الخميس , أكتوبر 6 2022
سارة أيوب توفيق أيوب

لأول مرة تفاصيل وصور كارثية للفتاة المسيحية المختفية بنت الصعيد الجوانى

ونحن نبحث عن ترسيخ مبادىء وقيم المواطنة الكاملة داخل الدولة المصرية وجدنا العديد والعديد من الملفات التى لم يتم حسمها وأن أمام الدولة المصرية الكثير والكثير من أجل ترسيخ دولة المواطنة ، ولحين ما نصل إلى هذا الترسيخ ستراق دماءاً كثيرة ، وسنرى خلف الأسوار مظلومين ، وستضيع أسر وسيبقى حلم الهجرة قوياً وقبل كل ذلك ستبقى اتهامات معلبة سلفاً لمن قرر أن يفكر بأنه أما “متنصر ، أو متأخون، أو ملحد ، أو مهرطق سنسمع الكثير والكثير من هذه العبارات الرنانة التى ستطلق على من أراد ان يخرج عن ثقافة القطيع باحثاً عن دولة مواطنة حقيقية ، ولعل من أهم الملفات التى لم يتم حسمها داخل الدولة المصرية ملف اختفاء الفتيات والسيدات المسيحيات

فمسلسل اختفاء الفتيات المسيحيات مسلسل مستمر منذ عشرات السنين وفيما يبدو أنه لم ولن يتوقف ما بين اتهام المسيحيين بأن هناك عصابات منظمة تقوم بخطف الفتيات القاصرات ، وممارسة الجنس معهم وتصويرهم وتهديدهم بهذه الصور ، أو التلاعب بمشاعر سيدة متزوجة ثم ممارسة الجنس وأيضا تصويرها وتهديدها بذلك ، أو قيام جماعات دينية بعينها بالتلاعب بمشاعر النساء

نسبة كبيرة من مسيحى مصر يؤكدون وجود هذه النوعيات وينكرون تماماً خروج سيدة بمحض إرادتها وقيامها بالزواج من مسلم أو ترك المسيحية وما يغذى هذا الأمر هو رفض المجتمع والقانون المصرى ومرجعيته المادة الثانية للدستور التى تؤكد بأن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع ، والتى تمنع أن يطبق الحرية فى عكس الأمر أى يرفض تحول سيدة مسلمة للمسيحية أو الزواج من شاب مسيحى ، ما بين كل ذلك يبقى مسلسل اختفاء المسيحيات طعنه فى قلب المواطنة داخل هذا الوطن وملف مفتوح ولم ولن يغلق فى دولة لا تعرف من المدنية شيئا إلا اسمها فقط

نشرنا قبل سابق رأى القمص صرابامون الشايب والصحفى أشرف حلمى وبعدها رأى صفحة يوميات فى حياة الأنبا أمونيوس لوضع الحل النهائى لهذه الكارثة التى تؤرق المجتمع المصري وبعدهما كشف تدخل داعش فى الأمر ومذكرة منظمة “MAA” الدولية ، ووجهة نظر الناشط الحقوقى المعروف شريف رسمى الذى قام بنشرها على صفحته الشخصية  ثم طرح بنود مهمة لوقف ظاهرة اختفاء المسيحيات ثم طرحنا رؤية الكاتبة ماجدة سيدهم فيما يعرف بجهاد الأفاعى  ثم قمنا بنشر وجهة نظر الناشط المعروف صفوت سمعان تعليقا على ظاهرة اختفاء الفتيات والسيدات المسيحيات

واليوم تفتح الأهرام ورقة جديدة فى هذا الملف أسرة تطالب بعودة سارة أيوب توفيق أيوب السن 21 سنه متغيبة من يوم الاحد 12 ديسمبر 2021 أثناء ذهابها الي الكنيسة من محافظة قنا – مركز ابو تشت – قرية ابو شوشة

اختفت قبل زفافها ب 20 يوما، حيث خرجت من منزل والدها، ولم تعد حتى الأن

وحررت أسرتها بلاغا بمركز شرطة أبو تشت بمديرية أمن قنا يحمل رقم ٦٣١٦ إداري لسنة ٢٠٢١

أكدت فيه اختفاء ابنتهم « سارة أيوب »، ٢١ عاما في ظروف غامضة.

وظهر لها أيضا فيديو أسلمة واختها ظهرت في فيديوهات كثيرة تستغيث وتطالب الرئيس والبابا بعودتها

ولكنها الي الأن لم تعود

و تم البحث عنها فى كل مكان و سؤال الأهل و الاصدقاء و المعارف لا احد يعرف عنها اى شىء تصرخ شقيقتها

وتستغيث الرئيس عبد الفتاح السيسى و وزير الداخلية و النائب العام ، وجميع المسئولين و كل الجهات المعنية

وتقول احنا بنموت ياريس اختي سارة أكليل فرحها بعد 20 يوم واتخطفت أثناء ذهابها للكنيسة

سارة أيوب توفيق أيوب

شاهد أيضاً

قفزة جديدة لأسعار البنزين في أونتاريو خلال تعاملات اليوم

كتبت ـ أمل فرج تشهد مقاطعة أونتاريو ارتفاعا جديدا في أسعار البنوين، غير الذي كا …

تعليق واحد

  1. ما ضاع حق وراءه مطالب حينما نصمت تاكلنا الذئاب لما تضيع اخت اوبنت أو قاصر لازم تزلزل الارض حتي ترجع انا شفت الحيوانات الضعيفه حينما تهاجمها الوحوش تتحد معا ولا تخشاها الذئاب دول بيخافو من ساهم افضحوهم واصرخو في وجوههم وافضحو المؤامره والمتامرين متخافوش من حد ولا تعملو حساب حد الأقباط كل ما يسكتو بيتركبو الاقباط لو صرخو في وجه الظالم يرتعب ونزلزل عرش الطغاه احنا اللي وقعنا حسني مبارك والعادلي بكل جبروته يا أبطال متخافوش اتحدو وكونو رجالا واللي هايزينه هايكون ارادتكم من اراده الله لأنه لايرضي بظلم لا تصمتو أمام ظلم واصرخو في وجه الظلم والافتراء صمتكم معناه انكم قابلين الظلم وعدوكم جبان يخطف ويجري والأجهزة مطنشه وتحابي الظالم وتري الافتراء وتغمض عنيها لما تصرخ في وجهها ترتعب وتعمل لك ألف حساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *