الإثنين , ديسمبر 5 2022
Justin Trudeau
جاستن ترودو

الرئيس الكندي يعلق حول حادث الاعتداء على مدرسة ابتدائية بتكساس والذي راح ضحيته عشرات الطلاب و المعلمين

كتبت ـ أمل فرج

علق رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بشأن حادث الهجوم المسلح على مدرسة ابتدائية بتكساس، والتي راح ضحيته 21 ضحية، ما بين معلمين، وتلاميذ، رميا بالرصاص العشوائي.

قال ترودو:” لقد غير هذا الحدث المجتمع بأسره، كما تغيرت حياة الطلاب، والمعلمين، بعد هذا الحادث المفزع”

وأضاف:” كل كندا حزينة من أجل أصدقائنا الأمريكيين في هذا اليوم الرهيب”

كان تعليق ترودو بعد مقتل 10 أشخاص كنديين في أحد المتاجر بمقاطعة نيويورك، من ذوي البشرة السمراء، واعتبرته الحكومة هجوما عنصريا,

الأمر الذي جعل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى ضرورة فرض قيود قوية على الأسلحة الناريا، معقبا “لقد مللت وتعبت من هذا وعلينا أن نتحرك”.

أثارت واقعة الاعتداء المسلح على مدرسة ابتدائية، في تكساس، غضبا عارما، خاصة مع ارتفاع عدد القتلى، من بين الأطفال، و المعلمين، وقد بلغت عدد الوفيات حتى الأن نحو 19 طفلا من تلاميذ المدرسة، وقد نشرت التحقيقات تفاصيل عن سلفادور راموس ـ المتهم بارتكاب الحادث ـ

خاصة و أن الحادث كان غير مفهوم، وغير مبرر، ولكن أفادت التحقيقات بأن المتهم عانى من التنمر في مدرسته الثانوية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب مشاكل في النطق، كانيعاني منها، كما ترك منزل والدته، واستقل بحياته، بعد إدمانها المخدرات.

تفاصيل الحادث

تمكنت الأجهزة الأمنية، وحاكم ولاية تكساس “جريج أبوت” من تحديد هوية المتهم في ارتكاب واقعة الاعتداء على مدرسة ابتدائية، وصرحت الشرطة بأن مرتكب هذا الاعتداء يدعى “سلفادور روماس” ويبلغ من العمر 18 عاما.

وقال الحاكم أبوت بأن المتهم دخل مدرسة Roob الابتدائية، وبحوزته سلاح، واشتبهت الشرطة في إخفائه بندقية، وأطلق النار بشكل عشوائي، الأمر الذي نتج عنه مقتل نحو 14 طالبا، ومعلما، وكان لافتا إطلاق النار المروع، وبشكل عشوائي غير مفهوم، ولازالت التحقيقات مستمرة، بشأن الحادث، ودوافعها.

جدير بالذكر أن الشرطة في تكساس أفادت بأن المتهم قام بقتل جدته، رميا بالرصاص، قبل قيامه بهذا الاعتداء على المدرسة.

شاهد أيضاً

بعد مقتل الفتاة الإيرانية مهسا أميني .. السلطات الإيرانية تعلن حل شرطة الأخلاق

كتبت ـ أمل فرج يبدو أن هناك تحرك أخيرا من السلطات الإيرانية، بعد شهور من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *