الأربعاء , أكتوبر 5 2022
بدوى أبو شنب

عزاؤنا واحد ..كنيسة أبو سيفين والمحبة بين الأخوين

اعتصرني الألم وتناوبني الوجع لحريق كنيسة أبو سيفين وليس انا بل كل نفس سوية وكل قلب سليم أما أصحاب النفوس الخبيثة والقلوب المريضة فندعوا الله لهم الشفاء ولم اجد عزائي إلا فى الرجوع الى السماء ذلك ان كل مصيبة لا تخرج عن أمرين اما ليس للإنسان دخل فى حدوثها وأما أن يكون الإنسان هو المتسبب فى حدوثها

ففى الحاله الأولى التى لا دخل للإنسان فيها نجد تعزيات السماء هى البلسم الذي يزيل الحزن وهو قول السماء (صمت لا أفتح فمي لأنك فعلت) (مز: ٣٩: ٩)

بِسْم الله الرحمن الرحيم (الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)

صدق الله العظيم (سورة البقره الآيه ١٥٥)

أما إذا كان للإنسان دخل فيها فأبسط الحقوق الآدمية أن يعرف السبب الحقيقى لحدوثها وليس السبب الوهمي الذي يتنافى مع العقل والمنطق إذا لم يكن بشخصه السبب

وفي مصيبتنا هذه لا يحق لي الخوض فى هذا الأمر ففى نهاية العمر أطمع أن أموت على فراشي المتواضع وليس فى احد العنابر وقد طالعتنا وسائل الإعلام أن السبب (ماس كهربائى) وبوصفي مواطن بسيط لا يعلم شيئاً عن الأدلة الجنائية أوالمعمل الجنائي فقد كنت أسمع فى شبابي أن الماس الكهربائي هو السبب فى أغلب المصائب فهو السبب فى حرق المخازن قبل الجرد ، وهو السبب فى حرق أغلب المواقع والمنشئات المؤمن عليها من شركات التأمين رغم أن فى شبابي كان التيار الكهربائي ضعيف فما بالنا بعد تحديث منظومة الكهرباء؟!!!

ولا ابالغ اذا قلت أنني شخصياً تعرضت للماس الكهربائي وبي آثار حريق فى عقلي وذلك من الماس الذي فى فاتورة الكهرباء أيا ما كان السبب ( ربنا موجود) والحق أقول أن هذه المصيبة أظهرت المحبة الحقيقية بين الأخوين هذه المحبة العملية أو الواقعية بعيداً عن صور الشيخ مع القسيس وحضور المؤتمرات وإنشاء الجمعيات والأفلام والمسرحيات

هذه المحبه التى كل اخ طبقاً لأوامر السماء له (حبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردوكم) (متى٤٤:٥)(باركوا على الذين يضطدونكم باركوا ولا تلعنوا) (رسالة بولس الرسول الي اهل روميه ١١٤:١٢

بِسْم الله الرحمن الرحيم (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين)صدق الله العظيم سورة الممتحنه الآيه ٨

هذه المحبه التى أمربها الخالق لكل البشر لاتحتاج الى أفلام وسائل الأعلام نعزيكم قلبياً وربنا موجود

شاهد أيضاً

النرجسية الطريق نحو الهاوية (١)

أيمن عريان صارت النرجسية مرض العصر، وهي أخطر ما يواجهنا الآن. لقد مررت السوشيال ميديا …

تعليق واحد

  1. واحد من الناس

    رجل والرجال قليل ..ولك نصيب كبير من اسمك ..أنت فعلا رجل وابن رجل ومن بيئه طيبه وأكثر الله من أمثالك . تستحق لقب ” أبو شنب ” بجداره . تحياتى لك من أعماق قلبى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *