الجمعة , سبتمبر 30 2022

القضاء الكندي يتحفظ على بعض مواد قانون اللغة المثير للجدل في كيبيك

كتبت ـ أمل فرج

يعود قانون 96 في مقاطعة كيبيك، الخاص باللغة الفرنسية في كندا ليطل بظلاله من جديد، بعد موجة من الجدل الواسع، والتمسك به من قبل المسئولين، رغم تعالى الأصوات بالاعتراض عليه، إلا أنه يخضع لأول مرة لهزيمة من قبل القضاء، وننشر تفاصيل متابعة الأهرام الكندي فيما يلي.

علق القاضي بمحكمة كيبيك العليا بشكل مؤقت، مادة تتطلب الترجمة للغة الفرنسية، كما حكمت شانتال كريفو ـ قاضية بالمحكمة العليا ـ أن أحكام قانون96 تتطلب من الشركات، تدفع لمترجم معتمد لإعداد النسج المترجمة للغة الفرنسية، من الوثائق القانونية، يمكن أن تحيل بعض المنظمات الناطقة باللغة الإنجليزية من تحقيق العدالة.

بينما حدث جدل بين المحامين حول أن شرط الترجمة ينتهك أقساما من قانون دستور عام 1867 والذي يتطلب الوصول إلى المحاكم باللغتين الرسميتين الإنجليزية و الفرنسية، وعلقت القاضية كريفو بأن هذا الوضع قد يلحق الضرر، ويتسبب في التأخيرات ومزيد من التكاليف قد تضر بالشركات الصغيرة، و المتوسطة على وجه الخصوص.

وانتهت الجلسة إلى التأجيل حتى نوفمبر، على أن يتم تعليق المادتين لحين الاستماع لكافة أطراف القضية، و نظرها من حيث موضوعها.

بعد مأساة الطبيبة البيطرية الوحيدة في مونتريال، والتي قررت الحكومة ترحيلها؛ بسبب عدم إجادتها اللغة الفرنسية، وبعد تعدد الشكاوى بشأن هذا القانون الذي يشترط إجادة اللغة الفرنسية، خاصة بعد ما تعرض له السكان، وتعرض حيواناتهم للخطر؛ إذ لا يتوفر طبيب بيطري أخر بالمنطقة، وقد أثار هذا القرار غضبا كبيرا، والذي اندلعت على أثره مظاهرة لسكان مقاطعة كيبيك؛ اعتراضا على القانون، وفيما يلي التفاصيل.

حيث احتج المئات من سكان مونتريال ضد القانون المتعلق بقانون اللغة الفرنسية، و يطالبون بإجراء التعديلات، حيث يقيد التعليم، و والصحة، والعدالة، والخدمات.

جدير بالذكر أن الاحتجاجات كانت قد وصلت حتى مكتب رئيس الحكومة في كيبيك فرانسوا لوجو.

منعت اللغة الفرنسية الطبيبة البيطرية الوحيدة بمقاطعة كيبيك من ممارسة عملها، والرحيل، وقد عبر سكان غرب كيبيك عن فقدانهم للطبيبة البيطرية الوحيدة لديهم؛ حيث يقول أصحاب الخيول إن قانون اللغة في المقاطعة تعرضهم لفقدان الطبيبة البيطرية لدى المقاطعة، ويطالبون بالنظر في القانون، خاصة و أن الطبيبة لا يوجد ما يشير إلى أن قرار ترحيلها يمكن التراجع عنه، رغم أن اللغة الفرنسية لا تمارسها الطبيبة ولن تكون بحاجة ملحة لها أثناء التعامل مع الحيوانات، أو أصحابها.

وفي هذا الصدد تحدثت المزارعة شانتال كريتيان أن الطبيبة البيطرية ميليسا جويت، سيتوجب عيها بموجب هذا القانون أن تتوقف عن معالجة حصانين في مزرعتها؛ لأن لغتها الفرنسية ليست جيدة، للدرجة التي تمكنها من تجاوز اختبار اللغة الفرنسية؛ للحصول على الرخصة الدائمة.

وأضافت كريتيان أن استكمال علاج حصانيها سيتطلب منها قطع مسافة ساعتين بالسيارة ؛ حيث يتواجد أقرب طبيب بيطري، متخصص في الخيول، ولا يتوافر أطباء أخرون في المنطقة، والمقاطعة بأكملها، كما قالت: عندما يحتاج الأمر الملح لمعالجة الحيوانات، فلا حاجة لنا للغة الفرنسية، خاصة وأن أكثر من نصف السكان يتحدثون الإنجليزية؛ وعليه فلابد من مراجعة القانون الحالي .

شاهد أيضاً

الأنبا إيليا أسقف الخرطوم وجنوب السودان يصل تورنتو 4 أكتوبر

بشري سارة للأقباط في كندا حيث علم الأهرام الكندي أن الأنبا إيليا أسقف الخرطوم وجنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *