الأربعاء , يونيو 29 2022
يوسف حلمى

المحكمة تقتص من جوزيف عزت بعد قتله للطفل يوسف فى عيد القيامة

نازك شوقي

اليوم نامت القوصية هادئة بعد الحكم القوى الذى اصدره قاضى المحكمة بإحال اوراق جوزيف عزت صلاح غلى مفتى الجمهورية بعد قيامه بقتل الطفل يوسف حلمى فى ليلة الاحتفال بعيد القيامة المجيد

حيث أصدرت محكمة جنايات أسيوط ، برئاسة المستشار على بكر، رئيس المحكمة، اليوم ، قرارها بإحالة أوراق “جوزيف عزت صلاح ” إلى مفتي الجمهورية لاتهامه بقتل الطفل يوسف حلمى ليلة عيد القيامة العام الماضى.

يذكر ان “يوسف حلمي فارس ” يبلغ من العمر ١٤ عاما ، قد لقي مصرعه مقتولا بالغدر في ليلة عيد القيامة المجيد، الحادث الذي احزن مدينة القوصية ومحافظة أسيوط باكملها، حيث تم استدراجه من شخص ادعي انه صديق لشقيقه الأكبر، وأنه سيقوم بتعليمه القيادة وتم قتله وسرقة هاتفه.

‏تعود الواقعة إلى تلقى اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، إخطارا من مأمور مركز شرطة القوصية ، يفيد بوصول بلاغ لغرفة عمليات النجدة من الأهالي بالعثور على جثة طالب ملقاة خلف أحد المنازل بشارع مدرسة التجارة بالبندر دائرة القسم.

‏ وعلى الفور انتقل فريق من مباحث المركز وسيارة الإسعاف ، وبالفحص والمعاينة تبين أن الجثة لطالب يدعى يوسف حلمي فارس عطية، 14 سنة، وتبين من خلال الفحص المبدئي أن الجثة بها آثار خنق بالرقبة، ما يوحي بوجود شبهة جنائية، وتم نقل جثته إلى مشرحة مستشفى القوصية.

‏ وأمر مدير أمن أسيوط بتشكيل فريق بحث تحت إشراف اللواء وائل نصار مدير المباحث الجنائية وبرئاسة العميد أحمد بديوي رئيس مباحث المديرية وبمشاركة الرائد محمد جمال رئيس وحدة مباحث القوصية ومعاونيه. وأسفرت مجهودات فريق البحث أن مرتكب الواقعة شاب من جيران المجنى عليه يدعى «جوزيف» ، وصديقه، فارق السن بينهم وبين المجنى عليه 4 سنوات وكانا يترددان على مقهى للإنترنت «سايبر»، للعب بلاي استيشن معهم ، بجوار منزله، واستدرجه وصديقه وقاموا بايهامه أنهم سيقوموا بتعليمه قيادة السيارات وقتلاه خنقا بحزام كان يرتديه المجني عليه.

‏ تم إلقاء القبض على المتهمين وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكاب الواقعة وجرى تحرير المحضر اللازم وبالعرض على النيابة أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

شاهد أيضاً

كندا تعلن عن افتتاح 4 سفارات في أوروبا لمواجهة روسيا

كتبت ـ أمل فرج أعلنت الحكومة الكندية عن افتتاح 4 سفارات جديدة في أوروبا، ومنظقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *