الأحد , أبريل 14 2024
نيرة اشرف

أفكار هامة فى جريمة طالبة المنصورة ..

الدكتور مجدى إسحق

١- اولا ربنا يرحم اختنا و ابنتنا الغالية المرحومة “نيرة اشرف احمد ” بكل رحمته و يعزى قلب أهلها و يلهمهم الصبر و السلام و السلوان .. هكذا يجب أن نبدأ حديثنا بالحب و الرحمة من اله الحب و الرحمة ..

و هكذا يجب على المجتمع كله أن يعزى فيها و يجبر خاطر أهلها، لا ان يهاجمها و يستمر فى قتل سمعتها بكل قسوة ، بدلا من ان يترحم عليها ..

٢-يجب المحاكمة العادلة و الحاسمة و الرادعة لمن ارتكب هذا الفعل الاثيم ..

٣- مراجعة فكرة “مختل عقليا” ، الثغرة المعروفة التى يستغلها البعض لتبرئة المذنب فى جرائم القتل ، و الغاءها

و فى البلاد التى تعتمد هذا القانون السابق يحكم عليه بالسجن مدى الحياة ، لانه لو مريض سوف يكرر جريمته بنفس الطريقة لو افلت من الاعدام ..

٤-مراجعة ووضع قانون رادع لحماية الفتاة التى يتم تهديدها شفهيا او عن طريق التليفون ، لحمايتها و حماية اسرتها، لوضع حد حاسم لمنع تكرار مثل هذا الأمر..

٥- دراسة نفسية متخصصة نقدمها لتوعية و علاج مرضى “مدمنى الحب” او “وسواس الحب” ، مبكرا قبل تفاقم المرض إلى درجة الاذي ..

٦-ظاهرة التطرف الدينى فى الدفاع عن القاتل و استضعاف و تحميل الفتاة البريئة الذنب بحجة لبسها ، او بحجة ضرورة قبولها لحبه ، جريمة نفسية لا تقل خطورة عن الجريمة الحقيقية لان “قتل الفكر يسبق و يمهد لقتل الفعل” ..

و هذا ما تم السكوت عنه ، بتبرير التحرش و نسبه للبس البنت لا إلى وحشية المتحرش، فوصلنا اليوم إلى تبرير “القتل” و نسبه للبس الفتاة ؛ و ما ابشع ما وصلنا له من تطرف !!

هذا الأمر يحتاج إلى توعية دينية ، وتوعية إعلامية ، ثم رادع قوى لمنع نشر هذا الفكر المتطرف

٧- تنمية فكرة الحرية الشرف و الشهامة المصرية التى تربينا عليها ..

المرأة هى اختى و زوجتى و ابنتى و امى ، يجب علينا الدفاع عنها و الوقوف إلى جوارها فى طل مكان ، و اعتبار التحرش جريمة مخلة بالشرف، و عدم الحديث عن لبسها و الهجوم الجارح عليها على وسائل التواصل الاجتماعى ، مع ترك النصح و الارشاد لأهل التخصص فقط ، و على المستوى الشخصي او فى دور العبادة للوعاظ المتخصصين فقط ..

شاهد أيضاً

تقرير حديث يوضح تراجع متوسط أجور الكنديين بسبب التضخم

أمل فرج  أظهر تقرير جديد صادر من هيئة الإحصاء الكندية، أن مؤشر أسعار المستهلك ارتفع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.