واقعة ضرب عروسة الإسماعيلية، عبر شاشة إم بي سي مصر، فهم منها تأييدها للضرب، حينما قالت: «ضرب الحبيب زي أكل الزبيب»، والتي لاقت اعتراضات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وصلت إلى حد المطالبة بإيقافها عن العمل.

وقال نقيب الإعلاميين، إن النقابة تدرس وقف الإعلامية وسنتخذ اللازم.

ويأتي تحرك الإعلاميين بعد تداول بعض رواد السوشيال ميديا مقطع فيديو يحمل تصريحات للمذيعة ياسمين عز، قبل أن تحذفه القناة، تعليقًا على واقعة الإسماعيلية واتهام عريس بالاعتداء على عروسته وهي مرتدية فستان الزفاف.

وجاء في التصريحات المنسوبة لياسمين عز: «الرجل بطبعه حامي وحمش، وعلى المرأة أن تحتوي رجلها، فهو هدية ربنا لكِ على الأرض، ونعمة من ربنا عليكِ، حبيه وحافظي عليه، فهذه العروسة بنت ناس وأصيلة ولمت دنيتها، ودارت على شمعتها واحتوت الموقف وجوزها ورجلها، ومش معقول هتبوظ ليلتها وفرحها وحب 13 سنة عشان موقف احنا مش عارفين تفاصيله، مش كل اللي تشوفه أو تسمعه في كاميرا فيديو اتصور في شارع أو في بيت تصدقه».

في نفس السياق طالبت الإعلامية ياسمين عز، السيدات بتقبل العنف من أزواجهن، وجاء على لسانها: “ما دام أنا راضي وأنت راضي مالك أنت ومالنا يا قاضي.. مش من أول لمسة وخلاف نطلب الطلاق، الراجل حمش بطبعة ولازم الست تستحمله”.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

نيافة الأنبا دميان : يلقي محاضرة عن الكنيسة القبطية في مدينة بوخوم الألمانية!

د. ماجد عزت إسرائيل أَلَقَّى صاحب النيافة الأنبا دميان أسقف شمال ألمانيا محاضرة عن الكنيسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.