الخميس , أكتوبر 6 2022
القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس بكرموز

اعتذار الكنيسة القبطية عن قبول التهانى بعيد القيامة واجباً تضاماً لمقتل كاهن الإسكندرية

أدان الكاتب الصحفى أشرف حلمى المقيم بأستراليا ، تكرار الحوادث الإرهابية بحق مسيحي مصر ، وكان آخرها إستشهاد القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس بكرموز ، على يد إرهابى ملتحى قام بطعنه فى رقبته بسلاح أبيض أمس الخميس الموافق ٧ إبريل أمام شاطئ ابو هيف فى منطقة بشر بالإسكندرية

وأكد حلمى ان مثل هذا الإعتداء الإرهابى المخطط له مسبقاً ، ليس هو الأول من نوعه الذى يحدث فى أيام الصوم المقدس واحتفالات الكنيسة بإستقبال أعياد الميلاد ، السعف والقيامة وأدت الى استشهاد العشرات من الأقباط ، وكان أشدها التفجيرات والاعتداءات الدامية التى طالت العديد من الكنائس ومنها ، كنيسة نجع حمادى عقب قداس عيد الميلاد عام 2010 ، كنيسة القديسين بالإسكندرية فى احتفال الكنيسة بأستقبال عام 2011 ، الكنيسة البطرسية فى ديسمبر عام 2016 ، والأعتداء المزدوج على كنيسة مار جرجس في طنطا والكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية عام 2017 فى أحتفالات عيد السعف .

وقال حلمى ان أعتذار الكنيسة القبطية عن قبول التهاني بمناسبة عيد القيامة المقبل واجباً ، تضاماً مع أحزان كهنة وأبناء الكنيسة القبطية بالإسكندرية خاصة كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس وعائلة الشهيد القمص أرسانيوس وديد ، ما لم يتم القصاص من الإرهابى القاتل قبل عيد القيامة

كما طالب بسرعة القبض على الجهات والأشخاص التى تقف خلف هذا الاعتداء البربرى ومحاكماتهم فى تنفيذ جريمة مكتملة الأركان ، وأضاف حلمى أن الكنيسة القبطية أعتذرت عن استقبال التهانى بالأعياد

بسبب إرهاب وباء كورونا الذى يمكن السيطرة عليه ويعد أقل إرهابا من التنظيمات الإسلامية التى خرجت عن السيطرة وتعتنق الفكر السلفى الإرهابي خاصة بالإسكندرية معقل الشيخ ياسر برهامى صاحب فتاوى تكفير الأقباط وعدم تهنئتهم بالأعياد، وأخيراً حذر حلمى من تكرار مثل هذه الاعتداءات خلال الايام القليلة القادمة التى تشهد الصلوات اليومية الصباحية والمسائية فى أسبوع الآلام الذى ينتهى بقداس عيد القيامة .

شاهد أيضاً

قفزة جديدة لأسعار البنزين في أونتاريو خلال تعاملات اليوم

كتبت ـ أمل فرج تشهد مقاطعة أونتاريو ارتفاعا جديدا في أسعار البنوين، غير الذي كا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *