الأحد , ديسمبر 4 2022
أكرم عياد

ظاهرة الزواج المبكر

بقلم : أكرم عياد

منذ عقود طويلة ويتم الزواج المبكر وخاصة فى المناطق الريفية دون تفكير وإدراك لحجم مسؤولية تكوين أسرة . كما لاحظنا عدم إهتمام القيادة السياسية فى فترة الرئيس الراحل حسنى مبارك بالأهتمام بتنظيم النسل ووضع مشاريع اجتماعية للتوعية الأسرية للحد من الزيادة السكانية التى لا تساعد على النهوض الاقتصادى والاجتماعى ومواكبة دول العالم المتحضرة ، بل زاد عداد السكان فى فترة حياته بمعدلات مرتفعة ، ناهيك عن زيادة المناطق العشوائية فى كافة المحافظات التى تسببت فى مشاكل مجتمعية خطيرة للمقيمين فيها .

نريد معالجة مشكلة الزواج المبكر من خلال إصدار تشريعات صارمة ، فلا تستطيع فتاة صغيرة أن تتزوج فى سن مبكر وليس لديها الخبرات وتحمل مسؤولية لكونها غير مؤهلة جسمانيا ونفسيا لتربية طفلة أخرى ورعايتها .. الخ . فالفتاة غير مدركة لحقوقها وصحتها الجنسية والإنجابية فى عمر لا يزال فيه جسدها فى طور النمو.

وعندما لا تكون مهيئة بدنيا” وعاطفيا” للحمل ، فأنها تصبح عرضة لخطر الوفاة أثناء الولادة أكثر ، بالإضافة إلى الأمراض التى ترافق الحامل ولا يتحملها جسد فتاة فى عمر المراهقة .

ونظرا” لتفشي الجهل وغياب تنظيم الأسرة قد تتعرض المرأة لحالات حمل متكررة تصاحبها مضاعفات صحية خطيرة . كما يحدونا الأمل نحو إقامة مشاريع عملاقة وتشييد المصانع والمؤسسات الاقتصادية لتشغيل الشباب وتأهيلهم للعمل ليتحملوا المسؤولية المجتمعية والحد من البطالة المجتمعية .

شاهد أيضاً

Ashraf Yassa

ذكري … فى الذكري

رامي كامل فى ذكرى الرحيل المفاجئ و المؤلم للمهندس أشرف يسى اذكر أنى لم أعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *