السبت , مايو 18 2024
شيخ الأزهر

الدكتور أحمد الطيب يخرج عن صمته ويحسم الأمر حول النقاب

نازك شوقي

العالم من حولنا يتكتل يتقاتل من أجل أن يضع له موضع قدم فى عالم ملىء بالأحداث والصراعات ، شعوب تشرد ، مجتمعات تنهار فقراء لا يجيدون قوت يومهم ، ونحن فى عالمن العربى حتى الان نتحدث حول دخول الحمام بالرجل اليمن ولا الشمال ، النقاب حلال ولا حرام ، هلى الرغم أن مصر المحروسة عاشت مئات السنين ولا تعرف شىء عن هذا النقاب ، خرج الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، ليحسم الجدل، في إجابته عن فرضية ارتداء النقاب، مؤكدا أنه ليس من الإسلام في شيء.

وقال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن النقاب ليس فرضاً ولا سنة ولكنه ليس مكروهاً أو ممنوعاً، وتابع :”النقاب ليس فرضا، ليس سنة، ليس مستحباً، هو أمر مباح، لا أستطيع أن أقول لمن تلبسه انتي تزايدتي على حدود الله، لأن الله أباحه، ولا أستطيع أن أقول لمن تلبسه أنت تفعلين أمراً شرعياً، فأنت مثابة عليه”.

وأضاف الإمام الأكبرهو أمر في دائرة المباح، للمرأة أن تلبسه، وللمرأة أن تخلعه، حسب ظروفها، ولكن التي تلبس لا تقول أنا ألبسه شرعاً، هذا هو الفرق، والتي تخلعه لا تقول أنا أخلعة لأن الشرع أن أخلع النقاب”.

وشدد الإمام الأكبر على أن ارتداء المرأة للنقاب هو من باب الزينة قائلاً: “هو كما تلبس خاتم أو تخلع خاتم، يدل في باب الزينة، وسأدلل على أنه من باب الزينة، فهو من باب العاديات، من باب المباحات، لا يتعلق به أمراً، ولا يتعلق به نهي، لا يتعلق به ثواب، ولا يتعلق به عقاب”.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

بالصور : سيامة رئيس شمامسة بيد الأنبا سرابيون بحضور لفيف من مجمع كهنة إيبارشية لوس أنجلوس

أشرف حلمي ترأس نيافة الحبر الجليل الأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس ، جنوب كاليفورنيا وهاواي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.