الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
أخبار عاجلة
الدكتور ميخائيل قديس

ومنين بيجى الرضا .

من الإيمان بالقضاء عباره جميلة جدا ولكن تختفي ورائها الكثير من الحوارات التى تحدث و تخرج من بيت من بيوت الله وشهود عيان وأسر كامله اكلتهم النيران واستشهدو والقيت اجسادهم الطاهرة والأطفال البريئة علي قارعه الطريق وأحد وأربعين شهيدا علي الأسفلت من جراء حريق قيل أنه ماس كهربائي وتدهش عندما تسمع ان عربات الاطفاء في الشارع المجاور تبعد عن الكنيسة بثلاث دقائق ومن وقت حدوث الحريق الساعه الثامنة والنصف الي وصول عربات الاطفاء الهالكة في الساعة العاشره والربع استغرقتها للوصول الي مكان الحريق

والغريب من ذلك أن الجثث المتفحمه اخرجها الجيران المسلمون الي قارعه الطريق في وجود باب حديد مغلق بمنظر بشع جدا لا يليق بالآدمية الإنسانية بل والادهى من ذلك تجد من النفوس الضعيفة التى تصف الحادثة انه انتقام رباني من الله لأن المسيحين والبابا تواضرس ايدو الرئيس السيسي ضد مرسى

ويذكرونا باقتحام رابعة الذى احدثوه الخونة في هذا اليوم وتتواصل الحرائق في ثاني يوم بدير الانبا موسى وكنيسة المنيا الجديدة وتتضح الصورة أنه لا زال هناك نفوس ضعيفة تريد لمصر عدم الاستقرار سواء في الداخل او الخارج

ويأتى المهندس نجيب ساويرس ويكتب تويته في أنه يجب معرفه المتسبب في تلك الحادثة وعلينا أن لا ناخذ عزاء واعتبر انه يحدث فتنه طائفية وأسرع الحي بتجديد الكنيسة لكى تضيع كل معالم المؤامره الدنيئه ويكون السبب الرئيسي هو الماس الكهربائي اذا واين تأخر المطافي ومن الذى أغلق باب الكنيسة في هذا الزمن ولماذا لم تأتى سيارات الاسعاف بسرعة كلها علامات استفهام لم تتضح الا فى اليوم التالى من المخطط الجهنمي لحرق الكنائس و لا يريد الاستقرار لمصر المحروسه

اذا ماذا نقول هل عاد حبيب العادلي من جحوره ام انه عادت ريما… لعادتها القديمة وبعد ذلك كله شكرا لاحبائنا المسلمين في نجدتهم و تعازيهم وشكرا لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ابن الأقصر البار و لمواساته للحادث الأليم وأريد أن اهمس في اذن رئيسنا المحبوب عبد الفتاح السيسي اضرب بيد من حديد

لمحاربة الإرهاب والفساد حتى لا تعود ريما لعادتها القديمه وأهمس في اذن قداسة البابا تواضرس الثانى ومنين بيجي الرضا من الإيمان بالقضاء …هو مش كل حاجة

شاهد أيضاً

التنبى حق إنسانى

دعوا الصغار ومن لا عائل لهم يأتون إلى ولا تمنعوهم .. دعوهم يركضون إلى حضن …

تعليق واحد

  1. ماجد مهنا عطالله

    جماعةالإخوان تعيدترتيب صفوفها وتنظيم أوراقهاللأستعداد لوجستيالمواجهة الأقباط الأرثوذكس منذمقتل الأب أرسانيوس 12أبريل2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *