السبت , أغسطس 13 2022
جنود روسيون مسلمون

فى الذكرى ال77 لاحتفال روسيا بهزيمة النازية…. قصة تأسيس أول خلية إخوانية بداخل أوروبا

تحتفل روسيا اليوم بمرور77عام على انتصار القوات السوفيتية على ألمانيا النازية فى الحرب العالمية الثانية والذى اصبح عيد للنصر ويعد أهم يوم فى تاريخ روسيا، و فى الوقت ذاته يعد يوم من أهم أيام جماعة الإخوان المسلمون فيوم هزيمة النازية هو يوم الاعلان عن تاسيس أول خلية إسلام سياسى فى اوروبا !!

في 22 يونيو 1941 وخلال الحرب العالمية الثانية بدأ هتلر هجومه على الاتحاد السوفيتي في عمليه حربية أطلق عليها اسم ((باربا روسا )) نسبة إلى الإمبراطور فريدريك الأول بربا روسا حيث تقول الأسطورة أن بربا روسا سيستيقظ من سباته وينقذ ألمانيا حينما تحتاجه

وفى 9 مايو1945 انهزمت القوات الالمانية وتحول يوم هزيمتها عيد للنصر فى روسيا وما بين يونيو1941 ومايو1945 كان للعملية الغزو اثار ، ونتائج وكانت محصلتها أسر العديد من الجنود السوفييت واكتشف الألمان عدداً كبيراً من الجنود السوفييت، الذين وقعوا في أسرهم، مسلمون ساخطون على الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين وكارهون لنظامه ففكروا في استخدام المسلمين كطابور خامس داخل الجمهوريات الروسية المسلمة

استخدام المسلمين كطابور خامس داخل الجمهوريات الروسية المسلمة

تولى هذه المهمة رجل يدعى «جيرهارد فون» الذي بدأ في رسم مخطط واسع لاستغلال الإسلاميين لصالح النازيين، وبعد هزيمة ألمانيا واصل «فون» نشاطه المعادي للشيوعية ولكن تحت اشراف أمريكى فالولايات المتحدة استثمرت وبنت على مخطط ألماني نازي بدأه هتلر أثناء الحرب العالمية الثانية، لتوظيف الإسلاميين لضرب الاتحاد السوفيتى ولم تنجح الشبكة التي كونها «فون» عسكرياً في تهديد السوفييت لكنهم أثبتوا أنهم أكثر كفاءة في تنفيذ الأجندة السياسية والدينية بعد أن تحولوا من جنود إلـى «إسلاميين»، وتحولت مدينة ميونخ، بسبب وجود عدد كبير من المسلمين السوفيت فيها، لمركز لهؤلاء الإسلاميين الذين انضم إليهم عدد من النازيين السابقين والمنظمات التابعة للمخابرات الأمريكية

وفاة روزفيلت

فى ابريل 1945 توفى روزفيلت الرئيس الامريكى فى ذلك الوقت وفتح موته للندن الفرصة لتشكيل الخارطة السياسية العالمية لمرحلة ما بعد الحرب بتطبيق نظرية ونستون تشرشل (رئيس وزراء بريطانيا آنذاك) الشهيرة “الستار الحديدي”واعطت تعريفاً للحرب الباردة

كما نسجت الشراكة الانجلو-امريكية التى وصفها تشرشل مرة فى قوله “بالعقل البريطانى والقوة الامريكية يمكننا أن نحكم العالم.” وهكذا بدأ التحالف الانجلو-امريكى مع جماعة الاخوان المسلمين , نسج هيئات من الاسلاميين اليمنيين تحت راية مناهضة الشيوعية الملحدة

مولد حسن البنا

في أكتوبر عام 1906 ولد حسن البنا مؤسس جماعة الاخوان المسلمون في محافظة البحيرة ببلدة المحمودية و التحق بالمدارس الأولية. انتقل حسن البنا بدعوته إلى القاهرة وقد ركز دعوته بادئا على طلبة الجامعات فقد كانوا العرق النابض لكل التحركات السياسية دون أن يتجاهل الدعوة الشعبية وقد تميزت حركة الاخوان بنشر الدعوة لتعريف الإسلام

كان حسن البنا يرى في جمعيته نواة لإعادة الخلافة الإسلامية التي كانت سقطت رسميا قبل تأسيسه لجماعته بأربع سنوات فقط ( 1924)، وكانت فكرة تأسيس كيان بديل عنها حاضرة في ذهنه وكان على قناعة أن أفضل صورة لهذا الكيان أن يبدأ من الشعوب وليس الحكومات التي لم يكن يعول عليها كثيرا في إصلاح حالة الأمة الإسلامية، ولم يكن يمانع حسن البنا من أن يبدأ دعوته في أي بلد وليس مصرلبدء الدعوة وكان يرشح لها اليمن، وسافر خصيصا لأداء فريضة الحج من أجل استكشاف أي البلاد تصلح للهجرة ،غير أنه رجع بقناعة أن مصر هي الأصلح.

أسس الشيخ حسن البنا قسما خاصا أسماه ( قسم الاتصال بالعالم الإسلامي) كان عمله الأول والوحيد إنشاء فروع للجماعة خارج مصر والتواصل مع الشخصيات والتيارات القريبة من أفكار جماعته ومن هذا القسم بدأت كل علاقات الإخوان واتصالاتهم في كل أنحاء العالم.

عبر هذا القسم اتصلت الجماعة بالطلاب العرب والمسلمين الذين كانوا يدرسون بمصر خاصة في الأزهر الشريف وانضم من خلاله عدد من الطلاب صاروا بعد تخرجهم ورجوعهم لبلدانهم قيادات إسلامية بارزة وضعت نواة تنظيمات الإخوان في بلدانها .

وقد أسند البنا مسؤولية هذا القسم لعدد من خيرة شباب أما فرس الرهان الآخر فكان نده سعيد رمضان زوج ابنة الشيخ حسن البنا والذي اضطلع بالدور الأكبر في نشر وبناء التنظيمات الإخوانية خارج مصر.

استطاع القسم خلال سنوات قليلهربط جماعة الإخوان بالعالم وتأسيس عدد كبير من تنظيمات الاخوان في العالم الإسلامي واضطلع بالمهمة عدد من أبناء هذه البلدان الذين درسوا في مصر وارتبطوا بالجماعة

كما افتتحت تنظيمات أخرى في أندونيسيا والصومال واليمن وأفغانستان تحول قسم الاتصال بالعالم الإسلامي إلى وزارة خارجية لجماعة الإخوان المسلمون، طالت اتصالاتها معظم بلاد العالم الإسلامي

في أواخر صيف 1953كان المكتب البيضاوي في البيت الأبيض مسرحا لمقابلة لم يلاحظها الكثيرون بين الرئيس دوايت أيزنهاور وشاب مصرى لم يبلغ 27 من عمرة بالغ الحيوية والنشاط كان الشاب المصري يبلغ من العمر 27عاما لكن خبرته تتجاوز العقد من الزمان فيما يتعلق بأوضاع العنف في العالم الإسلامي ، وكان بجواره أعضاء وفد من الباحثين والشيوخ الناشطين من الهند وسوريا واليمن وشمال أفريقيا.

وبدا هذا من خلال موقعه بجوار أيزنهاور ذو مكانه خاصه عند الرئيس الامريكى.

هذا الشاب كان هو الذراع اليمنى لمؤسس جماعة الإخوان الشيخ حسن البنا، وزوج ابنته ووزير خارجية الجماعة الذي تولى تأسيس فروع الجماعة في الخارج والتنظيم الدولى للإخوان.

سعيد رمضان مؤسس رابطة مسلمي العالم

“سعيد رمضان” قصته ، في حد ذاتها، أحد أكثر فصول العلاقة بين الإسلاميين، خصوصا الإخوان، وأجهزة الاستخبارات الغربية غموضا وإثارة.

الاهتمام العالمى بـ «رمضان»بدأ عام 1953، حين دعاه البيت الأبيض مع 5 أشخاص من دعاة وعلماء المسلمين من دول مختلفة للقاء مع الرئيس الأمريكي آيزنهاور، وجاء اللقاء كجزء من مؤتمر إسلامي في الولايات المتحدة، إلا أن وثيقة سرية أمريكية، وقعت في يد روبرت دريفوس مؤلف كتاب لعبه الشيطان وهو ضابط مخابرات سابق ، كشفت عن أن إدارة المعلومات الدولية، التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية -وهو فرع له اتصال مباشر بوكالة المخابرات المركزية- هي الجهة التي نظمت المؤتمر وتكفلت بتكاليف نقل هؤلاء العلماء من مصر والبحرين ولبنان والهند وبلدان أخرى، التي بلغت 25 ألف دولار خلاف مصاريف إضافية تكفلت بها شركة «أرامكو» السعودية الأمريكية.

وطبقا للوثيقة فإن هدف المؤتمر، في الظاهر، مجرد تجمع علمى بحت، إلا أن الهدف الحقيقى هو «تجميع عدد من الأشخاص، من ذوى النفوذ في تشكيل الرأى العام في البلاد الإسلامية في قطاعات مختلفة مثل التعليم والعلم والقانون والفلسفة، ما يعزز بشكل غير مباشر النفوذ السياسي للولايات المتحدة في المنطقة»، ومن بين الأهداف المتوقعة للمؤتمر خلق قوة دافعة لحركة النهضة الإسلامية.كانت الولايات المتحدة وقتها تتحسس طريقها لدول الشرق الأوسط، ويتباحث مفكروها إلى أى مدى يمكن للإسلام السياسي أن يكون قناة للنفوذ الأمريكي في المنطقة. ولم تكن الولايات المتحدة قلقة من أفكار الإخوان ولا طموحاتهم وتنظيمهم السري، فكل ما كان يعنيها هو الاتحاد السوفيتي، فأي جماعة أو شخص يعادي الشيوعية، هو حليف محتمل»،

الصحفي الكندي إيان جونسون

الصحفي الكندي إيان جونسون مؤلف كتاب «مسجد في ميونخ: النازيون ووكالة المخابرات المركزية وصعود الإخوان المسلمون في الغرب» عن أبعاد أخرى لتحالف الإسلاميين والغرب الذي لم يقتصر، حسب وثائق المؤلف، على الولايات المتحدة وبريطانيا، فالولايات المتحدة استثمرت وبنت على مخطط ألماني نازي بدأه هتلر أثناء الحرب العالمية الثانية، لتوظيف الإسلاميين لضرب الاتحاد السوفيتي.

القصة بإيجاز أن النازيين وجدوا أن عدداً كبيراً من الجنود السوفيت، الذين وقعوا في أسرهم، مسلمون ساخطون على الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين وكارهون لنظامه – شارك بين 150 و300 ألف سوفيتي في الحرب العالمية الثانية- ففكروا في استخدام المسلمين كطابور خامس داخل الجمهوريات الروسية المسلمة، وتولى هذه المهمة رجل يدعى «جيرهارد فون» الذي بدأ في رسم مخطط واسع لاستغلال الإسلاميين لصالح النازيين، وبعد هزيمة ألمانيا واصل «فون» نشاطه المعادي للشيوعية.

ولم تنجح الشبكة التي كونها «فون» عسكرياً في تهديد السوفيت لكنهم أثبتوا أنهم أكثر كفاءة في تنفيذ الأجندة السياسية والدينية بعد أن تحولوا من جنود إلـى «إسلاميين»، وتحولت مدينة ميونخ، بسبب وجود عدد كبير من المسلمين السوفيت فيها، لمركز لهؤلاء الإسلاميين الذين انضم إليهم عدد من النازيين السابقين والمنظمات التابعة للمخابرات الأمريكية.

ويوضح «جونسون» في كتابه كيف استطاع الأمريكيون سرقة مشروع «شبكة فون مندى» وتسليمها للقيادي الإخواني سعيد رمضان لمساعدته في تكوين شبكة من التنظيمات الإسلامية بدعم من أمريكا وبريطانيا، وتمويل سعودي، لمواجهة نفوذ الاتحاد السوفيتي في مصر، وخطر عبدالناصر، وكان مسجد، تحول لاحقا للمركز الإسلامي 1961، هو نواة هذا المشروع.واتضح فيما بعد، أن المركز الإسلامي كان مجرد بداية، ففي عام 1962، ساعد سعيد رمضان في إنشاء «رابطة مسلمي العالم» التي أصبحت الجهاز العصبي المركزي للحركة الوهابية في العالم، بتمويل سعودى سخي تكفّل بإرسال الدعاة والدعاية المطبوعة، وتمويل بناء مساجد ومراكز وهابية مختلفة بطول شمال أفريقيا وآسيا الوسطى، وحتى خارج العالم الإسلامي.

الكاتب الصحفى حمادة إمام
جنود روسيون مسلمون

شاهد أيضاً

القضاء الكندي يتحفظ على بعض مواد قانون اللغة المثير للجدل في كيبيك

كتبت ـ أمل فرج يعود قانون 96 في مقاطعة كيبيك، الخاص باللغة الفرنسية في كندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *