الخميس , ديسمبر 8 2022
حنان ساويرس

لا قوة فى كنيسة مش على باب جامع !مسيحى بالميلاد وليس مسلم بالفطرة !

رضيع تركته أمه التى ولدته بالفعل بحمام الكنيسة ايا كانت الظروف التى تركته من أجلها فهذا ليس موضوعنا . فتركته فى الكنيسة فى المكان الذى إطمأنت أن تترك وليدها فيه بل لتعلن أنها تريد أن يتربى فيه و إستأمنته على صغيرها .. لتعلن أنه طفل مسيحى لأم مسيحية .. فلم تتركه بجوار مسجد لتعلن إسلامه أو بجوار معبد يهودى لتعلن يهوديته .. ولم تتركه فى الشارع لتنهشه الحيوانات الضالة .. بل تركته فى كنيسة يامؤمنين بالفطرة !!

وطالما الأم مسيحية وبالتالى الطفل مسيحى بالميلاد وليس مسلم بالفطرة لأننا على يقين أن أمه مسيحية .. فتربى بعد ذلك فى بيت أبوين مسيحيين محرومين من نعمة الإنجاب وقاما بتعميده وتحفيظه الحروف الأبجدية عن طريق آيات الانجيل ونشأ فى حضن الأبوين المسيحيين وكانا له الامان والحب والحنان فربياه افضل تربية وعلماه فى مدارس الأحد بالكنيسة فهذا هو الواقع أنه مسيحى الميلاد والنشأة وليس مسلم بالفطرة !

ليتكم تهتمون بأطفال الشوارع وتجمعوهم منها بدلا من وجودهم فى الشوارع لدرجة أن بعض الحيوانات لهم حظ اوفر منهم فبعض الأسر تربى الكلاب والقطط وهؤلاء اليتامى ليس لهم أحد ؛ فيأكلون من فضلات الناس ويتلفحون بالشمس الحارقة فى نهار الصيف والبرد القارس والأمطار فى ليالى الشتاء !

ليتكم تهتمون بأطفال الملاجئ وتعاملوهم بآدمية كبشر وكاطفال ابرياء أيتام يستحقون الرعاية والشفقة وليس التعذيب .ليتكم تتركون شنودة لأسرته الحقيقية التى قامت بتربيته ورعايته والسهر عليه .. لماذا تحطموا قلب الأبوين وتعذبوا الطفل من أجل عنصريتكم ليزيد عدد أطفال الملاجئ المعذبون بطفل جديد معذب ؟!

فى الخارج يأخذون الأطفال ويعطوهم لأسر تقوم بتربيتهم وفى بلدنا العجيبة يأخذون الطفل من أسرة تربيه افضل تربية ليلقون به فى ملجئ ضاربين بمستقبله عرض الحائط !!!

ليخرجوا لنا بعد زمن برجل غير سوى .. وهذا يكفى ! اتذكر منذ سنوات إحتفى المسلمون بوزيرة الهجرة المصرية السابقة نبيلة مكرم لأنها انتزعت طفلة من أحضان أهلها بإحدى الدول الأوربية لتعود بها إلى مصر لتعطيها لأهل والدها المتوفى المسلمين .. رغم أنها فى بلد أوروبية وامها مسيحية

فهكذا اعتدنا الكيل بمليون مكيال فالعدالة عوراء .. لاترى سوى بعين واحدة .فى النهاية اقول عيب كفاية تعسف وتعصب .. لابد أن يعامل المواطنين سواء المسيحى كالمسلم فى كل شئ طالما يفعل ما عليه من واجبات فعليه أن يأخذ ما له من حقوق كاملة غير منقوصة .

شنودة مسيحى بالميلاد وبالنشاة دا حتى لو مسلم كانوا قالوا حسب المثل القائل … لا قوة على باب جامع … أما هذا الرضيع فوجدوه فى كنيسة مش على باب جامع …. مش كدا ولا ايه ؟!!!!

حنان ساويرس

شاهد أيضاً

صلاح عبد السميع

دروس وعبر تربوية من كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢

دكتور صلاح عبد السميع يكتب للأهرام الكندى كأس العالم 2022 (بالإنجليزية: 2022 FIFA World Cup)‏ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *