الإثنين , ديسمبر 5 2022
الشرطة السعودية

من هو صاحب صفقة المخدرات المسجون بسببها أحمد الشناوى

دائما فى قضايا المخدرات التى يتورط فيها مصريين بالسعودية ما يكون الفاعل مجهول ( صاحب الصفقة ) ففى قضية المهندس على أبو القاسم حتى هذه اللحظة لا يعرف أحد من هو صاحب صفقة المخدرات الضخمة التى تم العثور عليها داخل الهراس اثناء دخوله المملكة ، بالرغم من قيام السلطات المصرية بالقبض على العصابة المصرية وهى الطرف المصدر للشحنة وهى عائلة أبو شيخة إلا أن صاحب الصفقة الحقيقى بالسعودية غير معروف

وفى صفقة المخدرات التى نحن بصدد التحدث فيها تلك الصفقة التى تورط فيها المصرى المغترب بالسعودية أحمد جمال الشناوى عبد الرحمن ابن قرية الهجين مركز الرياض بمحافظة كفرالشيخ والمتزوج ولديه 4 أطفال عبد الرحمن 5 سنوات ، ومصطفى – عائشة – خديجة ثلاثة توائم لديهم سنتين ونصف مغترب بالسعودية ورقم إقامته 2330856242 ويعمل كمستشار قانونى نظم عامة من تاريخ 3-2-2013 حتى 12-8-2021 كمخلص جمركى فى شركة التخليص العالمية المحدودة بمكتب تخليص بالميناء الجاف بالسعودية ودوره هو انهاء أوراق ومستندات للشحنات القادمة عن طريق المينا – ويعمل بهذا المجال ما يقرب من التسع سنوات دون أن يكون عليه إى ملحوظة ويشيد الجميع بسلوكه وأخلاقه

فى هذا الصفقة بحثنا فى كل الأوراق وفى كل التسجيلات الصوتية التى قام ببثها أحمد الشناوى فأكنشفنا أن صاحب الصفقة هو شخص يدعى ( أبو فهد) الذى أختفى تماما عن المشهد بعد عثور الشرطة السعودية على المواد المخدرة داخل شحنة النشاء القادمة من الأردن ، وهذه هى كل المعلومات الخاصة به فلا يوجد له معلومات أخرى اسم كاملا مثلا أو القبيلة والعائلة التى ينتمى إليها

ومن هنا نطرح السؤال المتكرر… لماذا السعوديين أصحاب صفقات المخدرات القادمة من خارج المملكة ما يكونوا مجهولين الهوية ؟

والسؤال الأخر هل ستتحرك شرطة المخدرات السعودية وتبحث عن هذا الشخص صاحب صفقة المخدرات الحقيقى ، أما ستكتفى بوجود شخص داخل السجن برىء يدعى احمد الشناوى صدر ضده حكم بالسجن 25 سنة وتقوم بإغلاق أوراق القضية للأبد دون البحث عن صاحب الصفقة الحقيقى حتى يتم تجفيف منابع هذه النوعية من التجارة المحرمة ؟ وهل ستنام ضمائرهم وهم يعلمون علم اليقين بأن أحمد الشناوى مجرد مخلص جمركى ولا علاقة له بصفقة المخدرات نهائيا

شاهد أيضاً

بعد مقتل الفتاة الإيرانية مهسا أميني .. السلطات الإيرانية تعلن حل شرطة الأخلاق

كتبت ـ أمل فرج يبدو أن هناك تحرك أخيرا من السلطات الإيرانية، بعد شهور من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *