الإثنين , مايو 20 2024
متهمين

الأمن يداهم محطات فضائية مقرصنة تبث أفلاما و مسلسلات غير رقابية

أمل فرج

داهمت مباحث المصنفات مقر القنوات الفضائية غير المرخصة، والتي تبث أفلاما ومسلسلات غير مصرح بها رقابيا.

وبالفعل تم ألقاء القبض على القائمين بإدارتها.

وكانت قد وردت معلومات تحرت عنها الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية تفيد بتولي شخصين لإدارة محطة بث تليفزيوني لاسلكية، دون ترخيص؛ وتقوم ببث محتوى غير راقبي، ويشمل محافظات القاهرة، و الجيزة، و القليوبية، وذلك من خلال استقبال القنزات الفضائية المشفرة، ثم إعادة بثها بعد فك شفرتها، وإعادة تشفيرها بشفرة خاصة بهم.

كذلك تعمل على إنشاء مجموعة من القنوات الخاصة بهم تبث الأفلام و المسلسلات المقرصنة، مقابل مبالغ مالية كبيرة، يتم التحصيل عليها عبر المحافظ الإلكترونية.

كما أضافت التحريات قيام المتهمين بإنشاء شبكة رقمية؛ تبث المصنفات المقرصنة، عبر الإنترنت لعملائهم حول العالم، والإتجار فى معدات كسر شفرة القنوات الفضائية غير المصرح بتداولها فى السوق المصرية من خلال محلين تجاريين مملوكين للمتهمين بالمخالفة للقوانين، حيث بلغ عدد المشتركين داخل البلاد وخارجها حوالي 210 ألف مشترك .

وبالتنسيق مع قطاعي الأمن العام والأمن الوطني، و بتقنين الإجراءات، لمديرتى أمن القاهرة والجيزة، تم استهداف مقر الشبكة ومحطات التقوية ومحلات بيع أجهزة وأدوات كسر الشفرة، وتمكنت القوات من ضبط 4 أشخاص “مالك الشبكة، شريك بالشبكة، المدير الفنى للشبكة، مدير محل”. 

وبتفتيش المقر في حضورهم، تم ضبط مكونات الشبكة اللاسلكية والرقمية ومحطات التقوية والمحلات كالتالي «158 جهاز إلكتروني يستخدم فى استقبال الإشارة معالجتها فك شفرتها، تخزين المحتوى المقرصن، البث عبر الإنترنت، إعادة التشفير، بث الإشارة للمشتركين بالشبكة، المستلزمات والأدوات والعدد المستخدمة، 2 هاتف محمول يستخدمان فى إدارة الشبكات والمحلات واستقبال التحويلات المالية، مبلغ مالي «عملات محلية وأجنبية»، من متحصلان نشاطهم الإجرامي .

وبمواجهة المتهمين بنتائج التحريات وما أسفر عنه الضبط والتفتيش للأجهزة الأمنية ، أقروا بارتكابهم تلك المخالفات بقصد تحقيق الربح المادي. 

شاهد أيضاً

إيران

الإعلان رسمياً عن وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورفاقه

تم الإعلان رسمياً عن وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي Ebrahim Raisi ووزير الخارجية الإيراني حسین …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.