السبت , أكتوبر 1 2022
متهمين

ضبط عصابة تتخصص في إنجاب أطفال السفاح وبيعها عبر السوشال ميديا

أمل فرج

في جريمة شيطانية، من أبشع جرائم العصر، عصابة تتخصص في إنجاب أطفال سفاح، وتعمل على بيعهم عبر السوشال ميديا.

تحقيقات مُوسعة أجرتها جهات التحقيق مع تشكيل مكون من رجلين و3 سيدات تخصص في إقامة علاقات غير شرعية فيما بينهم وإنجاب أطفال سفاح، ثم عرضهم للبيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وحسب التحقيقات التي تباشرها النيابة العامة، فإن أجهزة الأمن بوزارة الداخلية؛ ألقت القبض على أفراد العصابة، يتزعمها عاطل – مقيم بمنطقة شبين القناطر بالقليوبية يدعى حازم. س، 37 سنة، وزوجته مريم. ي، وشقيقة زوجته بسمة، وابنة خالة زوجته بسنت، وزوج الأخيرة عرفيا.

وسبق اتهام زعيم العصابة في عام 2018 في القضية رقم 2043 لسنة 2018 جنح شبين القناطر، وتم حبسه على ذمة تلك القضية، التي انفردت بنشر تفاصيلها الإعلامية المقتولة شيماء جمال في برنامج المشاغبة، وكانت تُقدمه عبر أحد القنوات الفضائية، حيث نشرت حينها تفاصيل الرسائل بين والد الطفل وأحد الأشخاص، الذي عرض عليه بيع نجله نظير مبلغ مالي.

وقُدم المتهم إلى المحكمة، وتم حبسه على ذمة القضية بالاشتراك مع زوجته عرفيًا، بعرض نجلهما المصاب بضمور في المخ لإحدى السيدات، لكن أجهزة الأمن ألقت القبض عليه، وتم تحرير محضر وإحالته إلى المحاكمة.

وعاود المتهم عقب خروجه من السجن، إلى ممارسة نشاطه الإجرامي بشكل أكثر توسعًا، حيث اتفق مع زوجته وشقيقتها وابنة خالتها وزوج الأخيرة عرفيًا على إقامة علاقات غير شرعية، فيما بينهم وكثرة إنجاب أطفال، ثم بيعهم لأشخاص لا يُنجبون بعد عرضهم على صفحات السوشيال ميديا.

وكشفت التحريات الأمنية؛ تفاصيل القضية التي ضبطها رجال الأمن؛ تضمنت قيام المتهم بالتواصل مع أحدى السيدات، وقام بالاشتراك مع باقي المتهمين، ببيع طفلتين غير شرعيتين؛ حملت بهما سفاحًا شقيقة زوجته، مقابل مبلغ مالي 100 ألف جنيه.

واتفقا الطرفان مع سيدة وزوجها قبل ولادة الطفلتين في أحد مستشفيات شبين القناطر، حيث اتفقوا جميعا على حضور السيدة وزوجها أثناء عملية الولادة، وقامت هي وزوجها بإثبات أنهما الأب والأم الحقيقيين للطفلتين على غير الحقيقة.

وتضمنت الخطة؛ قيام الأم والأب غير الحقيقيين بالذهاب إلى مكتب الصحة، واستخراج خطاب من المستشفى، بأنهما الوالدين الحقيقيين للطفلتين، ثم استخراج شهادتي إثبات واقعه قيد لهما من مكتب صحه شبين القناطر.

التحريات الأمنية أشارت إلى أن نهج العصابة لم يتوقف عند هذا الحد، بل أنهم اتفقوا جميعًا على كثرة إنجاب أطفال فيما بينهم، وعرضهم للبيع نظير مبالغ مالية يتقاضونها، كما دلت التحريات أن الرجلين والثلاث سيدات يقومون فيما بينهم بإقامة علاقات جنسية والمعاشرة، لكثرة الإنجاب.

شاهد أيضاً

إغلاق مستشفى ميسيساجا لاحتياطات أمنية

كتبت ـ أمل فرج صرحت الشرطة الكندية بعدم الاقتراب من محيط مستشفى ميسيساجا، وتتواجد الشرطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *