الجمعة , يوليو 1 2022
الشرطة الكندية

في مسلسل استهداف المسلمين.. مشاهد استهداف المساجد مؤخرا في تورنتو بعد إصابة 5 مصلين في صلاوة التراويح

كتبت ـ أمل فرج

ويظل مشهد إطلاق النار على المساجد، و المصلين في كندا مسلسلا لا نهاية لحلقاته، فيعد الحوادث التي كان الأهرام قد تابعها لحظة بلحظة على مدار الأونة الأخيرة، وعلى مدار أشهر، والتي كان أخرها حادث في نوفمبر الماضي، والذي لم تكد تهدأ تبعاته بعد إلقاء عنصري لحجر ضخم على مسجد، تسببب في حدوث تلفيات، ولكن لم تحدث خسائر بشرية، أو إصابات، وكان ذلك في مسجد بتورنتو، وهي المدينة التي حدث بها الاعتداء مجددا، وننشر التفاصيل.

أسفر إطلاق نار من سيارة على مصلين أثناء خروجهم من مسجد بعد أداء صلاة التراويح في تورنتو بكندا، عن إصابة 5 أشخاص.

ونقل موقع “تورنتو سي تي في نيوز” عن المتحدث باسم شرطة تورنتو، ديفيد ريدزيك، أن الحادث وقع في مسجد أبو بكر الصديق في منطقة سكاربورو.

وذكر المسؤول الأمني أن 5 أشخاص أصيبوا نتيجة الهجوم المسلح الذي نفذه مجهولون من سيارة مارة على مصلين خرجوا من صلاة التراويح مساء السبت.

وأوضح أنه لا توجد معلومات تشير إلى تورط المصابين في أي حادث من شأنه أن يسبب العداء ضدهم.

وبين أن إصابات الجرحى ليست خطيرة، لافتا إلى أن ثلاثة منهم غادروا المستشفى، بينما لا يزال اثنان منهم يخضعان للعلاج.

من جانبه، عبر نديم شيخ، عضو مجلس إدارة جمعية سكاربورو، التي يرتبط بها المسجد عن حزنه وقلقه بعد الهجوم، مطالبا بالعثور على المهاجمين وتقديمهم للعدالة.

أما عن تفاصيل أخر استهداف للمساجد في تورنتو حين تعرض مسجد في مقاطعة تورنتو الكندية لهجوم متعمد ـ كما كشفت كاميرات المراقبة ـ صباح الإثنين بالتاسع من نوفمبر الجاري، وكان لإمام المسلمين في تورنتو تصريحات حول هذا الشأن، بعد فحص الكاميرات، ومتابعة التحقيقات، في هذا الصدد، وتتابع الأهرام الكندي ما صرح به إمام المسجد، وما جاء في التحقيقات.

قال عمران علي ـ إمام المسلمين ـ في تورنتو: إن الرجل الذي رمى الحجر الضخم، تجاه المسجد، كان وافر القوة؛ حيث امتلك من القوة أن يحمل حجرا يزن ما يقرب من 12 إلى 15 رطلا بيد واحدة، ويلقي به تجاه الباب الأمامي للمسجد، ثم يفر هاربا، وبلغت قوة الدفع ما أثار ذعر حارس المسجد، كما أظهرت ذلك كاميرات المراقبة، وكان ذلك نحو الساعة 8 مساء الإثنين، الموافق 9 من نوفمبر.

آثار الاعتداء

كما صرح عمران بأن هذا الاعتداء يمثل خطرا، وقلقا، يشعرنا جميعا بالحزن، وأضاف أن حارس المسجد اتصل بالشرطة، وبعد وقت قصير تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على جيفيري بيتي، البالغ من العمر 50 عاما، وواجه الاتهام بإلحاق الأذى، وتغريمه 5000 دولار.

جدير بالذكر أن عمدة تورنتو جون توري قام بزيارة المسجد الأحد الماضي، وغرد عبر تويتر “أنه لا مكان لهذه الكراهية، والتعصب في تورنتو على الإطلاق”، أيضا صرح هارون سلامات ـ رئيس المركز الإسلامي ـ بأن هذا الهجوم هجوما بشعا، وهو ثاني اعتداء يحدث خلال أربعة أشهر.

شاهد أيضاً

بملابس بيضاء شعب إيبارشية لوس أنجلوس بأمريكا يزفون الى السماء القمص جون ميخائيل ..وحزن يخيم على شعب كنيسته

أشرف حلمي ونحن فى الأهرام ننشر سيرة حياة عدد من المطارنة – الأساقفة – والرهبان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *