الأحد , أكتوبر 2 2022
شهداء كنيسة أبو سيفين

علامات تعجب علي حريق كنيسة أبو سيفين قبل غلق الكلام للأبد

نشر الناشط القبطى شريف رسمى عدد من علامات التعجب حول بعض الأمور الخاصة بحريق كنيسة أبو سيفين قبل أن يتم غلق الكلام فى هذا الأمر للأبد

1- الحريق كان شديد جدا بالدور الثالث و رغم ذلك لم يشعر به المصلين في الكنيسة بالدور الرابع

2 – الدخان الكثيف المتصاعد من حريق الدور الثالث قتل ٤١ ضحية غالبيتهم أطفال في ثواني معدودة و لم ينجو الا رجلين و طفل دون وفاة حالة واحدة محترقة

3- رغم وجود شبكة اطفاء مائية وطفايات حريق في الأربعة أدوار الا أنه لم يتم استخدامهم من قبل أى شخص يستخدمها احد

4– أول من ساهم في عمليات الانقاذ هم أهالي المنطقة من المسلمين مليون تعظيم سلام مع شباب الكنيسة مع ملاحظة أن غالببتهم قال أنه اول واحد وصل للكنيسة

5– عدد كبير قال ان باب الكنيسة الخارجي كان مقفول و أكثر من شخص قال أنه كسر الباب لدرجة أننامش عارفين مين اللي كسر الباب ، وفي كام باب من الأساس ، وفى النهاية أكتشفنا أن مفيش باب اتكسر وأن كل اللي قالوا في باب كانوا كذابين

6– احد المنقذين كان اميتاب باتشان كسر أبواب حديدية و أبواب خشبية و اكتشف جثث و شال ٣٠ جثة لوحده

و حضن أنابيب البوتاجاز و تقاسم العمل مع رجال المطافي هما يطفوا جزء وهو يطفي جزء ربنا يعطيه الصحة

و العافية

7- تضارب بين أقوال الشهود اللي بعضهم قال المطافي والاسعاف اتأخروا أكثر من ساعة و اللي قال بعد وقت قصير والمسئولين قالوا بعد ٣ دقايق

8- تسريب فيديو عدة ثواني لقدس ابونا المتنيح عبد المسيح بخيت وهو يصلي في الهيكل و اعطائنا ايحاء ان ابونا عمل على تأخير خروج الشعب و تسبب في زيادة اعداد الوفيات مما عرضه لهجوم رغم وفاته و أنا كنت من ضمن المهاجمين لو كان الفيديو مكتمل و اعتذر لاسرة ابونا عبد المسيح و لروحه الطاهرة

علما بأن لا نعرف من سرب الفيديو و أين باقي الفيديوهات ؟!!

9- ظهور فيديوهات للعديد منهم سيدة كانت بتتكلم بالعين و الحاجب أكتر من كلامها بشفايفها و ظهور الجميع من ابونا روفائيل للخدام للمنقذين و لم يظهر حارس الكنيسة في اي فيديو

10– بناء علي أوامر السيد الرئيس بدأت الهيئة الهندسية في ترميم الكنيسة من اليوم الأول أو الثاني للحريق!

11 – بعد ثلاثة ايام من بدء الترميم اكتشف المسئولون ان الدور الثاني والثالث من المبني أصيبوا إصابات بالغة من الحريق و بدأ هدمهما لبناء دورين جديدين

12– اخيرا النيابة تأمر بحفظ التحقيقات في الحادث بعد وصول التقرير الفني والتحريات و سماع شهادة ٣٣ شخص منهم ١٦ مصاب مما أكد عدم وجود شبهة جنائية و أن سبب الحريق هو المولد الكهربي وضعف الأسلاك الموصلة للوحة الكهربائية

ربنا يصبر اهالي المتوفين اللي فقدوا اغلي من عندهم في مأساة حقيقية لن يشعر بها سواهم

الجدير بالذكر تعرضت ثلاثة كنائس بمصر خلال الـ 72 الماضية للحرق، ونشرت وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية أن السبب الرئيسي للحريق يرجع إلى ماس كهربائي وهذه الكنائس هي.

أولا: كنيسة الشهيد مرقوريوس أبو سيفين بالمنيرة بإمبابة(مطار إمبابة)- محافظة الجيزة  فقد تعرضت في يوم الأحد الموافق (14 أغسطس 2022م) وأثناء القداس الإلهي لحريق هائل اِلتَهَمَ الكنيسة كلها وراح ضحاياها (41) شهيدًا، و (14) مصابًا.

ثانياً: كنيسة الأنبا موسى الأسود الكائنة بالقرب من تقاطع الطريق الدائري مع محور ٢٦ يوليو- محافظة الجيزة؛ تعرضت لحريق في أثناء نهضة السيدة العذراء في مساء يوم الأثنين الموافق( 15 أغسطس 2022) وقد تم خروج شعب الكنيسة في هدوء وسلام وتم السيطرة على الحريق دون حدوث أية إصابات.

ثاليًا : كنيسة الأنبا بيشوي بالمنيا الجديدة  تعرضت لحريق في يوم الثلاثاء الموافق (16 أغسطس 2022) في نحو الساعة الثالثة في أثناء كرنفال خاص بأطفال الكنيسة، وقد دفعت الحماية المدنية بـ20 سيارة إطفاء، وتمت السيطرة على الحريق. حيث خرج الأطفال والخدام والخادمات بعناية الله الإلهية قبل حدوث الحريق بدقائق، ولكن الحريق إلتهم الكنيسة كلها والكائنة بالدور الأرضي.

 ومن الجدير بالذكر أن الكنائس القبطية الأرثوذكسية بدأت صوم السيدة العذراء يوم 7 أغسطس 2022م ويستمر لمدة 15 يومًا- طبقًا للتقويم القبطي-إي حتى يوم 22 أغسطس حيث تحتقل كنيستنا القبطية بعيد صعود جسد السيدة العذراء. وتقام حاليًا نهضة روحية بمعظم الكنائس القبطية، وقداسات إلهية   بمناسبة هذا الصوم السيدة العذراء.

   وفي ذات السياق لاننكر دور الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ الذي كان يتابع بنفسه أحداث كنيسة إمبابة وأصدر تعليماته إلى كل مؤسسات الدولة السيادية بسرعة التحرك لإِنقاذ الضحايا والمصابيين.

وأيضًا اتصل سيادته بقداسة البابا تواضروس الثاني وقدم التعزية في ضحايا هذا الحادث الأليم.

وكذلك أصدر فخامة الرئيس تعليماته بإعادة ترميم كنيسة الشهيد الشهيد مرقوريوس أبو سيفين بالمنيرة بإمبابة(مطار إمبابة)- محافظة الجيزة على نفقة الدولة المصرية.

ونؤكد أن كل مؤسسات الدولة المصرية وعلى رأسها الأزهر الشريف قدمت التعزية لقداسة البابا في ضحايا الحادث. وأيضًا وسائل الإعلام بكل أنواعه اهتمت بهذا الحادث الجلل الذي راح ضحاياها (41) شهيدًا.

ومن الجدير بالملاحظة أن السبب الرئيسي في الحريق الذي تعرضت له الثلاث كنائس “ماس كهربائي”. 

شاهد أيضاً

السناتور السابق دون ميريديث يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي

اتهم قسم الاعتداء الجنسي والاعتداء على الأطفال بشرطة أوتاوا السناتور الكندي السابق دون ميريديث، يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *