الخميس , أكتوبر 6 2022
يوسف زيدان

وهل الدكتور يوسف زيدان كمان جاهل ومش بيفهم؟

كتب د/ يوسف زيدان

يا قوم .. كفاكم هَرَجًا وسَبَهْلَلةً :الإسراءُ النبويُّ الوارد في القرآن بأول سورة إسرائيل (سورة الإسراء) إما أن يكون المقصود به : هو المسيرة الليلية لنبيِّ الإسلام إلى المسجد الذي على طريق (مكة / الطائف) في ناحية الجِعرَّانة، حيث كان هناك مسجدان يُعرف أحدهما بالأقصى والآخر بالأدنى ..

أو يكون، (وهذا هو الأرجح عندي) مسيرة النبي موسى إلى النار التي رآها في سيناء، فنوديَ : إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوَادِي المقدَّس

أما المعراج، الذي لم يرد في القرآن ( ولا يمكن أن يرد، لأن لفظه الصحيح هو “العروج” والمعراج صيغة صرفية تُستعمل لأسماء الآله) فهو اختراع متأخر عن الإسلام سبعين سنة، استعاره من التراث الزرادشتي (المجوسي) الخليفةُ الأُموي عبد الملك بن مروان

(الذي هدم كعبة مكة، مرتين، وقذفها بالأحجار المشتعلة وشنق عندها عبد الله بن الزبير بن العوام)

بغرض تحويل الأنظار عن مكة إلى مدينة “إيليا” التي صار اسمها : القدس

ومن أراد التأكد والتثبُّت والتدقيق، فعليه قبل التهريج والطنطنة والجعجعة في وسائل الإعلام

والتواصل الاجتماعي المجاني، الرجوع إلى الدلائل والحجج الواضحة التي ذكرتها عن ذلك في كتابي

شجون تراثية

شاهد أيضاً

قداسة البابا تاوضروس الثانى

قداسة البابا تواضروس الثانى وقاموس الزيجة : تعريف الاحتواء وصوره!

د.ماجد عزت إسرائيل ألقى صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني يوم الأربعاء الموافق ٢٥ توت ١٧٣٩ش../ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *