الأربعاء , مايو 29 2024
كاترين زيتا جونز

كاترين زيتا جونز : لماذا أنا مسيحية ؟

لأن المسيحية ديانة إلهية أسسها السيد المسيح أعظم من عاش علي الأرض ولم يفعل خطية واحدة مثل باقي الأنبياء والبشر !!

في المسيحية أشعر بالله كأنه اب وصديق وأخ وهو قريب مني ويسمعني !!

في المسيحية أري نفسي في أفضل صورة فأنا مخلوق علي صورة ألله ومثاله !!

المسيحية رفعت شأني كإنسان فقدأحبني الله حبآ عظيمآ حتي بذل إبنه الوحيد من اجلي !!

في المسيحية لا أجد فرق بين الرجل والمرأة فهم واحد في يسوع المسيح !!

المسيحية تدعوني لمحبة الجميع حتي أعدائي !!

المسيحية فيها رعاية وراحة وأمان وتسليم ورجاء !!

المسيحية فيها سلام يفوق كل عقل فألهي ملك السلام !!

المسيحية فيها ضمان أبدي فقد وعد السيد المسيح بأن لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية !!

أنا مسيحية لأني لم أجد أعظم من السيد المسيح لكى أؤمن به فهو صاحب التعاليم السامية

وسوف يأتي ليدين المسكونة بالعدل

شاهد أيضاً

تجربة العملاء في كازينو Rabona

https://pixabay.com/photos/roulette-gambling-game-bank-1253622/ عندما تلعب في أحد مواقع الكازينو، فإن الواجهة وتجربة المستخدم هي الأشياء التي تهمك …

2 تعليقان

  1. يا كاترين زيتا جونز: هذا أجمل ماقرأته في هذا الموقع على الأطلاق والرب يباركك

  2. هذه هي الكلمات الوحيدة الذي قرأتها في هذا الموقع التي تمجد الرب يسوع المسيح الناصري على الاطلاق ولا يوجد غير ذلك سوى المقالات السخيفة.

    وعلى مدير او مديرة الموقع أن يعلم أو تعلم بأن الرب يسوع المسيح على الابواب وكان خير له أو لها: ان يلقي بنفسه أو نفسها في لجة البحر من أن يمجد الشرير إله الاسلام.

    يقول رب المجد:

    ١٢ «وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعًا وَأُجْرَتِي مَعِي لِأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ.
    ١٤ طُوبَى لِلَّذِينَ يَصْنَعُونَ وَصَايَاهُ لِكَيْ يَكُونَ سُلْطَانُهُمْ عَلَى شَجَرَةِ ٱلْحَيَاةِ، وَيَدْخُلُوا مِنَ ٱلْأَبْوَابِ إِلَى ٱلْمَدِينَةِ،
    ١٥ لِأَنَّ خَارِجًا ٱلْكِلَابَ وَٱلسَّحَرَةَ وَٱلزُّنَاةَ وَٱلْقَتَلَةَ وَعَبَدَةَ ٱلْأَوْثَانِ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا.

    أنتهت مشاركتي في هذا الموقع البائس بتاريخ 17/10/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.