الثلاثاء , مايو 21 2024
علاء مبارك ومجدى راسخ

حمادة إمام يسأل: كيف تصنع الثروة فى مصر؟ مجدى راسخ صهر مبارك “نموذج”

بعد تسريبات بنك كريدى سويس عن ثروات المصريين المخفية فى الخارج تداولت مؤخرا تقارير إعلامية بيانات مسربة من بنك «كريدي سويس» السويسري، تسلط الضوء على ثروات مخفية للعديد من العملاء، من بينهم شخصيات سياسية ، وشخصيات متورطة في جرائم محسوبة على نظام الرئيس الراحل مبارك، أبرزهم نجلاه علاء وجمال اللذان أسسا إمبراطورية أعمال في البلاد، محمد مجدي راسخ، محمود يحيى الجمال

ورغم تعدد الشخصيات وتباين مواقعهم على أرضية الواقع المصرى الا أن السؤال الذى يطرح نفسه هو السؤال عن قواعد تكوين الثروة فى مصر كيف تصبح ثرى وماهى الدروب التى يجب ان تسلكها كيف تنتقل الى عالم المليونيرات من هذة النماذج مجدى راسخ صهر مبارك وحما علاء ابنه

كيف عرف علاء مبارك زوجته

أثناء حفل زفاف “محمد العصفوري” نجل سيدة المجتمع “ماجده موسى” جلست الأنسة “هايدى راسخ” الطالبة بالجامعة الامريكيه على نفس مائدة نجل رئيس الجمهورية الأكبر علاء مبارك كانت صدفه ام عمليه مرتبه فالنتيجة كانت تبادل للنظرات تطورت الى إعجاب.

في تلك المناسبة عرض عليها نجل الرئيس الزواج وافقت مبدئيا بشرط الرجوع إلى أبيها رجل الإعمال الذى وافق بشرط ان يحضر العريس وابيه لطلب يدها بمنزل العائلة.

لكن من هو الرجل الذى سيضع مبارك يده فى يده وأصر على ان تقرأ الفاتحة فى بيته ويزوره؟

تحريات مبارك قالت هو رجل الإعمال “مجدي راسخ “خريج عام 1966 في كلية التجارة بجامعة القاهرة

متزوج من السيدة “ميرفت قدري عيد” فهي أيضاً خريجة الكلية نفسها وهي من إحدي أكبر العائلات في الإسماعيلية وهي عائلة عثمان.

وعمل بعد تخرجه في مركز الأهرام للمعلومات والحاسب الآلي ثم سافر إلي الكويت وعاد ليؤسس شركة لتكنولوجيا الاتصالات في حي المهندسين وانتقل راسخ بمجرد مصاهرته لعلاء مبارك من رجل عادي يعمل في إحدى شركات محمد نصير ـ شركة مصرفون قبل تحويلها إلي شركة فودافون إلي أحد أكبر رجال الأعمال في المنطقة العربية كلها

عقد قران علاء مبارك

مع توقيع عقد قران ابنة مجدي راسخ علي علاء مبارك تم توقيع عقود اخري كثيرة لم يكن يحلم بها رجل الأعمال الإسماعيلاوي نقلته الي المنطقة الآمنة في عالم المال والتجارة

وامتلك راسخ بعد تلك الزيجة حصانة من نوع خاص جدا جعلت الاقتراب منه ومحاسبته عملية معقدة ومحفوفة بالمخاطر ولم لا فهو رجل الأعمال الذي يحظي بدعم عائلة مبارك ولذلك لم يكن من الصعب عليه ان يخترق المناطق المحظورة ويتاجر بكل شيء حتي يصبح رقم مهما في الاقتصاد المصري.

من هو مجدى راسخ

راسخ كان من الأثرياء قبل أن تتزوج ابنته من علاء مبارك إلا أن أولي الهدايا التي حصل عليها عقب الزواج مباشرة هي تخصيص مساحة 2200 فدان اي ما يقارب من 9.2 مليون متر مربع وذلك في أفضل أماكن مدينة الشيخ زايد بسعر 30 جنيها للمتر رغم ان سعر المتر كان يتجاوز 750 جنيها في ذلك الوقت

ودفع راسخ مقدما بسيطا يتجاوز الـ2 مليون جنيه والغريب إن احد اكبر رجال الأعمال في الخليج قدم عرضا في بداية عام 2007 لشراء تلك الأرض بمبلغ 10 مليارات جنيه أي بسعر يزيد علي 1000 جنيه للمتر المربع

ولكن راسخ رفض بحجة ان سعر الأرض يفوق العرض الذي قدم له بكثير وأنه لا يفكر في البيع بخسارة

زواج ابنة راسخ من علاء مبارك كان بمثابة مصباح علاء الدين الذي حقق كل اماني رجل الأعمال ففتحت له الخزائن علي مصراعيها وراسخ كان رئيس مجلس إدارة شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار “سورك” وهي شركة كبري من أبرز أعضاء مجلس إدارتها والمشاركين فيها شفيق بغدادي المدير المالي والإداري

وهي الشركة التي امتلكت مجموعة من المشروعات منها “بيفرلي هيلز” ويصل رأس المال المصرح به إلي 500 مليون جنيه مصري ورأس المال المصدر 100 مليون جنيه مصري.

كما كان يشغل راسخ منصب رئيس شركة النيل للاتصالات ورئيس شركة “رينجو” للاتصالات التي تعد أكبر شركة لكبائن الاتصالات في مصر كما أنه وكيل شركة “كاتيك” الصينية التي تصنع الجرارات وتعمل في مجال السكك الحديدية.

وهو أيضا صاحب مشروع بيفرلي هيلز بمدينة الشيخ زايد الذي حقق له عوائد بعدة مليارات من الجنيهات حيث حصل علي الأرض بالأمر وشيد عليها عقارات تم بيعها للمواطنين الكادحين خارج وداخل مصر بأسعار فلكية تصل الي 2800 جنيه للمتر المربع وذلك بمساعدة وزير الإسكان الأسبق الدكتور محمد ابراهيم سليمان

وقد أنشأ لهذا الغرض شركة للاستثمار العقاري، وهو أيضا من أبرز المساهمين في المجموعة التي فازت بالشبكة الثالثة للمحمول بزعامة شركة الاتصالات الإماراتية مشتركا مع جمال السادات ابن الرئيس الراحل

كما يشترك مجدي راسخ مع يحيي الكومي ـ الرئيس السابق لنادي الإسماعيلي ـ في عقد قيمته ملياري دولار يتمثل في نقل الغاز الطبيعي من ميناء دمياط إلي خارج البلاد.

ولم يكتف مجدي راسخ بشركاته التي أسسها في جميع ربوع الوطن العربي ولكنه كان اول من اتجه إلي الاستثمار في الغاز فقام بتأسيس الشركة الوطنية للغاز (ش. م. م) في عام 1998 عقب صدور قانون الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة رقم 961 لسنة 1998 وتعمل الشركة في مجال نقل وتوزيع الغاز الطبيعي من مناطق الإنتاج إلي العملاء بالمنازل والعملاء في مجال التجارة والصناعة بعد ذلك عرض عليه المهندس عقيل بشير رئيس الشركة المصرية للاتصالات ورجل الأعمال الراحل محمد نصير أن يكون العضو المنتدب للشركة المصرية للحاسبات

امتد نفوذ مجدي راسخ في السنوات الأخيرة الي الحد الذي ادي الي استيلائه علي مساحة 5220 فدانا علي الطريق الصحراوي بل إنه الناجي الوحيد مع محمود الجمال صهر الرئيس مبارك ووالد زوجة جمال مبارك الذي حصل هو الآخر علي 34 الف فدان ايضا من حملات استعادة اراضي الدولة التي قامت بها وقتها حكومة الدكتور احمد نظيف التي قامت بها في محاولة منها لتجميل وجهها القبيح في الشارع حيث استطاعت انتزاع اراض من عدد من رجال الأعمال حصلوا علي اراض بجوار ارض راسخ لكنها لم تستطع الاقتراب من رجل الأعمال القوي او المساس بأرضه.ولكنه ايضا قام بالحصول علي مساحات شاسعة من اراضي الصالحية الجديدة

بعد ثورة25 يناير وقرارات الضبط والاحضار من النيابة تطارده فى عدة قضايا

شاهد أيضاً

إيران

إيران تعلن الحداد لمدة خمسة أيام بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

أعلنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية الحداد خمسة أيام في كافة أنحاء البلاد، بعد الإعلان رسمياً عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.