الخميس , ديسمبر 8 2022
طارق حسان
طارق حسان

طارق حسان يكتب : بقرة عم اِدريس شأن لملوم باشا وأمريكا شأن بوتين

فى مدرستى الثانوية “الخديوية الثانوية ” كان يدرّس لنا الفلسفة والمنطق مُعلم رائع اِسمه الأستاذ جلال سطوحى – اِسمه الرباعى جلال أحمد سطوحى لملوم – كان له عم اِقطاعى اِسمه لملوم باشا عين أعيان محافظة المنيا “وجه قبلى بمصر ” قبل ثورة 1952 حكى لنا حكاية طريفة عن خادم/ عبد ( بالمصطلحات أنذاك ) من خدم وعبيد عمه لملوم باشا كان اِسمه اِدريس .

ذات يوم تمنى الخادم أن يمتلك بقرة ، وصلت أمنية عم اِدريس لمسامع لملوم باشا وأثناء مروره فى العزبة التى يمتلكها سأل عم اِدريس : هل تريد بقرة يا اِدريس ؟ أجاب اِدريس نعم ياسيدى ، فقال له لملوم باشا : يا اِدريس قول يارب اعطينى بقرة فقال اِدريس يارب اعطينى بقرة ، واِنتظر لملوم باشا لدقيقة وقال لعم اِدريس : قول يا لملوم باشا اعطينى بقرة فقال عم اِدريس اعطينى بقرة يالملوم باشا فأمر لملوم باشا الخدم باِعطاء البقرة لعم اِدريس وتحققت امنية عم اِدريس عزيزى القارئ ، تبدو القصة “الحقيقية ” سخيفة باللأمانى البسيطة والشخوص وحتى المفردات وعم اِدريس الفقير قليل الحيلة .

المشهد العالمى ملتهب جدا والمتابع الرصين الأمين للراى العام لاينكر هوى ورغبة فى نصرة بوتين على الأمريكان

دعونا نكون واضحين ، المبارة روسية أمريكية والباقى أدوار مرسومة ومحددة سلفًا ، حقيقة لا أفهم ولم أجد سببًا لشيطنة عربية مصرية لبوتين من أصوات وأراء تنساق (مأمورة بعلم أو بدون ) وراء أمريكا وحلفائها ، متى اِستفدنا من أمريكا وحلفائها غير الذل و الهوان واِحتلال تاريخى من حلفائها بريطانيا وفرنسا واِيطاليا الجديدة بعد الحرب العالمية الثانية ؟!

ماهو سبب الشيطنة وماهى الأهداف ؟! ألسنا نحن من نبتهل ونتضرع اِلى الله صباح مساء أن يخلصنا من الأمريكان ؟! وعجزنا وقلة حيلتنا لايختلف عن عم اِدريس ؟!

لن أخوض فى صناعات ثقيلة اِمتلكناها بمساعدة الروس اِمتلكنا معها قرارنا وكفينا ذاتنا وقد أجبرنا على بيعها وتلاها تكييف هيكلى مدروس بعناية فذة وصلت درجة بشاعته لرفض الأجيال الجديدة لقبول مجرد اِبداء الرأى الأخر فى سياسة الغرب لهو بالأمر الصعب بل المستحيل !

ناهيك عن السد العالى ووقف تمويله المعروف للكافة وموقف روسيا القوى بعد ثورة الهوية 30 يونية لكنى أعود للابتهالات والتضرع اِلى الله وقصة عم اِدريس وبوتين فى سؤال لأحد الصحفيين وجهه لبوتين عن رأيه فى حرب الاِرهاب والاِرهابيين أجاب بوتين : حساب الاِرهابيين شان الله لكنى شأنى أنا أن أرسلهم اِليه وحتى يأمر الله بالبقرة لعم اِدريس خادم لملوم باشا أرى من المنطق أن نطلب البقرة من لملوم باشا و من الروس أن يخلصونا من غطرسة

ومذلة ومهانة اِرتضيناها لأنفسنا بأنفسنا من أنفسنا ومن الأمريكان وبعدها فليحاسب الله بوتين ولملوم باشا ذاتهم نحن نبتهل ونتضرع , صحيح شأن أمريكا شأن الله لكن شأن بوتين الأن أن يرسلها اِليه ولسوف يحاسبها الله أشد حساب لكن بعد أن يرسل الله البقرة لورثة عم اِدريس “خادم وعبد” لملوم باشا

أما عن الرئيس الأوكرانى الحالى أرجو من بوتين أن ينعم عليه بمكافأة نهاية الخدمة ويريحه بها ، نهاية خدمة عملاء خانوا بلادهم ، نهاية أى خائن – السم .

دمتم القاهرة 3-3-2022

شاهد أيضاً

صلاح عبد السميع

دروس وعبر تربوية من كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢

دكتور صلاح عبد السميع يكتب للأهرام الكندى كأس العالم 2022 (بالإنجليزية: 2022 FIFA World Cup)‏ …

2 تعليقان

  1. دائما وأبدا تملئنا بالنور ، بوركت فى كل زمان ومكان ؛ مولانا ( كليم الصخر ) . أحبك دائما وأبدا

  2. يسلم قلمك وفكرك ونورك ربنا يحميك ودائما تمدنا بمعلوماتك الشيقة بوركت دكتور طارق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *