الأحد , يونيو 16 2024

محللو الطاقة في كندا يحذرون من أسعار البنزين في الصيف

كتبت ـ أمل فرج

بعد تزايد الارتفاع في أسعار البنزين بشكل مستمر، والذي بلغ لمعدلات قياسية، غير مسبوقة، ومناشدة الحكومة الكندية للتخلي عن السيارات التي تعمل بالبنزين، والإقبال على السيارات الكهربائية، والبحث عن حلول لاستخدام الطاقة النظيفة، وتوفير البنزين، في ظل الأسعار التي يشهدها العالم، وخاصة بعد العقوبات التي فرضتها كندا على روسيا، وبما في ذلك العقوبات المفروضة على النفط الروسي في مارس الماضي.

في ظل هذه الأجواء غير المستقرة حذر دان ماكتيج ـ محلل شئون الطاقة ـ في كندا من أن أسعار البنزين ستصل ‘لى 2دولار للتر الواحد، كما أشار المحللون إلى أن القفزة التي تشهدها الأسعار نع نهاية هذا الأسبوع لا يجعل التنبؤ بما قد يتطور له الأمر هذا الصيف.

بعد زيادة أسعار البنزين بأسعار قياسية، وغير مسبوقة في كندا، خاصة بعد تداعيات الحرب الروسيى في أوكرانيا، و التي تسببت في إشعال أسعار الوقود عالميا.

وفي مواجهة الحكومة الكندية لهذه الأزمة، كان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قد شجع على سرعة الاعتماد على السيارات الكهربائية، وبدء التخلي عن السيارات التي تعمل بالبنزين، وهي فرصة لخدمة البيئة، واستخدام الطاقة النظيفة.

وكان الأهرام الكندي قد طرح تفصيلا خطة الحكومة في بدء انتشار السيارات الكهربائية، تدريجيا، حتى اختفاء سيارات البنزين خلال السنوات القادمة، وبالفعل دخل التخطيط حيز التنفيذ، وانتشرت السيارات الكهربائية، وذلك في جميع أنحاء كندا، ولكن بدأ الحديث عن الشاحنات، وكيف يمكن أن تعمل كهربائيا، خاصة وأن الأمر سيكون صعبا، ومكلفا، كذلك ستحتم الضرورة إنشاء محطات شحن مناسبة لحجم الشاحنات، وذلك سيحتاج مزيدا من الوقت.

مع ارتفاع أسعار البنزين المستمرة، في كندا وبلا سقف، اتجه الكنديون لتأييد ما ناشدت به الحكومة الكندية لضرورة الانتهاء من السيارات التي تعمل بالبنزين، وليس فقط للتصدي لتغول ارتفاع الأسعار، ولكن أيضا للبحث عن بدائل صديقة للبيئة، وعليه كانت الحكومة قد شجعت على الاعتماد على السيارات الكهربائية، ووفقا للاستطلاعات الأخيرة لمدراء التسويق فإن الكنديين قد اتجهوا بالفعل للعزوف عن السيارات التي تعمل بالبنزين، وأصرحت نية شراء السيارات الكهربائية في أولويات الكنديين الأن.

وضعت كندا ضمن خطتها لمكافحة التلوث، وتغيير المناخ، أهن تمنع بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين، وكانت الحكومة الفيدرالية قد قررت أن تكون جميع السيارات، والشاحنات هالية تماما من الانبعاثات مع حلول عام 2035، خاصة وأن لهذا الإجراء فائدة اقتصادية كبيرة.

كما أشارت الحكومة إلى أن الحكومة لن تحظر بيع السيارات التي تعمل بالبنزين، ولكن سيكون من الصعب جدا شراء سيارة جديدة من صالة العرض الخاصة بها تعمل بالبنزين.

كما أضافت الحكومة أن هذا الإجراء سيساعد الكنديين في الحصول على بدائل البنزين، حاصة مع ظهور السيارات الكهربائية.

وستستمر كندا في التفكير في بدائل صديقة للبيئة، حتى تنتهي تماما الانبعاثات من الشاحنات و السيارات، وجميع المركبات بحلول عام 2040 حيث يعتبر هذا الهدف الأسمى للحكومة الكندية الأن حول هذا الشأن.

جدير بالذكر أن أسعار السيارات الخالية من الانبعاثات ستكون متكافئة مع نظيرته التي تعمل بالبنزين،بحلول عام 2030، ذلك حسب توقعات الفيدراليين.

شاهد أيضاً

جريمة

أدوات السفاح في استدراج ضحاياه كما جاء في التحقيقات واعترافات القوادة “أم شهد”

كتبت ـ أمل فرج لازالت التحقيقات في قضية سفاح التجمع، كما عرف إعلاميا، وهو المدعو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.